الاخبار الاقتصادية

تقرير:الامارات في المركز الخامس عالميّاً بمؤشر كفاءة الأطر التنظيمية والقانونية

5212730_1024

 

قال وزير العدل، اليوم السبت، إن دولة الامارات تقدمت الى المركز الخامس عالمياً في مؤشر كفاءة الأطر التنظيمية والقانونية بحسب التقرير السنوي للتنافسية العالمية الذي يصدر عن المعهد العالمي لادارة التنمية في سويسرا IMD في نسخته الأخيرة للعام 2016.. وفقاً لبيان صحفي.
وأضاف سلطان سعيد البادي، في بيان اليوم السبت، أن وزارة العدل تحرص على الارتقاء بالبيئة التشريعية والقانونية في الدولة من خلال اصدار التشريعات التي تعزّز تنافسية الدولة على المستوى العالمي، وتواكب التطورات على مختلف المستويات الاقتصادية والعلمية والاجتماعية.
وأوضح أن الوزارة ساهمت في اقرار عدد من التشريعات الأساسية خلال العامين المنصرمين كان لها تأثير كبير على بيئة الأعمال والحركة الاقتصادية بشكل عام وعلى تفعيل الاجراءات القضائية وعملية التقاضي ممّا زاد من ثقة المتعاملين بالنظام القضائي وأسهم في زيادة جذب الاستثمارين الداخلي والخارجي.. بحسب البيان.
ويقيّم المؤشر (كفاءة الأطر التنظيمية والقانونية) دور الاجراءات التنظيمية والقانونية في الدولة وكفاءتها في دعم تنافسية المؤسسات العاملة فيها، ويعتمد في منهجيته على استطلاع آراء الأفراد والمؤسسات، كما يستند الى بيانات احصائية عن البيئة الاقتصادية والقانونية بالدولة.. وفقاً للبيان.
جدير بالذكر أن التقرير السنوي للتنافسية العالمية الصادر عن المعهد العالمي لادارة التنمية يقيس منذ العام 1989 أداء 61 دولة في مجال التنافسية لا سيما مجالات الاقتصاد والتجارة وفعالية الحكومة والبنية التحتية والتعليم والصحة والأطر التنظيمية والقانونية، بناءً على (342) معياراً فرعياً.. بحسب البيان.
وأشار سلطان سعيد البادي الى أن خطة وزارة العدل الاستراتيجية 2017-2021، أقرها مكتب رئاسة مجلس الوزراء، حيث تتضمن حزمة من المشاريع والمبادرات ستُسهم في تطوير الأعمال، وسيعلن عنها مع بداية العام المقبل.. وفقاً للبيان.
كانت دولة الإمارات حافظت على مكانتها بالمركز 15 عالمياً ضمن مجموعة الدول ذات الاقتصادات المبنية على الابتكار في العالم، وفقاً لتقرير التنافسية العالمية للعام 2016، الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية.
كان تقرير حديث لصندوق النقد الدولي توقع أن يحقق الناتج المحلي الإجمالي للإمارات هذا العام نمواً بنسبة 2.4% في 2016، مع تراجع آفاق النمو؛ تأثراً بانخفاض أسعار النفط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Fox#qM5mdu#0X