الاخبار الاقتصادية

المنصوري: المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ركن أساسي باقتصاد الإمارات

3867239

 

 

 

قال سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد في دولة الإمارات إن قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ركن أساسي في الاقتصاد والتنمية، نظرا للدور الاقتصادي الذي يقوم به، والمنتجات التي يقدمها، بالإضافة إلى تشغيله القسم الأكبر من الأيدي العاملة، ومساهمته بنصيب كبير في الناتج المحلي.

وأضاف المنصوري، وفقا لبيان صحفي حصلت عليه “مباشر” أنه من المهم أن يحظى قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بنقاش موسع خلال ملتقى الاستثمار السنوي 2015، ليتم رفده باستثمارات جديدة.

ويعقد ملتقى الاستثمار السنوي 2015 في دبي خلال الفترة من 30 مارس ولغاية 1 أبريل 2015، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات، بمشاركة خبراء ومسؤولين من 140 دولة، لمناقشة أجندات عدة تتعلق بالاستثمار الأجنبي المباشر.

وأعلن ملتقى الاستثمار السنوي 2015، أن قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة سيكون أحد الأجندات الهامة للملتقى، وسيحظى بدعم كبير ونقاش عميق من المشاركين في الملتقى.

وفي حديثه عن وضع قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات، قال المنصوري: “إن المنشآت والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تحظى بدعم حكومي كبير، وأصبحت منطلقا للإبداع والابتكار والقيمة الاقتصادية المضافة، وقد خطت العديد منها خطوات كبيرة في مسيرة نموها، واستقطبت استثمارات متنوعة، وتقوم صناديق ومؤسسات حكومية بدعم هذه المشاريع وتهيئة بيئة مناسبة لها، كصندوق خليفة لتطوير المشاريع، ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشريع الصغيرة والمتوسطة”.

كما أشار إلى أن المؤسسسات الصغيرة والمتوسطة هي رافد أساسي للتنمية ومحضن بارز للابتكار. والمؤسسة الصغيرة أو المتوسطة تنشأ من فكرة أو من ابتكار، أو من تنفيذ براءة اختراع، وتتطور لتصبح بشكل مؤسسة، وتبدأ بالإنتاج، وعلينا دعم هذه المؤسسات بما نستطيع خصوصا بتقديم التسهيلات والتمويل، ويُعنى ملتقى الاستثمار السنوي بهذا الموضوع، ويناقش جميع الجوانب المتعلقة به، ليخرج بنتائج عملية إيجابية تهم المشاركين.

وتتعرض المؤسسات الصغيرة والمتوسطة للكثير من العوائق لاسيما في جانب التمويل، وهو ما يجعل من زيادة الاستثمار في هذه المؤسسات أمرا في غاية الأهمية، وسيناقش المجتمعون في ملتقى الاستثمار السنوي 2015، أهمية ضخ المزيد من الاستثمارات في هذه المؤسسات، وطرق معالجة عوائق تمويلها وتطويرها والاستثمار بها.

وقال السيد داوود الشيزاوي، الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي 2015 إن برنامج الملتقى سيناقش دور الاستثمار بشكل عام والاستثمار الأجنبي المباشر في تنمية قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز دورها الاقتصادي، وتكاملها مع المنظومة الاقتصادية ككل، وسبل علاج العوائق التي تعترضها لاسيما العوائق التمويلية، ونأمل أن يخرج الملتقى بأفضل الحلول والتوصيات التي تدعم هذا القطاع الهام اقتصادياً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى