الاخبار الاقتصادية

مباحثات ثلاثية لتنفيذ مشروعات تنموية في مصر

A man goes up the stairs at Tokyo's business district

 

ناقشت الدكتورة نجلاء الأهواني وزيرة التعاون الدولي مع أن ماري إيدراك وزيرة التجارة الفرنسية السابقة ومسئولة ملف الإمارات بوزارة الخارجية الفرنسية أوجه التعاون بين فرنسا والإمارات لتنفيذ مشروعات تنموية في مصر وفقاً لأولويات الحكومة المصرية خاصة في مجال البنية التحتية.

وتعقد مصر مؤتمرا اقتصاديا في شرم الشيخ منتصف مارس القادم، وتأمل أن يجتذب استثمارات محلية وخارجية بين 10 و12 مليار دولار.

وأشارت الوزيرة إلى الزيارة الناجحة التي قام بها رئيس الجمهورية إلى فرنسا يومي 26 و27 نوفمبر الماضي أسفرت عن توقيع اتفاق قرض بمبلغ 70 مليون يورو لتوصيل الغاز الطبيعي للمنازل لعدد حوالي 1.5 مليون وحدة سكنية في 11 محافظة على مستوى الجمهورية، وكذا توقيع الاتفاق التنفيذي بمبلغ 80 مليون يورو لتمويل مشروع دعم المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر لصالح الصندوق الاجتماعي للتنمية.

كما تم خلال الزيارة الاتفاق على أهمية العمل على زيادة الاستثمارات الفرنسية في مصر. وفي هذا الإطار،

واستعرضت الأهواني الجهود المبذولة من قِبَل الحكومة المصرية لتنشيط الاقتصاد المصري ووضعه على مسار النمو المستدام، وذلك من خلال عملية الإصلاح الاقتصادي عبر برنامجها لتعزيز مناخ الاستثمار للتأسيس لبيئة استثمارية جاذبة للاستثمارات المحلية والدولية وداعمة للقطاع الخاص.

كما تناول اللقاء استعراض الترتيبات الجارية لمؤتمر”دعم وتنمية الاقتصاد المصري: مصر المستقبل” والمقرر عقده في مارس 2015 بشرم الشيخ لوضع مصر خلال المرحلة القادمة على خارطة الاستثمارات العالمية.

من جانبها أعربت إيدراك عن تطلع بلادها للمشاركة في هذا الحدث العالمي الهام لدعم مصر في هذه المرحلة.

وتمت مناقشة كيفية مشاركة وفد رجال الأعمال الفرنسيين في المؤتمر والمساهمة في ورش العمل القطاعية التي سوف يتم عقدها خلال المؤتمر وكذلك آلية مساهمتهم في المشروعات التي سوف تطرح خلاله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى