نفط وعملات

“الطاقة الدولية” تتوقع توازن أسعار النفط عالمياً

3828679

 

توقعت وكالة الطاقة الدولية نمو إمدادات النفط العالمية بمستويات أقل من توقعاتها السابقة، بعدما خفضت الدول المنتجة معدلات الإنفاق على الإنتاج والذي قد يستمر حتى نهاية العقد الحالي، تزامنا مع توقعاتها بارتفاع الطلب بواقع 5.2 مليون برميل يوميا بحلول عام 2020.

وقالت أنه في تقريرها حول “توقعات النفط على المدى المتوسط”، اليوم الثلاثاء، إن انخفاض أسعار النفط لن يقدم حافزا قويا لزيادة الطلب العالمي كما كان متوقعا، مشيرة إلى أن ثورة النفط الصخري جعلت منتجي النفط من غير الأعضاء في أوبك، أكثر استجابة لتأثيرات تقلب الأسعار، مما سيمهد الطريق في النهاية لانتعاش سريع نسبيا في أسعار النفط.

وأشارت الوكالة وبحسب بيان حصلت مباشر على نسخة أن الانخفاض الأخير في أسعار النفط العالمية، سوف يؤدي إلى حدوث توازن في سوق النفط، مما سينجم عنه تغيير في طريقة التفكير التقليدية المتعلقة بمدى استجابة العرض والطلب.

وقالت وكالة الطاقة، إن إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة سوف يستعيد الزخم قرب نهاية الفترة المتوقعة في التقرير “2020”، وذلك مع تعافي الأسعار كما ستبقى أمريكا الشمالية المصدر الرئيسي لنمو المعروض من النفط الصخري لباقي العقد.

وقالت وكالة الطاقة الدولية، إن الولايات المتحدة ستظل أكبر مصدر لنمو المعروض النفطي العالمي حتى عام 2020، حتى بعد انهيار الأسعار في الفترة الأخيرة، وذلك رغم توقعات أخرى بتباطؤ أشد في الإنتاج الصخري.

وأضافت الوكالة في تقريرها عن سوق النفط في المدى المتوسط، أن الأسعار التي تراجعت من 115 دولارا للبرميل في يونيو إلى أدنى مستوى في نحو 6 سنوات، عندما بلغت حوالي 45 دولارا في يناير من المرجح أن تستقر عند مستويات أقل بكثير من مستوياتها المرتفعة للأعوام الثلاثة الأخيرة.

وتفاقمت خسائر النفط بعد تغيير إستراتيجية منظمة البلدان المصدرة للبترول في نوفمبر تشرين الثاني وقرارها عدم خفض الإنتاج مفضلة الدفاع عن حصتها السوقية في مواجهة مصادر منافسة مثل النفط الصخري الأمريكي.

وقالت الوكالة إن نمو معروض النفط المحكم الأمريكي سيتباطأ حتى يصل إلى معدلات ضئيلة، لكنه سيسترد قوة الدفع لاحقا ليصل الإنتاج إلى 5.2 مليون برميل يوميا بحلول 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى