الاخبار الاقتصادية

“ستاندرد آند بورز” تعيد النظر في اقتصادات “الخليج” بعد تراجعات النفط

3827108

 

قامت مؤسسة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز باعادة النظر في تقيم اقتصادات الدول المصدرة للنفط في الشرق الاوسط ، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية والإمارات وقطر والبحرين وسلطنة عمان.

وقالت استاندر اند بورز ان اعاد التصنيف الائتماني لتلك الدول جاء عقب موجة الهبوط التى تعرضت لها أسعار النفط منذ يونيو 2014.

قالت مؤسسة التصنيف الائتماني إنها خفضت تصنيفاتها وتوقعاتها لبضعة بلدان منتجة للنفط في الشرق الأوسط منها السعودية والبحرين وعزت ذلك إلى الهبوط الحاد لأسعار النفط في الآونة الأخيرة.

وخفضت المؤسسة تنبؤها لمتوسط أسعار نفط برنت إلى 55 دولارا للبرميل لعام 2015 من تقديرها السابق 105 دولارات.

وكانت أسعار النفط الخام تراجعت منذ يونيو 2014 متأثرة بوفرة إمدادات المعروض العالمي في وقت تراجع فيه الطلب، ليهبط من مستويات اعلى من الـ 100 دولار للبرميل الى مادون الـ 50 دولار.

وقالت ستاندرد انها خفضت تقديرها للاقتصاد السعودي إلى “سلبي” من “مستقر” وذلك بسبب الهبوط الحاد لأسعار النفط، فيما ابقت التصنيف الائتماني عند (AA-) .

وشهدت سلطنة عُمان إنخفاضاً في التصنيف الإئتماني للعملات الأجنبية والمحلية إلى A/A-a من A/A-1، مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وخفضت استاندر اند بورز تصنيف البحرين الى BBB-/A-3 من BBB/A-2 مع نظرة مستقبلية سلبية للمملكة .

وأكدت وكالة “ستاندرد أند بورز” للتصنيف الإئتماني على تصنيفها للعملات المحلية والأجنبية لإمارة “أبوظبي” الإماراتية حيث منحتها تصنيف AA على المدى الطويل و A-1+ للمدى القصير مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وأبقت وكالة “ستاندرد آند بورز” التصنيف الائتماني السيادي لدولة قطر على المدى الطويل عند (AA)، والمدى القصير بالعملتين المحلية والأجنبية عند ( AA)، مع نظرة مستقبلية مستقرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى