الاخبار الاقتصادية

تقرير-توقعات بانخفاض إيجارات العقارات بدبي في 2015

The skyline is seen with the Burj Khalifa as ships dock at Port Rashid, in Dubai

 

 

أكد تقرير لشركة استيكو، صدر  اليوم (الأحد)،  إحدى شركات الخدمات والاستشارات العقارية في دبي، حول أداء قطاع العقارات في دبي في 2014 وتوقعاتها للعام الجاري، أن قطاع بيع الشقق والفلل في الإمارة سيشهد تحسنا خلال 2015.

وأرجعت أستيكو تراجع إيجارات العقارات إلى دخول مزيد من الوحدات العقارية الجديدة في السوق بعد فترة التراجع التي شهدها النصف الثاني من 2014 في عمليات البيع وعوائد الإيجارات خلال الفترة ذاتها ،وذلك وفقاَ لبيان صحفي حصل “مباشر” على نسخة منه.


وأفاد التقرير بأن أسعار إيجارات الشقق والفلل والمكاتب ارتفعت خلال 2014 على أساس سنوي بنسبة 7 و4 و12 % على التوالي، مشيراً إلى أن دخول وحدات جديدة في السوق إلى جانب توجهات المستأجرين باختيار البقاء في الوحدات المستأجرة الحالية بدلا من الانتقال إلى مواقع أخرى قد أسهم في تباطوء نشاط الإيجارات خلال العام مع توقعات باستمرار ذلك في 2015.

وأظهر التقرير أن متوسط الإيجار السنوي للشقق المكونة من غرفتين على مستوى الإمارة بلغ 122 ألف درهم في الربع الأخير من 2014، فيما ارتفعت الإيجارات على أساس سنوي بنسبة 6 في المائة في الربع الرابع مقارنة بالربع الثالث من العام.

وقال جون ستيفنز، العضو المنتدب لشركة استيكو: “من المتوقع أن يتم تسليم12 ألف وحدة عقارية ودخولها في السوق خلال 2015 بما في ذلك 278 شقة في برج مارينا أركيد في مرسى دبي و385 شقة في برج الريف في قرية جميرا إضافة إلى 900 فيلا.

وأضاف أن ذلك يمثل أخبارا سارة بالنسبة للمستأجرين في مختلف مناطق دبي نظرا لما يمثله من بيئة ايجارية مريحة خصوصا إذا وضعنا في الاعتبار مسألة ايجارات الشقق والفلل التي ارتفعت تباعا بنسبة 65 و55 في المائة على التوالي منذ 2011”.

وتوقع ستيفنز أن تواصل أسعارإايجارات الفلل استقرارها في المناطق الرئيسية المرغوبة وأن يشهد عام 2016 تراجعا لافتا في أسعار الإيجارات نظرا لاكتمال عدد كبير من المشاريع العقارية التي تم إطلاقها بين عامي 2003 و2014 ودخولها في السوق في تلك الفترة.

وذكر التقرير أن أسعار إيجارات الشقق والفلل ارتفعت خلال 2014 بنسبة 7 و4 % في المتوسط على التوالي في 2014، لافتا إلى أن الأسعار ارتفعت بنسبة 65 % للشقق و55 في المائة للفلل منذ 2011 غير أنها لا تزال تقل بنسبة 25 و20 %على التوالي عن أسعار 2008.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى