الاسواق المحلية

“دبي” يواصل خسائره للأسبوع الثالث على التوالي

3919616

 

 

 

واصل سوق دبي المالي خسائره خلال الأسبوع الثالث من شهر مارس، في ظل سيطرة الأداء السلبي على غالبية جلسات الأسبوع، إلا أن ارتفاعات الخميس قد خففت من حدة الخسائر الأسبوعية.

وسجل المؤشر العام للسوق تراجعا نسبته 6.3% خلال الأسبوع متخليا عن 234.35 نقطة من قيمته هبط بها إلى مستوى 3,473.42 نقطة، وكان إغلاقه بنهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 3,707.77 نقطة.

وتعرض سوق دبي لضغوط قوية بالجلسة الأولى والثانية من الأسبوع، ثم أظهرت تماسكا بالجلسة الثالثة، وعادت إليه الضغوط بشكل أعنف بجلسة الأربعاء، حتى جاءت جلسة الخميس لتخفف من حدة الخسائر الأسبوعية بشكل كبير.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “ثنك للدراسات المالية” فادي الغطيس إن المناخ الاقتصادي الإقليمي لا يزال يخضع لضغط تدني أسعار النفط، مما يجعل المؤسسات الكبرى تتردد في الاستثمار محلياً.

وأضاف الغطيس، لـ”مباشر” تراجعات الأسواق الإماراتية بالفترة الأخيرة تعود إلى غياب المحفزات، إلى جانب استمرار حالة الترقب لدى كثير من المستثمرين مما يعطي القيادة للعمليات المضاربية.

وجاءت الخسائر الأسبوعية للسوق في ظل تراجع شبه جماعي للقطاعات بصدارة النقل الي سجل تراجعا نسبته 7.54% متأثرا بخسائر العربية للطيران التي بلغت 10.43%.

وجاء قطاع العقارات بالمركز الثاني متراجعا بنسبة 7.15% في خسائر أرابتك وإعمار التي بلغت 10.27% و7.37% لكل مهما على التوالي.

ومن جانبه، قال وضاح الطه، المحلل بأسواق المال إن أسواق الإمارات تعرضت لضغوط قوية بالفترة الماضية، في ظل عودة الارتباط بأسواق النفط مرة أخرى.

وأضاف الطه لـ “مباشر” أن حالة الترقب والحذر لا زالت تلقي بظلالها على أسواق المال الإماراتية نتيجة عدم وضوح الرؤية وغياب المحفزات الحقيقية التي تسطيع دعم الأسواق.

وسجل قطاع الاستثمار تراجعا نسبته 6.13% بضغط من دبي للاستثمار الذي تراجع بنسبة 4.6%، إلى جانب خسائر سهم سوق دبي المالي التي بلغت 10%.

أما قطاع البنوك فقد بلغت خسائره الأسبوعية 5.84% بضغط مباشر من خسائر دبي الإسلامي التي بلغت 8.9%، إلى جانب تراجع الإمارات دبي الوطني بنسبة 0.44%.

وحقق قطاع الاتصالات اقل الخسائر على مدار الأسبوع بنسبة تراجع بلغت 3.07% لينهي سهم دو تداولاته الأسبوعية عند مستوى 5.050 درهم.

وصاحب تراجع السوق خلال الأسبوع الثالث من مارس نمو حركة التداول على كافة مستوياتها مقارنة بالأسبوع الماضي، بعد ارتفاع وتيرة التداولات بالجلستين الأخيرتين.

وارتفع إجمالي قيم التداول خلال الأسبوع إلى 2.4 مليار درهم، مقابل 1.89 مليار درهم بالأسبوع السابق، ليرتفع متوسط القيم إلى حولي 480 مليون درهم بالجلسة الواحدة مقابل 377.15 مليون درهم.

وارتفع إجمالي كميات التداول خلال الأسبوع المنتهي في 19 مارس إلى 1.75 مليار سهم، مقابل 1.26 مليار سهم بالأسبوع الماضي ليصل متوسط الكميات بالجلسة الواحدة إلى حوالي 350.6 مليون سهم مقابل 251.8 مليون سهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى