الاسواق العالميةنفط وعملات

بسبب رفض اليونان صفقة الإنقاذ ..تراجع البورصات والذهب مع صعود الدولار

142012534129 (1)

 

 

هبط مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية وانخفضت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة مع رفض اليونان شروط صفقة إنقاذ، مما أجج المخاوف من إضطرابات جديدة في منطقة اليورو.

وبحسب ما نشرته صحيفة البيان الاماراتية أن سهم نيسان موتور إجتذب عمليات شراء بفضل توقعات متفائلة، فيما خسر مؤشر نيكي 0.3% ليغلق على 17652.68 نقطة.

إلا أن مؤشر توبكس الأوسع نطاقًا إرتفع 0.2% إلى 1427.72 نقطة وصعد مؤشر جيه. بي. اكس نيكي 400 بنسبة 0.2% إلى 12940.25 نقطة.

وانخفضت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة، وقاد الإتجاه النزولي سهم مجموعة الأزياء الألمانية هوجو بوس بعدما طرحت شركة الاستثمار المباشر برميرا جزءًا من أسهمها في المجموعة للبيع.
وهبط سهم هوجو بوس 4.6% ليكون أكبر الخاسرين على مؤشر يوروفرست 300 للأسهم الأوروبية، بعد أن عرضت برميرا بيع أسهم في المجموعة مقابل 102 يورو لكل سهم

وقالت برميرا أكبر المساهمين في هوجو بوس إنها ستخفض حصتها في الشركة الألمانية من 32% إلى 14% أو أقل

ونزل مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.1% إلى 1479.12 نقطة

وفي أنحاء أوروبا نزل مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.5% ومؤشر داكس الألماني 0.4% وكاك 40 الفرنسي 0.27%.

وحذرت مجموعة يو بي إس المصرفية من أن أرباحها ستتضرر من الإرتفاع الشديد في قيمة الفرنك السويسري، وأسعار الفائدة السلبية بينما كشفت أيضًا عن تحقيق ضريبي أخر في الولايات المتحدة بخصوص زبائنها من الاثرياء

وهبطت اسهم البنك اكثر من 4% إلى 15.39 فرنك على الرغم من أن البنك ضاعف توزيعاته للأرباح إلى ثلاثة أمثال مستوياتها في العام السابق، وقال إنه حقق بداية قوية لعام 2015.

وتوقع أكبر بنك سويسري إنه سيتضرر من تحرك مفاجئ من البنك المركزي السويسري لإنهاء ربط الفرنك باليورو، والذي تسبب في صعود حاد للعملة السويسرية، ومن المنتظر أن يجعل موقف الشركات المالية السويسرية والمصدرين أكثر صعوبة.

وأضاف قائلا :”إرتفاع قيمة الفرنك السويسري أمام العملات الأخرى وخصوصًا الدولار الأميركي واليورو، إضافة الى اسعار فائدة سلبية في منطقة اليورو وفي سويسرا سيضعان ضغوطًا على ربحيتنا، وإذا استمر فانهما سيؤثران على مستوياتنا المستهدفة للأداء”.

كما انخفضت الأسهم الأميركية عند إغلاق أول من أمس الإثنين في أعقاب بيانات إقتصادية مخيبة للآمال من الصين وعلامات على توترات متزايدة تحيط بالمفاوضات بشأن ديون اليونان.

وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي عند الإغلاق 95.08 نقطة أو 0.53% إلى 17729.21 نقطة.

وهبط ستاندرد آند بورز 500 بواقع 8.75 نقاط أو 0.43% إلى 2046.72 نقطة.

ونزل المؤشر ناسداك المجمع 18.39 نقطة أو 0.39% إلى 4726.01 نقطة.

كما تراجع سعر الذهب مع صعود الدولار الذي طغى على التأثير الإيجابي للمخاوف على مستقبل اليونان بمنطقة اليورو ومن تصاعد العنف في أوكرانيا والتي أضعفت الإقبال على المخاطرة وأثرت سلبًا على أسواق الأسهم.

وأدى صعود الدولار 0.4% أمام سلة من العملات إلى توقف مكاسب المعدن الأصفر بعد إرتفاعه في الجلسة السابقة، وهو ما حال دون مواصلة تعافيه من أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع الذي سجله يوم الجمعة.

ونزل سعر الذهب في التعاملات الفورية 0.1% إلى 1237.40 دولارا للأوقية (الأونصة). وهبط سعر المعدن في العقود الأمريكية الآجلة تسليم أبريل 4.10 دولارات إلى 1237.40 دولارا للأوقية

وتراجعت الأسعار إلى 1228.25 دولارا للأوقية يوم الجمعة بعد صدور بيانات إيجابية عن الوظائف الأميركية عززت التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سيرفع أسعار الفائدة هذا العام وهو ما طغى على تأثير المخاوف المتعلقة بمنطقة اليورو التي رفعت الأسعار 8% في الشهر الماضي.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى نزل سعر الفضة 1.1% إلى 16.84 دولارا للأوقية، وانخفض سعر البلاتين 0.1% إلى 1215.70 دولارا للأوقية بينما تراجع سعر البلاديوم 0.2% إلى 775.50 دولارا للأوقية.
ومن ناحية أخرى هيمنت عملات الدول التي تعتمد على تجارة السلع الأولية مثل الدولار الاسترالي والكرونة النرويجية على الحركة في أسواق الصرف الرئيسية، وارتفعت لليوم الثالث على التوالي وصعدت نحو ثلث نقطة مئوية بفضل التوقعات بمزيد من إجراءات التحفيز من الصين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى