الاسواق المحلية

جني أرباح “مبرر” يهبط بـ “مؤشر دبي”

3805149 أنهى المؤشر العام لسوق دبي جلسة الاثنين باللون الأحمر، في ظل عمليات جني أرباح على أسهم قطاع العقارات والبنوك والاستثمار.

وبلغت خسائر المؤشر العام للسوق 1.07% عند الإغلاق فاقدة 41 نقطة من قيمته هبط بها إلى مستوى 3799 نقطة، ليوقف انطلاقته الخضراء التي حققها أمس الأحد.

وكان سوق دبي قد أنهى أولى جلسات فبراير بأعلى مكاسب يومية في عام 2015 وسط هيمنة اللون الأخضر على جميع قطاعاته الرئيسية بقيادة البنوك والعقارات.

وقال مروان شراب مدير الصناديق بشركة فيجن إنفستمنت للاستثمار، إنه كان من الطبيعي أن يتجه المتداولون بأسواق الأسهم الإماراتية إلى عمليات جني الأرباح بجلسة الاثنين، بعد المكاسب القوية التي تحققت بجلسة الأحد.

وأضاف شراب، في اتصال هاتفي لـ “مباشر” أن افتتاح أسواق السلع على تراجع قد عجل بعمليات جني الأرباح التي شهدتها أسواقنا المحلية، مشيرا إلى أن الأسواق مازات بانتظار محفزات قوية لكي تستطيع التماسك.

وجاءت خسائر السوق مصحوبة بتراجع وتيرة التداولات، مقارنة بالجلسة السابقة، لتصل كميات التداول بنهاية الجلسة إلى 339.5 مليون سهم بلغت قيمتها 705.2 مليون دهم من خلال 7.4 ألف صفقة.

وجاء قطاع السلع في صدارة 7 قطاعات خاسرة بنهاية جلسة الاثنين، متراجعا بنسبة 2%، تلاه قطاع العقارات بالمركز الثاني بتراجع نسبته 1.7% ثم قطاع الاستثمار بنسبة 1.09%، وبلغت خسائر البنوك 0.51%، بينما ظل قطاع الاتصالات دون تغيير.

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة الأوائل القابضة طلال الخوري، إن حالة “عدم الاطمئنان” لا زالت تسيطر على أسواق الإمارات، وهو ما ظهر في استعجال جني الأرباح.

وأشار الخوري، في حديث لـ “مباشر” عبر الهاتف إن التوقعات السلبية لأسعار النفط، مازالت قائمة، حيث من المتوقع أن تهبط الأسعار إلى مستويات الـ 37 دولار ومن ثم الصعود، وهو ما يمثل ضغطا على أسواق الأسهم.

وعن مستويات السيولة، قال الرئيس التنفيذي لشركة الأوائل القابضة، إن تدني السيولة بأسواق الإمارات بالفترة الأخيرة تعود في المقام الأول إلى “تبخر” جزء كبير منها خلال التراجعات السابقة، إلى جانب الاكتتابات الجديدة، التي امتصت جزءا من السيولة.

أما مدير الصناديق بشركة فيجن إنفستمنت للاستثمار، مروان شراب فيرى أن تراجع مستويات السيولة في ظل هذا الأداء المتقلب للأسواق يعطي مؤشرا على أن المتداولين مازالوا يحتفظون بالأسهم.

وعلى مستوى أداء الأسهم، تصدر الاتحاد العقارية خسائر الأسهم المحلية، متراجعا بنسبة 3.5% عند مستوى 1.110 درهم، في حين ظل سهم داماك في صدارة الأسهم الخضراء، مرتفعا بنسبة 6.84% ليغلق عن مستوى 2.030 درهم.

وأغلق سهم أرابتك متراجعا بنسبة 2.3%، في حين بلغت خسائر إعمار 1.26%، وأغلق دبي للاستثمار على تراجع نسبته 1.2%، بينما سجل الإمارات دبي الوطني ودبي الإسلامي تراجعا 1.09% و0.6% على التوالي.

وتوقع مروان شراب، في حديثه لـ “مباشر” أن تتماسك أسواق الأسهم الإماراتية مرة أخرى خلال جلسة الثلاثاء، في ظل اتجاه أسواق السلع إلى الصعود، إلى جانب الأداء الإيجابي لسوق الأسهم السعودية.

ومن جانبه، يتوقع طلال الخوري أن تستمر أسواق الإمارات بالتذبذب في نطاق ضيق، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يختبر سوق دبي المالي مستويات الـ 3950 نقطة وربما مستويات الـ 4 آلاف نقطة، خلال الفترة القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى