الاسواق المحلية

“البريطاني” و”الأردني”يدعمان سوق “العاصمة”

3815985

 

 

 

دعًمت استثمارات الأجانب غير العرب والمستثمرين العرب من الصعود بالمؤشر العام لسوق أبوظبي خلال جلسة الثلاثاء ،والتي جاءت مدعومة في المقام الأول من خلال المستثمرين البريطانيين ،والأمريكان ،الى جانب استثمارات الاردنيين.

واشترى المستثمرين البريطانيين بنحو 29.94 مليون درهم مقابل عمليات بيعية بنحو 6.6 مليون درهم بحصيلة شرائية بـ23.32 مليون درهم .

وبلغت مشتريات الأمريكان 10.5 مليون درهم مقابل مبيعات 2.8 مليون درهم بصافي شراء 7.62 مليون درهم .

ووصل اجمالي الاستثمار الأجنبي 15.7 مليون درهم كصافي شراء،من خلال  مشتريات بقيمة 64.26 مليون درهم مقابل مبيعات بـ48.54 مليون درهم.

واحتل المستثمرين الأردنيين المركز الأول بقائمة الاستثمار العربي من خلال عمليات بالشراء قيمتها 27.42 مليون درهم مقابل مبيعات بـ21.11 مليون درهم بصافي 6.3 مليون درهم.

ودعمت مشتريات العرب أداء المؤشر بالصعود باجمالي مشتريات 69.22 مليون درهم مقبل عمليات بيعية بـ61.42 مليون درهم بصافي شرائي 7.8 مليون درهم .

وفي المقابل تصدر المستثمرين المحللين قائمة المبيعات بسوق العاصمة اليوم ليشتروا بنحو 178 مليون درهم مقابل مبيعات قيمتها 202 مليون درهم بصافي بيع 23.8 مليون درهم.

وعزى المدير العام لمركز الشرهان للأسهم والسندات  جمال عجاج ،تعاملات اليوم  إلى  إحجام المؤسسات عن التداول بنشاط كبير، فضلاً عن عمليات التسييل التي قام بها المستثمرين الأجانب بالفترة الماضية ، والتي تعكس الرؤية غير الواضحة تجاه أدء الأسواق خلال 2015، في ضوء تعديل صندوق النقد الدولي لتوقعاته لأداء الاقتصاد العالمي.

وقال المحلل بأسواق المال وضاح الطه أن  المستثمرين تفاعلوا مع بعض المؤثرات الخارجية والتي ظهرت في وجود انتقائية في التداول على شركات بعينها، وإن كان هناك شبه إجماع على أن نتائج الشركات للربع الأول ستحدد مسار السوق للعام الحالي، حيث يعتمد مدراء المحافظ الاستثمارية على مدى تأثر أرباح الشركات المدرجة بتراجعات اسعار النفط.

ونجح المؤشر العام  في اغلاق جلسة الثلاثاء عند مستويات الـ4591.73 نقطة رابحاً من خلالها 65.27 نقطة بنسبة ارتفاع 1.44%،ليلامس أعلى مستوى له منذ 26 جلسة منذ جلسة 28 ديسمبر الماضى اغلق حينها عند مستويات الـ4595.95 نقطة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى