الاخبار الاقتصادية

تقرير: الأسواق تستعد لجولات رفع الفائدة الأمريكية

 
image

ذكر التقرير الأسبوعي لمجموعة بنك قطر الوطني ، أن احتمال رفع أسعار الفائدة الأمريكية يبدو قوياً في يونيو المقبل.

وأوضح أن الأسواق تتوقع أن يتم رفع سعر الفائدة مرة واحدة بحلول نهاية العام، وذلك بعدما كان التوقع السائد خلال ذروة الاضطرابات فيها هو عدم رفعها.

وبين التقرير أنه من المحتمل أن يأتي سيناريو رفع أسعار الفائدة ما بين هذين التوقعين، وإذا استمر الهدوء الحالي للأسواق المالية يمكننا أن نتوقع جولتين أو ثلاث لرفع أسعار الفائدة هذا العام.

ونوه التقرير إلى أن ما طرأ مؤخراً من زوال لحدة تلك المخاوف وانتعاش البورصات العالمية سببه أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يبدو الآن أكثر استعداداً للمضي قدماً في رفع أسعار الفائدة. 

وأشار التقرير إلى أن الأسواق المالية العالمية عانت في بداية عام 2016؛ فقد انخفض مؤشر MSCI للأسهم العالمية بنسبة 11,5% خلال الأسابيع الستة الأولى من العام مع أسوأ خسائر في الصين، بانخفاض أكثر من 20%.

وتابع، كما انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز الأمريكي بنسبة 10.5% خلال نفس الفترة، كما انخفضت أسعار النفط بنسبة 19.4%؛ بسبب مخاوف بشأن الطلب العالمي واستمرار الفائض في المعروض.

كانت الأسواق قد أُصيبت بمجموعة من المشكلات الاقتصادية العالمية : أولاً، في الصين، أثار انخفاض قيمة الرنمينبي وتباطؤ النمو مخاوف بوقوع مزيد من التخفيض لقيمة العملة وهروب رؤوس الأموال. 

وربما تخوفت الأسواق أيضاً من تفاقم المخاطر التي تنجم عن الأزمة الحادة في ميزان المدفوعات ببكين.

ثانياً، أشارت مجموعة من البيانات السلبية إلى تباطؤ في النشاط الاقتصادي يتركز في قطاع التصنيع العالمي.

كما انكمش الإنتاج الصناعي في ديسمبر بأكبر مراكز التصنيع في العالم، الولايات المتحدة واليابان ومنطقة اليورو. 

وتراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة بحدة في الربع الأخير إلى 0.7% (ارتفع في وقت لاحق إلى 1%) وإلى 1.4% في اليابان (تحسن في وقت لاحق إلى 1.1%). 

ثالثاً، أثار انخفاض أسعار النفط خطر وقوع مشكلات ائتمانية بين الدول المنتجة للنفط على نحو قد يزعزع استقرار الأسواق المالية.

وكانت إحدى الانعكاسات المهمة للاضطرابات التي وقعت في الأسواق المالية تراجع الحدة في لغة بنك الاحتياطي الفيدرالي حول الجولة التالية لرفع أسعار الفائدة. 

فقد قالت جانيت يلين، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي (المركزي الأمريكي)، في شهادتها أمام الكونجرس في 10 فبراير، إن هناك حاجة لأخذ مسألة تشديد الأوضاع المالية في الاعتبار. 

وأكد التقرير أنه يظل احتمال رفع أسعار الفائدة مرة أخرى في 16 مارس الجاري ضعيفاً جداً بالنظر إلى الاضطرابات التي شهدتها الأسواق المالية مؤخراً وبدون وجود مزيد من البيانات لتأكيد عودة الاقتصاد إلى مساره الصحيح. 

وأِشار التقرير إلى أن العقود الآجلة الحالية تدل على احتمال بنسبة 46% لرفع أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس في يونيو واحتمال بنسبة 72% لرفعها في ديسمبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى