الاسواق المحلية

العقارات والبنوك تقود “دبي” لمكاسب أسبوعية


4071253_1024

 

 

 

جاءت محصلة أداء سوق دبي إيجابية بالأسبوع الثالث من شهر مايو، ليعاود مكاسبه بعد أسبوعين من الخسائر، بدعم مباشر من ارتفاعات جلسة الثلاثاء.

وسجل المؤشر العام للسوق ارتفاعا نسبته 1.13% مضيفا حوالي 46 نقطة إلى رصيده صعد بها إلى مستوى 4,118.6 نقطة، وكان المؤشر قد أنهى تداولات الأسبوع الماضي عند مستوى 4,072.68 نقطة.

وأغلق سوق دبي باللون الأحمر بالجلسة الأولى من جلسات الأسبوع، ثم عاود مكاسبه بجلسة الاثنين، وواصل ارتفاعه بجلسة الثلاثاء بأعلى وتيرة في شهر مايو، وتعرض السوق لجني الأرباح بجلسة الأربعاء، ولكن استطاع أن يتماسك مرة أخرى بجلسة نهاية الأسبوع.

ويرى المحللون أن النزعة المضاربية لا زالت تسيطر على أسواق الإمارات من وقت لآخر، في ظل غياب المحفزات الحقيقية، والاستثمار المؤسسي.

وقال إيهاب رشاد، الرئيس التنفيذي لـ “مباشر لتداول الأوراق المالية” إن أسواق الأسهم الإماراتية تشهد أداء إيجابيا بالفترة الأخيرة بعد أن استطاعت أن تعزز تواجدها في مناطق فنية مهمة.

وجاء الدعم الأكبر لسوق دبي خلال الأسبوع من قطاع العقارات الذي حقق مكاسب أسبوعية بنسبة 1.64% مدعوما بمكاسب إعمار التي بلغت 4.3%، في حين تراجع سهم أرابتك بنسبة 0.82%.

وسجل قطاع البنوك ارتفاعا نسبته 1.24%، في ظل ارتفاع دبي الإسلامي والإمارات دبي الوطني بنسبة 2.64% و0.41% لكل منهما على التوالي.

وقال المحلل بأسواق المال، وضاح الطه لـ “مباشر” إن مكررات الربحية بالنسبة لأسواق الإمارات لا زالت مشجعة، رغم الارتفاعات الأخيرة، وذلك مقارنة بالأسواق المجاورة وخاصة السوق السعودي.

وجاء قطاع الاتصالات باللون الأخضر خلال الأسبوع بارتفاع نسبته 0.8% ليصعد سهم دو إلى مستوى 5.080 درهم، مرتفعا بنفس النسبة.

وفي المقابل، جاء قطاع الاستثمار بالقائمة الحمراء متراجعا بنسبة 0.36% متأثرا بخسائر الخليجية للاستثمارات التي بلغت 9.5% في حين استقر دبي للاستثمار دون تغيير.

وتصدر قطاع السلع المكاسب بارتفاع نسبته 6% مدعوما بمكاسب دبي باركس وماركة، في حين كانت صدارة الخسائر لقطاع الصناعة الذي تراجع بنسبة 10%.

وتراجعت حركة التداول بسوق دبي خلال الأسبوع الثالث من شهر مايو، مقارنة بالأسبوع الماضي، لتصل قيم التداول إلى 3.2 مليار درهم، مقابل 3.55 مليار درهم بالأسبوع السابق، بتراجع نسبته 9.36% ليهبط متوسط القيم إلى 642.65 مليون درهم للجلسة الواحدة.

وتراجعت كميات التداول على مدار الأسبوع إلى 2.04 مليار سهم، مقابل 2.64 مليار سهم كانت بالأسبوع الماضي، بتراجع نسبته 23%، بمتوسط كميات بلغ 407.54 مليون سهم للجلسة.

وقال وضاح الطه في حديثه لـ “مباشر” إن أسواق الإمارات لديها فرصة للاتجاه الإيجابي، بالفترة القادمة في حال تحسن مستويات السيولة التي تعطي “صلابة للأسواق” وتدعمها في المحافظة على مستوياتها الحالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى