الاخبار الاقتصادية

توقعات بارتفاع تكاليف المعيشة في الشرق الأوسط

3272511

 

كشفت دراسة أجراها “بيت.كوم”، أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، بالتعاون مع YouGov، المنظمة الرائدة المتخصصة بأبحاث السوق، حول مؤشر ثقة المستهلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن استمرار القلق إزاء ارتفاع تكاليف المعيشة في المنطقة على الرغم من توقعات المجيبين بنمو الاقتصاد وفرص العمل في المستقبل القريب.بحسب جريدة الشبيبة

الوضع الاقتصادي الشخصي

وبحسب الدراسة، يشير 21 % من المجيبين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أن أوضاعهم المالية قد شهدت تحسناً في الأشهر الستة الفائتة، ولكنها بقيت على حالها بالنسبة لـ 42 %، وتراجعت بالنسبة لـ 30 %، كما يتوقع 41 % منهم تحسن أوضاعهم المالية في الأشهر الستة المقبلة. وعلى الرغم من ذلك، يعتقد 78 % من المجيبين أن تكاليف المعيشة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستشهد ارتفاعاً ضمن الفترة نفسها. ويوضح نصف المجيبين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (52 %) أن مدخراتهم تراجعت بالمقارنة مع العام الفائت.

ويخطط أكثر من ثلث المجيبين (34 %) في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لشراء سيارة للاستخدام الشخصي خلال العام المقبل، مع تفضيل 46 % منهم شراء سيارة جديدة و48 % شراء سيارة مستعملة. ويخطط (26 %) لشراء عقار، ومن بينهم (48 %) يخططون لشراء شقة سكنية. وأكثر من نصف المجيبين (56 %) يخططون لشراء عقار جديد. أما فيما يتعلق بعمليات الشراء الصغيرة، فإن المجيبين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ينوون شراء كمبيوتر مكتبي أو محمول (26 %)، وأثاث (21 %)، وشاشات تلفزيون LCD أو بلازما (16 %)، وذلك في خلال الأشهر الستة المقبلة.

الأوضاع الاقتصادية للدولة

وأكدت الدراسة أن اقتصاد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شهد تطوراً ملحوظاً خلال الأشهر الستة الفائتة بالنسبة لـ 27 % من المجيبين وشهد تراجعاً بالنسبة لـ 27 % منهم، ويتوقع 42 % منهم تحسن الأوضاع بشكل أكبر في خلال الأشهر الستة المقبلة. وتعتبر الظروف الحالية للأعمال “جيدة” إلى “جيدة جداً” بحسب 35 %، مع توقعات بالأفضل خلال عام من الآن (54 %).وتعد فرص العمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قليلة بحسب 52 % من المجيبين، ويتوقع 35 % زيادة عدد فرص العمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال ستة أشهر من الآن.

النظرة الحالية للوظائف

يشير 35 % من المجيبين إلى أن شركاتهم كانت قد شهدت نمواً فيما يتعلق بعدد الموظفين خلال فترة الأشهر الستة الفائتة. ويتوقع 39 % نمو عدد الموظفين في شركتهم خلال النصف المقبل من العام.وبشكل عام، تسجّل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مستويات عالية عندما يتعلق الأمر بالرضا عن الوظيفة، حيث يعبر الموظفون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن رضاهم عن فرص النمو الوظيفي (43 %)، والتعويضات الحالية (33 %)، والفوائد غير المالية (44 %)، والأمن الوظيفي (43 %).

طفرة في المنطقة

وحول هذه النتائج يقول سهيل المصري، نائب الرئيس للمبيعات في بيت.كوم: “تعتبر النتائج جيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام. وهناك حالة من التحسن في ظل انتشار المزيد من المشاريع في أرجاء المنطقة، مثل كأس العالم في قطر، ومعرض إكسبو 2020 في دبي. إن هذه المشاريع تخلق المزيد من الوظائف، وهو ما يشكل طفرة متميزة للمنطقة. ولكن ذلك يرافقه ارتفاع في تكاليف المعيشة، وهو السبب الذي يقف خلف تضاؤل المدّخرات، ويدفع المجيبين إلى توقع المزيد من الارتفاع في تكاليف المعيشة في المستقبل. ويتعين على الشركات أخذ هذا الأمر بعين الاعتبار عند تعيين موظفين جدد”.

ومن جانبه قال سيلفيو ماتيج، مدير منظمة YouGov: “من النقاط التي تلفت الاهتمام إشارة نسبة كبيرة من المجيبين إلى تراجع مدخراتهم على الرغم من أن معظم المجيبين في المنطقة يعتبرون أن أوضاعهم المالية شهدت تطوراً أو بقيت على حالها. ويبدو أن ارتفاع الأسعار يؤثر بشكل سلبي على مدخرات المقيمين على الرغم من المستويات العالية من الثقة بالسوق”.

يذكر أنه تم جمع بيانات مؤشر بيت.كوم لثقة المستهلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لشهر أغسطس 2014 عبر الإنترنت في الفترة ما بين 5-19 أغسطس 2014، بمشاركة 5,075 شخصاً بعمر 18 عاماً فما فوق، من دول الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والكويت، وعُمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، وسوريا، والأردن، ومصر، والمغرب، والجزائر وتونس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى