الاخبار الاقتصادية

خبراء:قانون الاستثمار الاجنبي سيفتح المجال لعدة فرص بالإمارات

3831334

 

 
أكد خبراء متخصصون في مجال التنمية الاقتصادية وتشجيع الاستثمار،  على الدور الذي تلعبه الحكومات في اجتذاب المبتكرين لدفع الدول نحو اقتصاد المعرفة.

وأكد تود ماكلاي وزير الإيرادات والشراكات الحكومية الوزير المساعد لشؤون الخارجية والتجارة في نيوزلندا، على هامش فعاليات اليوم الثالث والأخير للقمة الحكومية بدبي  ، أن للحكومات دوراً محورياً في تحديد الاتجاهات الكفيلة باستقطاب الاستثمارات،وذلك  من خلال طرح المحفزات القادرة على تعزيز بيئة الابتكار.

وأشاربحسب بيان صحفي حصل “مباشر” على نسخة منه، إلى نظام التنوع والمرونة في منح تراخيص العمل وتأشيرات الإقامة الذي ساهم في تطوير بيئة الأعمال في بلاده، من خلال توفيره المناخ المناسب لمختلف الشرائح الاستثمارية.

من جهته قال سامي القمزي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي أن تطوير البنية التحتية يعتبر أحد أهم العوامل التي تمكن الحكومات من خلق بيئة أعمال جاذبة للاستثمار، وقال إن تعزيز البنية التحتية يأتي بتطوير التشريعات المرنة وعقد الشراكات مع القطاع الخاص وتشجيع قطاع الأعمال على دمج الابتكار في السياسات الاقتصادية.

ويرى القمزي أن أهم مقومات الحكومة الناجحة في جذب استثمارات خارجية تتلخص في تطوير الإجراءات، وتحسين جودة الحياة، واعتماد مفهوم الحكومة الذكية، وسن تشريعات لحماية حقوق الملكية الفكرية وتطوير أخرى تحكم النظام المالي والمصرفي.

وأضاف أن  قانون الاستثمار الأجنبي الذي يتم العمل عليه حالياً، سيتغلب على الكثير من التحديات ويفتح المجال أمام المزيد من الفرص ويعزز من مكانة إمارة دبي ودولة الإمارات كمركزاً آمناَ للأعمال وبوابة الوصول لما يزيد عن الـ 2 مليار مستهلك.

وشدد حسين جاسم  النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفه لتطوير المشاريع، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة العامة “صناعات على أهمية قطاعي التعليم والاتصالات كأهم أعمدة بناء بيئة مبتكرة حاضنة للأعمال وجاذبة للفرص والعقول المبدعة.

وأشار الى أهمية أن تواكب البنية التحتية للاتصالات، من حيث الكفاءة وسرعة الإنترنت، وتغطية المزيد من المناطق، وتسهيل الوصول إلى الخدمة، ما يحتاجه العالم في وقتنا الحالي في ظل التطور التقني الرهيب من تبادل البيانات والمعلومات والصور والمقاطع الفيديو في كل ثانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى