الاخبار الاقتصادية

بوينغ: شركات الطيران في الشرق الأوسط ستحتاج لـ 3 الاف طائرات جديدة خلال العقدين القادمين

3304409

 

كشفت شركة بوينغ أن المؤسسات المالية التجارية في منطقة الشرق الأوسط تقوم على نحو متزايد بتمويل الأعداد القياسية من الطائرات التجارية الجديدة التي يتم تسليمها في المنطقة خلال المؤتمر السنوي للممولين والمستثمرين الذي عقدته الشركة في دبي مؤخراً.بحسب جريدة البيان

وتتوقع بوينغ أن تحتاج شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط إلى 2,610 طائرات جديدة خلال العقدين القادمين، تقدّر قيمتها بمبلغ 550 مليار دولار أميركي. وفي حين أن ثلث هذا الطلب، بواقع 900 طائرة، سوف يكون مخصصاً لاستبدال أساطيل الطائرات الحالية، ومن المتوقع أن يكون 66٪ من الطلب مدفوعاً بخطط التوسعة السريعة لأساطيل الطائرات في المنطقة.

وقال تيم مايرز، نائب الرئيس والمدير العام للخدمات المالية للطائرات في شركة بوينغ كابيتال كوربوريشن: يتحول التمويل المصرفي لعمليات تسليم الطائرات إلى قطاع عالمي، وتلعب منطقة الشرق الأوسط دوراً متزايد الأهمية، حيث إن أكثر من 65٪ من الطائرات التي تم تسليمها خلال العام الماضي لشركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط حصلت على التمويل عبر بنوك ومؤسسات مالية في المنطقة.

وخلال السنوات القليلة الماضية، شهدنا نجاحاً كبيراً من قبل البنوك والمستثمرين في منطقة الشرق الأوسط من خلال توفير مصادر التمويل لشركات الطيران الشرق أوسطية، لكنهم قاموا بالتوسع خارج المنطقة عن طريق توفير الأسهم والقروض وخيارات التمويل الإسلامي والمزيد من الخدمات ذات الصلة.

واستضاف مايرز إلى جانب جيف جونسون، رئيس بوينغ الشرق الأوسط، أكثر من 180 من أبرز ممولي الطائرات والمستثمرين في المنطقة خلال مؤتمر بوينغ السنوي للممولين والمستثمرين في دبي.

فرص استثمارية

من جانبه، قال جونسون: بفضل وضعه الإيجابي والأداء المستدام لأصول الطائرات التجارية، يواصل قطاع السفر الجوي في منطقة الشرق الأوسط توفير فرص استثمارية جيدة، الأمر الذي بدا واضحاً للغاية من خلال الحضور القوي الذي شهده مؤتمرنا السنوي للممولين والمستثمرين.

وأضاف: نحن لا نتوقع أن يتباطأ النمو الإقليمي في المستقبل القريب. إذ تشهد الحركة الجوية في دبي نمواً مستمراً بمعدل سنوي يترواح من 5 إلى 7٪، وهو أعلى من المعدل العالمي البالغ 3.5٪.

كما سجل مطار أبوظبي الدولي زيادة في الحركة الجوية بمعدل 21.7٪ في يوليو على أساس سنوي، فضلاً عن مطار حمد الدولي الذي استخدمه أكثر من مليوني مسافر منذ افتتاحه في شهر إبريل الماضي.

ومع الإنجازات الكبيرة التي تحققها الشركات الإقليمية في مجال البنى التحتية لقطاع الطيران والفضاء، ليس لدي شك بأن منطقة الشرق الأوسط ستواصل تفوقها على الأسواق الأخرى من حيث نمو قطاع السفر لبعض الوقت.

وترافق هذا النمو في الحركة الجوية مع نمو التمويل المحلي لأصول الطائرات. وحول ذلك قال مايرز: يسعدنا جداً رؤية هذا النمو المتزايد في تنويع مصادر التمويل مع سعي شركات الطيران إلى تمويل طائراتها الجديدة.

يشار إلى أن المؤتمر الذي عقدته بوينغ في دبي هو واحد من خمسة مؤتمرات تنظمها الشركة سنوياً في أبرز المراكز الممولة للطائرات لإطلاع السوق على أحدث المستجدات وتقديم رؤية واضحة للمستثمرين حول الفرص الاستثمارية المتعلقة بالطائرات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Fox#qM5mdu#0X