الاسواق المحلية

سوق “دبي” يستقبل اليوم الضيف الجديد “ماركة”

3276031

 

يبدو ان دولة  الامارات  تحلم بأن تكون صاحبة اقوى اقتصاد فى الشرق الاوسط  بل فى العالم ،وهذا الامر ليس بعيدا عن دولة مثل الامارات التى تتطلع دائماً لتحسن أوضاعها بشكل سريع ،وذلك فى اطار سعيها لدفع عجلة النمو الاقتصادى وتعيش الاسواق الاماراتية فى العقد الحالى حالة من الانتعاش الاقتصادى من خلال  محفزات عديدة  تحاول من خلالها احداث طفرة اقتصادية كبيرة لتكون المحصلة من وراء كل ذلك تدفق رؤوس الأموال والاستثمارات والتكنولوجيات وطرق الإنتاج الحديثة .

ووسط زخم الأحداث الايجابية التى تلاحق السوق الاماراتية كل يوم ،يستقبل سوق دبي المالى  اليوم  ،الخميس 25 سبتمبر 2014 ، ضيفاً جديداً بالسوق ،ليصبح عدد الشركات المدرجة المحلية الى 43 شركة تضاف الى قائمة الشركات المحلية  والاجنبية ،وهى “ماركة” لتجارة التجزئة .

وتأسست  شركة ماركة حديثاً  برأس مال قدره 500 مليون درهم، والتي تعد أول شركة مساهمة عامة تنشط في قطاعي التجزئة والضيافة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالإعلان أنها ستدرج أسهمها وستعلن عن البدء في تداولها في سوق دبي المالي اعتباراً غدا الخميس 25 سبتمبر تحت رمز التداول “ماركة” – (MARKA).

ويعد هذا الاكتتاب العام أول اكتتاب يُسمح فيه للأفراد بالاكتتاب منذ الاكتتاب العام لشركة “إشراق العقارية” بأبوظبي في مايو 2011، كما أنه أول اكتتاب عام يُسمح لغير الخليجيين فيه بالاكتتاب، منذ الاكتتاب العام بشركة “الوطنية للتكافل” في أبوظبي خلال أبريل 2011.

ومن جهة السوق والإدراج، فإن هذا الاكتتاب يعد الأول من نوعه في دبي وبالأخص في سوق دبي المالي، منذ الاكتتاب العام بشركة دريك آند سكل في يوليو 2008، (منذ قرابة 6 سنوات)، والذي كان ذا شريحتين إحداهما للإماراتيين والثانية لغير الإماراتيين.

وتعتبر شركة ماركة أول شركة  تعمل في قطاع التجزئة تطرح أسهمها للاكتتاب العام في دولة الإمارات، حيث طرحت الشركة 55% من أسهمها أو ما يعادل 275 مليون سهم للاكتتاب العام، وتمت تغطية الأسهم المطروحة 36 مرة بقيمة إجمالية بلغت 345 .10 مليار درهم ،وكان سعر الاصدار 1.03 درهم للسهم ( 1 درهم + 3 فلوس مصاريف إصدار).

ويرأس مجلس ادارة “مارك” جمال الحى،فيما يشغل منصب الرئيس التنفيذى نيك بيل،اما عن كبار الملاك فهم شيميرا للاستثماربـ 25 مليون سهم بحصة (5 %) من اسهم ماركة،ودبي للاستثمار بـ15 مليون سهم (3 %) كما تبلغ حصة أحمد عبيد المزروعي: 10.5 مليون سهم بـ(2.1 %).

وقد أتاح إصدار الشركة الفرصة للمستثمرين للاستفادة من فرص النمو المتاحة في واحد من أقوى القطاعات وأسرعها نموا في دولة الإمارات .

و تستهدف ماركة تحقيق نمو يتمحور حول تملك وتقديم امتيازات لعلامات تجارية رائدة، ضافة الى ادخال مفاهيم جديدة وفريدة ضمن قطاعي التجزئة والضيافة.

و نجحت الشركة خلال الشهور الماضية بإبرام اتفاقيات شراكة مع عدد من أبرز العلامات التجارية العالمية في قطاعي التجزئة والضيافة.

وقال جمال الحاي، رئيس مجلس إدارة ماركة: «يتزامن إدراج أسهم الشركة للتداول كأول شركة مساهمة عامة تنشط في قطاع التجزئة بالإمارات مع قيام الشركة بتنفيذ خطط للاستفادة من آفاق النمو الكبيرة المتاحة في قطاعي التجزئة والضيافة اللذين يعدان من أسرع القطاعات نمواً في الإمارات، وكلنا ثقة بأن ماركة تتمتع بوضع متميز يؤهلها لتحقيق قيمة مضافة لكل من مساهمينا وعملائنا».

تعمل الشركة في قطاعي التجزئة والأغذية والمشروبات في الإمارات بشكل خاص ومجلس التعاون الخليجي بشكل عام، و تخطط لفتح أكثر من 100منافذ بيع اللأزياء بالتجزئة والمطاعم والمقاهي في الإمارات وعبر منطقة الخليج العربي في السنوات الخمس المقبلة

تباين توقعات الخبراء بتداولات السهم اليوم

وفى ظل استمرار شح السيولة فى سوق دبي نتيجة عمليات التسييل التي شهدتها الأسواق خلال الفترة الماضية من خلال اكتتاب اعمار مولز، فيتوقع الخبير بأسواق المال “وضاح الطه” فى حوارلـ”مباشر” انه من المؤكد ان يشهد سهم “ماركة” غداً مستويات متدنية من التداولات بسبب استمرار اكتتاب اعمار مولز وعمليات التسييل فى السوق.

ولكنه رجح ان يرتفع الاقبال على السهم بشكل كبير فى اليوم الاول من التداول خاصة وان السهم يعتبر الاول من نوعه ينشط فى قطاع التجزئة والترفيه.

وأكد الطه ان السهم يعتبر اضافة كبيرة بالنسبة للمستثمرين على المدى المتوسط والبعيد الأجل ،مما يسمح لهم بتنويع محفظتهم الاستثمارية بعدما تركزت معظم المحافظ الاستثمارية فى قطاع العقارات والبنوك بشكل أكبر،وتوقع ان ترتفع التداولات على السهم تدريجياً بعد الانتهاء من ادراج اعمار مولز والمقرر انتهاءه للمؤسسات فى 29 سبتمبر .

ماركة” تبحث إضافة مؤشر جديد خاص بقطاع التجزئة

اكدت “ماركة ” فى وقت سابق انها  تبحث مع “سوق دبي المالي” إمكانية إضافة مؤشر جديد خاص بقطاع التجزئة نظراً لعدم وجود قطاعات حاليا تمثل هذا القطاع الذي يتوقع أن يجذب اكتتابات جديدة في المستقبل القريب، أبرزها اكتتاب شركة “إعمار مولز” التي قررت مؤخرا الإدراج في “سوق دبي المالي”.

وفي المقابل، بيّنت مصادر في “سوق دبي المالي”، أنه لم يتم اتخاذ قرار بعد بشأن إضافة مؤشر جديد خاص بالتجزئة، مشيرةً إلى أن أقرب القطاعات المرشحة لانضمام شركة ماركة لها هو مؤشر قطاع السلع.

وفى هذا الأمر قال “وضاح الطه” ،ان شركة “ماركة” تعتبر صغيرة الى حد ما حتى يستطيع السوق ان يضيف لها مؤشر مستقل للتجزئة ،وأكد انه يفضل  ان يكون هناك قطاع تحت مسمى قطاع التجزئة والترفيه حتى لادراج سهم “إعمار مولو” والمقرر ادراجه فى 2 اكتوبر المقبل ،وبذلك سيكون القطاع اشمل وادق ،وسيخدما شريحة معينة من الشركات وهى  التى تعمل بقطاع التجزئة والترفيه والضيافة .

 “ماركة”  لا تنوى القيام بعمليات استحواذ فى المراحل الاولية

قال الرئيس التنفيذي لـكاب ام  ،مدير طرح أسهم شركة ماركة، الدكتور مهدي مطر إن إحدى ميزات الاستثمار في طرح الشركات قيد التأسيس أو GREENFIELD IPOS كشركة ماركة، أنه تتم معاملة المكتتبين والمستثمرين بالتساوي.

وأكد مطر أن شركة “ماركة” لن تقوم بعمليات استحواذ في المراحل الأولية، متوقعاً أن تبدأ الشركة التشغيل بداية 2015.

 

17139924_AR_1411624153_'E'1C) 1

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هل سيشجع ادراج “ماركة” واعمار مولز” اكتتابات متوقفة منذ سنوات؟

فى هذا الصدد أكد وضاح الطه الخبير بأسواق المال،ان سوق الاصدارات الاولية توقف لمدة طويلة فى الاسواق الاماراتية ،ويعود ذلك الى الازمة المالية العالمية التى ألقت بظلالها على الاسواق الاماراتية منذ منتصف عام 2008 ،والتى كانت بدورها ان تؤثر بشكل كبير على أداء السوق وبالتالى كان هناك قلق بالنسبة للمستثمرين بالدخول فى استثمارات جديدة، بالاضافة الى تعليق التداولات على شركة املاك للتمويل زود من مخاوف المستثمرين وأربك من رغبتهم فى الادراج.

وينتظر سوق دبي المالي ادراج أخر ،والذى يعد اكبر اكتتاب فى تاريخ الامارات  منذ عام ،وتمتلك شركة اعمار العقارية ،مدرجة بسوق دبي المالي حصة قيمتها %84.6.

،وانتهى  اليوم اكتتابات الافراد،وسوف ينتهى اكتتاب المؤسسات فى 29 سبتمبر الجارى على ان يكون اول يوم ادراج فى السوق فى 2 أكتوبر.

وأكد الطه ان اداء السوق فى العام الماضى ايضاً خاصة بسوق دبي قد شجع العديد من الشركات بشكل عام ،والشركات المساهمة الخاصة بشكل خاص للدخول فى سوق الادراجات مما يحفزها لادراج اسهمها .

وتوقع وضاح الطه وفقاً لتصريحاته لـ”مباشر” ان تشهد الامارات فى عامى 2014 و 2015 اكتتابات هائلة فى الفترة المقبلة .

وعن توقعاته لادراج أسهم بعض الشركات قال ان ادراج “نخيل العقارية” لأسهمها امامها وقت لاتخاذ تلك القرار فى الوقت الحالى على الاقل نتيجة للانخفاض النسبي فى مستويات السيولة خاصة بعدما انتهت الشركة من سداد كافة ديونها قبل موعد السداد،وتوقع ان تعلن فى وقت قريب شركة داماك العقارية عن طرح عام اولى لأسهمها بعد توقف عامين من هذا القرار، حيث أعلنت فى ابريل من عام 2013  انها تدرس طرحا عاما أوليا لأسهمها في البورصة.

ومازالت خطة الطرح في مرحلة أولية ولم يتضح ما إذا كانت السوق المستهدفة هي دبي أو سوقا أخرى دولية.

وأكد وضاح ان الادراجات ستتركز معظمها فى قطاع العقارات وذلك بعدما تعافت السوق العقارية في دبي تدريجيا على مدى العام المنصرم بعد هبوط الأسعار بنسبة 60 %  مع نزوح المستثمرين من الإمارة في أعقاب الأزمة المالية العالمية.

ووافقه فى الرأى “ناصر عارف ” مؤكدا ان الشركات الحكومية بصدد طرح أسهمها مثل شركة “نخيل العقارية” التى أعلنت فى وقت سابق عن عزمها طرح أسهمها للطرح الأولى .

وأكدت شركة “نخيل” أمس ان نجاح الطرح العام الاولي لوحدة مراكز التسوق التابعة لمنافستها شركة إعمار العقارية قد يشجعها على إدراج أسهمها في بورصة الإمارة.

اما عن تصريحات الاخيرة لرئيس مجلس ادارة سوق أبوظبي بإن البورصة تجري مناقشات مع أربع شركات للقيام بطرح عام أولي ومن المحتمل إدراج اثنتين قبل نهاية العام،ولم يحدد البلوشى الشركات المعنية.

ولكن يتوقع ان تكون شركتين منهم شركة بقطاع الاستثمار وأخرى بالعقارات ،وهم جلف كابيتال ،و‫تسويق للتطوير والتسويق العقاري – تسويق.

وقال المحلل والمتخصص بأسواق المال ،ناصر عارف لـ”مباشر” ، ان الأسواق الاماراتية ،كل فترة تفاجئنا بتلك الأخبار الايجابية ،مؤكداً انه يبدو ان دولة الامارات  تتوجه فى الوقت الحالى الى انعاش سوق الاكتتابات الاولية من جدديد بعد غياب استمر 5 سنوات ،متوقعاً تشجيع العديد من الشركات سواء كانت كبيرة او صغيرة لطرح أسهمها للاكتتاب الأولى.

وأكد ان تلك الادراجات ستشجع الكثير من الشركات المتوسطة والصغيرة ،للدخول فى هذه الاسواق،بالاضافة الى تشجيع الشركات المساهمة العامة لتحولها الى مساهمة خاصة مما يسهم فى تعزيز الاستثمارا الاجنبية وتدفق الكثير من الاموال للبلاد.

إشادة المسئولون بالاسواق الاماراتية  بعودة انتعاش سوق الاكتتابات الاولية

وأشاد عدد من المسؤلين بعودة سوق الاكتتابات الاولية بأسواق الامارات ،  حيث أكد حامد علي الرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك دبي،  أن الوقت أصبح مناسب جداً لعودة الانتعاش لسوق الاكتتابات الأولية، نظراً لحيوية الاقتصادي الوطني، وهو عامل مهم للشركات التي تتطلع لطرح أسهمها أو جزء منها للاكتتاب العام، فضلاً عن البنية التحتية التي توفرها الدولة وأسواقها المالية لهذه الشركات.

وأضاف أن المحرك الآخر لعودة الانتعاش لسوق الاكتتابات، يتمثل في ترقية أسواق الإمارات من فئة «مبتدئة» إلى فئة أسواق ناشئة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى