الاسواق المحلية

محللون: الأسهم الإماراتية مازالت بانتظار عوامل جذب جديدة

3819399

 

 

قال محللون لـ “مباشر” إن أسواق الأسهم الإماراتية مازالت بانتظار عوامل جديدة لجذب المستثمرين، حتى تستطيع الخروج من حالة الترقب الحالية.

وأنهى سوق دبي المالي جلسة أمس الأربعاء باللون الأحمر، مواصلا خسائره للجلسة الخامسة على التوالي، بضغوط من قطاع العقارات والاستثمار التي تغلبت على مكاسب البنوك.

كما أغلق سوق العاصمة أبوظبي داخل المنطقة الحمراء في ظل هبوط قطاع الاتصالات والبنوك، وفشل قطاع العقارات في دعم السوق، ليعاود خسائره بعد إغلاقه الأخضر بالجلسة السابقة.

وقال رضا مسلم، المدير المشارك بـ “تروث للاستشارات الاقتصادية” إن أسواق الأسهم الإماراتية تشهد حالة من الترقب بالفترة الحالية، وهو ما يظهر جليا في مستويات السيولة المتدنية.

وأضاف مسلم، في حديث لـ “مباشر” عبر الهاتف أن كثيرا من المستثمرين لا يرون فرصا حقيقية بالأسواق في ظل هذه التقلبات وعدم وضوح الرؤية، ولذلك نرى هذا العزوف وعدم الإقبال.

وأشار المدير المشارك بـ “تروث للاستشارات الاقتصادية” إلى أن كثيرا من التوزيعات النقدية التي تم توزيعها بالفعل خلال الفترة الأخيرة، قد تم استخدامه في تغطية مراكز مالية لبعض المستثمرين، ولذلك لم يتم إعادته إلى الأسواق مرة أخرى.

ومن جانبه، قال إيهاب رشاد الرئيس التنفيذي لـ “مباشر لتداول لأوراق المالية” إن تذبذب أسواق الإمارات بالفترة الأخيرة، يعود إلى تقلبات الأسواق العالمية وأسعار النفط.

وأضاف رشاد أن تدني التداولات في ظل هذا الأداء، قد يعطي مؤشرا على رغبة المستثمرين بالاحتفاظ بالأسهم، وعدم الإقبال على البيع عند المستويات الحالية، إلى جانب العزوف عن الشراء، وهو ما ينتج عنه هذه الحركة شبه العرضية إلى جانب تدني السيولة.

وتوقع رضا مسلم، في حديثه لـ “مباشر” أن تمتد حالة الهدوء والتذبذب بأسواق الإمارات إلى نهاية شهر مارس الجاري، حتى ظهور عوامل جديدة تستطيع تحريك الأسواق وجذب المستثمرين.

وعن توقعاته لأداء الأسواق الإماراتية بالفترة القادمة، قال إيهاب رشاد إننا قد نشهد ارتدادة بجلسة نهاية الأسبوع بعد التراجعات السابقة، خاصة في دبي الذي يغيب عنه اللون الأخضر للجلسة الخامسة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى