الاخبار الاقتصادية

“الأنصاري” تتوقع تراجع التحويلات المالية من الإمارات 10%

image

توقع الرئيس التنفيذي لشركة “الأنصاري للصرافة”، اليوم الاثنين، حدوث تباطؤ في التحويلات المالية من الإمارات إلى الخارج بنسبة 10% خلال عام 2016 مقارنة بالعام السابق عليه.

وقال محمد علي الأنصاري، في مؤتمر صحفي للشركة بدبي، إن هناك تراجع متوقع في معدل نمو حجم التحويلات المالية من الإمارات لتصل إلى ما بين 3 و5% خلال العام الحالي مقارنة بنمو قدره 15% في العام الماضي.

وأضاف الأنصاري، أن أسباب التراجع تعود إلى الطفرة الكبيرة التي تحققت خلال العام الماضي والتي من الصعب تسجيلها في العام الحالي نتيجة إنخفاض أعداد الأيدي العاملة الجديدة الوافدة إلى البلاد بالإضافة إلى إنتهاء العمل في بعض المشروعات العقارية الكبيرة.

وأشار الأنصاري، إلى أنه من المرجح خروج شركات صرافة متوسطة وصغيرة الحجم من السوق المحلي خلال هذا العام أو في مطلع العام القادم نتيجة ارتفاع التكاليف التشغيلية وعدم قدرتها على المنافسة أو تلبية متطلبات المصرف المركزي خاصة فيما يتعلق بزيادة رأس المال.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “الأنصاري للصرافة”، إن إجراء عمليات استحواذ على شركات صرافة من قبل مستثمرين جدد يعد أمراً “وارداً” في ظل الصعوبات التي تواجهها بعض الشركات وعدم قدرتها على البقاء أو المنافسة.

ورداً على سؤال حول تشدد المصرف المركزي الإماراتي في منح تراخيص جديدة ورخص فروع جديدة لشركات الصرافة، قال إن ذلك يعتبر أمراً صحياً للحفاظ على السوق وحماية المؤسسات المالية.

وحذر الأنصاري من لجوء بعض شركات الصرافة والتحويلات المالية الصغيرة إلى حرق أسعار رسوم التحويل لزيادة حصتها السوقية مما قد يؤثر على جودة الخدمات المقدمة للعملاء من جانب تلك الشركات علاوة أنه يمثل مشكلة للشركات الكبري التي تزداد فيها التكلفة التشغيلية بسبب الأنظمة الالكترونية وارتفاع ايجارات الفروع في المراكز التجارية وخارجها.

و تعمل “الأنصاري للصرافة” على توفير خدمات التحويلات المالية وصرف العملات الأجنبية بالاضافة إلى العديد من الخدمات المصرفية في الإمارات، تمتلك شبكة واسعة من الفروع وصلت الى 170 فرعاً.

و بحسب بيانات حديثة، تستحوذ “الأنصاري” على أكثر من 35% من إجمالي حركة التحويلات المالية في الإمارات إلى الخارج خلال العام الماضي والبالغة 120 مليار درهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى