الاسواق المحلية

خبراء: أسواق الأسهم الإماراتية تعافت من موجة التصحيح وعادت إلى مسارها الصاعد

3195754

 

عزا محللون ماليون استمرار الأسواق في ارتفاعها وكسر حواجز جديدة إلى بناء مراكز جديدة من قبل مؤسسات وصناديق استثمار محلية وأجنبية، بعدما تأكدت أن الأسواق تعافت من موجة التصحيح الأخيرة، وعادت إلى مسارها الصاعد.بحسب جريدة الاتحاد

وقال وليد الخطيب مدير شركة ضمان للأوراق المالية إن الأسواق استمرت في صعودها بدعم من أجواء التفاؤل التي تسود أوساط المستثمرين بشأن نتائج الشركات للنصف الأول من العام والتي يتوقع أن تكون أفضل من مثيلتها في العام الماضي، لكن لا تزال الارتفاعات معتمدة على الشائعات في كثير من الأسهم، سواء المتعلقة بالربحية أو بمشاريع الشركات.

وبين أن الأسواق وصلت إلى مرحلة تحتاج بالفعل إلى دخول موجة من جني الأرباح، في ضوء المكاسب التي تحققت من أدنى مستوى وصل له سوق دبي المالي قبل ثلاثة أسابيع عند 3730 نقطة وحتى اغلاق الأمس، بمعنى أن السوق حصد ما يقارب 1200 نقطة.

وأضاف أن الأسواق دخلت مارثوان صعودي مستمر على مدار الأسابيع الثلاثة، الأمر الذي يثير المخاوف لدى الكثيرين من دخول موجة تصحيح جديدة، في حال لم تتوقف الارتفاعات الحالية لفترة، تستطيع الأسواق خلالها التقاط الأنفاس.

وأفاد بأن الأسعار لم تعد قادرة على تحمل مزيد من الصعود القوي، مالم تتعرض لموجة تصحيح مقبولة، مؤكداً أن نتائج الشركات لن تحمل مفاجآت سوى في شركات محددة خصوصاً في البنوك والعقارات. وبحسب التقرير الأسبوعي لهيئة الأوراق المالية والسلع، ارتفعت القيمة السوقية للأسهم بنهاية تداولات الأسبوع إلى 790,81 مليار درهم من 758,9 مليار درهم الأسبوع الماضي، وسجلت معدلات التداول ارتفاعات طفيفة بقيمة 10,9 مليار درهم مقارنة مع 10,3 مليار درهم الأسبوع الماضي، استحوذت منها أسهم 5 شركات على 62%، وهى 4 أسهم عقارية هي أرابتك والاتحاد العقارية وإعمار والدار، إضافة إلى سهم بيت التمويل الخليجي.

وقال محللون ماليون إن الأسواق المحلية تمكنت من التغلب على الضغوط التي حدثت خلال بعض جلسات الأسبوع المنقضي بسبب سعي بعض صغار المضاربين لجني أرباح الجلسات المرتفعة..

مشيرين إلى أن سوق دبي المالي شهد نشاطا ملحوظا خصوصا على أسهم العقارات والتمويل خصوصا «الاتحاد العقارية» و«بيت الخليج للتمويل» و«دريك آند سكل» و«إعمار» بتداولات على هذه الأسهم أربعة بلغت قيمتها 1.14 مليار درهم مستحوذة على نحو 65.8 % من إجمالي تداولات السوق بعد جلسة متأرجحة بدأت بانخفاضات ملحوظة اقتربت في بعض فترات النصف الأول من الجلسة من – 1 % نتيجة عمليات بيع لجني الأرباح واختتمت بارتفاعات قوية في حين كان الأداء في سوق أبوظبي للأوراق المالية أقل تذبذبا واستمر على ارتفاعات متوسطة منذ بداية الجلسة حتى نهايتها.

وأرجع محللون ماليون هذا الاداء الجيد بشكل عام خلال الاسبوع الحالي إلى استمرار دخول استثمارات طويلة الاجل وعدم وجود تداولات بقيم كبيرة من قبل مضاربين ولكن معظم التداولات كانت عن طريق الاستثمار المؤسسي مما أوجد طلبا حقيقيا قويا ساهم في رفع قيم معظم الاسهم بشكل تدريجي وثابت خلال الاسابيع الماضية.

«فورة منطقية»

وقال مجد معايطة مدير عام قطاع خدمات الأوراق المالية ببنك أبوظبي الوطني إن ما حدث خلال الاسبوع الماضي كان متوقعا بعد الانخفاضات غير المبررة خلال بعض جلسات الأسابيع السابقة مما جعل العديد من الأسهم القيادية تفقد نسبة كبيرة من قيمتها وتنخفض بصورة كبيرة تحت قيمها العادلة وبالتالي أصبحت أسعارها مغرية للشراء وبدأت الأسواق تشهد مجددا «فورة منطقية»..

وأداء قويا خلال معظم جلسات الأسبوع الحالي ونتائج مبهرة خلال هذه الجلسات وتم تسجيل ارتفاعات متصلة على مدى 4 جلسات متتالية ورغم ان السوق مر بعمليات جني ارباح محدودة لكنها حافظت على انطلاقتها دون تراجع لتستقر الاسعار على مستويات مرتفعة امس.

وأعرب عن اعتقاده بان حجم السيولة الأجنبية الصافية التي تدخل الاسواق المحلية مازالت تشهد تناميا مضطردا خلال الجلسات الاخيرة مدفوعة بحالة التفاؤل والانتعاش مع زيادة تركيز أنظار العالم إلى دولة الإمارات لسنوات عديدة قادمة بفعل المبادرات الرائدة التي كان أحدثها مبادرة إنشاء.

وكالة الفضاء الإماراتية وبدء العمل على مشروع لإرسال أول مسبار عربي وإسلامي لكوكب المريخ بقيادة فريق عمل إماراتي التي أعلن عنها يوم أمس الأول صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وقال انه من الملاحظ ان الجلسات الاخيرة غلب عليها الحالة النفسية والمعنوية الممتازة والاجواء الحماسية مما ساهم في زيادة التداولات بدرجة كبيرة وأدى الى الارتفاع الكبير في مؤشري سوقي دبي وأبوظبي الماليين معربا عن اعتقاده بأن الارتفاعات بأسعار كافة الأسهم في الفترة الأخيرة تعتبر جيدة لكنها تحتاج لزيادة مستويات التداولات عن المستويات الحالية لتدعيم الحركة التصاعدية للأسواق بشكل عام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى