نفط وعملات

تقرير: 4 عوامل ستؤدي لانتعاش أسعار النفط بنهاية الربع الأول 2015

3804297

 

توقعت شركة جدوى للاستثمار في تقرير حديث لها أن يزداد الفائض في إمدادات النفط العالمية خلال الربع الأول من 2015، حيث ينتظر أن يبقى الطلب منخفضا، في حين تتواصل زيادة الإمدادات من النفط الصخري الأمريكي وكذلك من روسيا والعراق، لذلك، ستبقى الضغوط التنازلية على أسعار النفط خلال الربع الأول.

وأوضحت جدوى في تقرير بعنوان “أسواق النفط العالمية”: أنه وبعد انقضاء الربع الأول لعام 2015، تتوقع أن تحقق الأسعار بعض الانتعاش، وتزداد وتيرة هذا الانتعاش في النصف الثاني من عام 2015 بفضل أربعة عوامل، تتمثل في شراء بعض الدول كميات كبيرة من الخام بغرض التخزين، خاصة في الصين والهند، والثاني البيع بأسعار العقود الآجلة “الكونتانجو” وهو ما سيؤدي لامتصاص بعض الفائض، وثالثا تناقص إنتاج النفط الصخري الأمريكي بمعدلات أعلى من المتوقع، ثم أخيرا انتعاش الطلب نتيجة للتحسن في نمو الاقتصاد العالمي، والذي سيتحقق جزئيا من انخفاض أسعار النفط.

وأشارت شركة الأبحاث السعودية إلى أنه ووفقا لبيانات منظمة أوبك، زاد الطلب العالمي على النفط في الربع الأخير لعام 2014 بنحو 1.4 مليون برميل يوميا، مقارنة بنفس الربع من العام السابق، منها 1.3 مليون برميل يوميا جاءت من الدول خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية و0.1 مليون برميل يوميا جاءت من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

تنزيل

 

وترى “جدوى للاستثمار” أن استراتيجية المملكة العربية السعودية “أكبر الدول منتجة للنفط بالعالم” تقوم على المحافظة على الحصص السوقية في أسواق التصدير الرئيسية.

وتتوقع شركة الأبحاث تراجعا في إنتاج المملكة خلال العامين القادمين. وحسب تقديراتهم سيبلغ متوسط الإنتاج للعام 2015 ككل نحو 9.6 مليون برميل يوميا، ثم يتراجع قليلا في 2016 ليصل متوسط العام ككل إلى 9.4 مليون برميل يوميا.

 

تنزيل (1)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى