نفط وعملات

النفط يتراجع 4% بعد اتفاق الدوحة .. وتباين بالأسواق العالمية

image

عادت أسعار النفط والأسهم العالمية للتباين بنهاية تعاملات يوم الثلاثاء،  بعد أن تبددت الآمال حيال خفض للمعروض بعد اتفقتا روسيا والسعودية أكبر منتجين بالعالم  على تجميد الإنتاج ، بحسب مُحللين.
وهبطت أسعار خام برنت 4% ما يعادل 1.21 دولار للبرميل إلى 32.18 دولار.

واتفقت روسيا والسعودية يوم الثلاثاء بالدوحة على تجميد مستويات الإنتاج لكن قالتا إن الاتفاق يستلزم انضمام المنتجين الآخرين وهي نقطة عالقة رئيسية.

وغابت إيران عن المحادثات وهي عازمة على زيادة الإنتاج بعد رفع العقوبات .

قال المُحلل النفطي والاقتصادي، أحمد حسن كرم، في حديث لـ “مباشر”: تعرضت أسعار الخام اليوم لضغوط على مدار الجلسة، بعد ارتفاعها في التعاملات المبكرة أعلى 35 دولار “وهذا يؤكد أن الاتفاق يحتاج الى موافقة الدول الأخرى من داخل أوبك وخارجها للتأثير على الأسعار وهو ما يبدو مستبعدا الأمر الذي دفع المتعاملون في السوق إلى توخي الحذر وتحاشي المخاطرة.

ومن جانبه ، قال وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة في تصريحات للصحفين على هامش اجتماع الأمس بالدوحة إن الخطوة ستساعد على جلب الاستقرار إلى سوق النفط التي تمر بتراجعات سعرية غير مسبوقة منذ أوائل العقد الماضي .

وتترقب أسواق النفط اليوم نتائج إجتماع وزير النفط الفنزويلي مع وزير النفط الإيراني والعراقي بطهران والذي سيبحث سبل التعاون بين أوبك والدول خارجها لمعالجة تخمة المعروض.

ونوه محمد الحرمي المحلل النفطي إلى أن هناك شكوك بخصوص ما إذا كان الاتفاق سيصمد أم لا مع سعي إيران لاستعادة حصتها في سوق النفط العالمية بعد رفع العقوبات.

وتراجعت أسعار الخام الأمريكي “نايمكس” يوم الثلاثاء 3.6% ما يعادل 40 سنتا إلى 29.04 دولار.

وقال “كرم” إن تراجع الخام الأمريكي كان من أسبابه البيانات التي أصدرتها شركة جينسكيب للمعلومات يوم الثلاثاء والتي تؤكد  إن مخزونات عقود الخام الأمريكي بولاية أوكلاهوما قد ارتفعت نحو 705 آلاف برميل على مدى الأسبوع المنتهي في 12 فبراير الجاري.

وقال كرم من الصعب التكهن بأسعار الخام حالياً وتحديد اتجاهه؛ حيث إن السلبية أصبحت هي المسيطرة على نفسيات المتعاملين من جديد وخصوصاً بعد ارتفاع المخزون الأمريكي الأسبوعي.

وقال محمد الشميمري المحلل بالأسواق العالمية تأثرت الأسهم الأوروبية يوم الثلاثاء بتراجعات النفط بعد اتفاق ير واضح لمعالجة تخمة المعروض النفطي العالمي .

وتراجع المؤشر يوروفرست 300 الأوروبي 0.4 % ، وهبط مؤشر يوروستوكس 50 للأسهم القيادية بمنطقة اليورو 0.4 %.

بينما ارتفعت الأسهم الأمريكية يوم الثلاثاء، حيث صعد المؤشر داو جونز الصناعي 1.38%، وارتفع ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 1.65%، وكسب ناسداك المجمع 2.27%.

وهبطت أسعار الذهب يوم الثلاثاء 0.8% إلى 1190.40دولار للأوقية (الأونصة).

وفي المقابل، ارتفع مؤشر الدولار يوم الثلاثاء 0.01% إلى 96.91 .

قال رجب حامد، المتخصص بأسواق الذهب والمعادن ، إن اختراق الذهب منطقة 1190 دولاراً قد يدفع المستثمرين لاختبار المقاومة التالية 1230 دولاراً، ولكن سيظل التشبع الشرائي عنيفاً مما قد يتسبب في هبوط أعنف من الهبوط المتوقع حال رفع الفائدة.

ونقلت وكالات عالمية يوم الثلاثاء تصريح رئيس الاحتياطي الفيدرالي بمدينة “فيلادلفيا” “باتريك هاركر” الذي قال إن البنك المركزي عليه الانتظار حتى يتجه التضخم صعوداً نحو معدله المستهدف قبل اتخاذ الخطوة المقبلة برفع معدل الفائدة.

أمَّا بالنسبة للأسواق الآسيوية، فقد ساد اللون الأخضر معظم مؤشرات الأسهم الصينية في تعاملات جلسة أمس الثلاثاء، مع ارتفاع حجم القروض الجديدة في الصين المقومة باليوان في شهر يناير الماضي بزيادة 71% خلال نفس الفترة من العام السابق.

بينما تراجعت الأسهم اليابانية في التعاملات المبكرة يوم الأربعاء، ونزل نيكي  0.12% إلى 16035.35 نقطة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Fox#qM5mdu#0X