الاخبار الاقتصادية

تقرير: قطاع الاتصالات الإماراتي يفقد 70 ألف مشترك في يوليو

3286199

 

فقد سوق خدمات الاتصالات المقدمة من قبل “اتصالات” و”دو” ما يناهز 70 ألف مشترك خلال شهر يوليو/تموز الماضي ليستقر السوق عند 20 مليوناً و200 ألف مشترك .  وأظهرت إحصاءات هيئة تنظيم الاتصالات تراجع السوق خلافاً للتوقعات بزيادة شرائح المستهلكين مواكبة للعروض السعرية المتوالية التي يطلقها المشغلان . بحسب جريدة ا لاتحاد

وأسهم تراجع سوق الهاتف المتحرك بشكل رئيسي في تراجع إجمالي مشتركي الخدمات حيث واصل تراجع عدد مشتركيه ليفقد 56 ألف مشترك في شهر يوليو ليحقق ثاني تراجع له خلال 2014 وكان قطاع الخدمات المتحركة قد فقد ايضا 129 ألف مشترك في شهر يونيو/حزيران من العام الجاري .

وانخفض قطاع خدمات الهاتف الثابت بنحو 8 آلاف مشترك في شهر يوليو في حين فقد سوق خدمات الإنترنت نحو 3 آلاف مشترك .

وأوضحت الإحصاءات حالة التشبع التي يمر بها السوق ولاسيما في قطاع الهواتف المتحركة مع وصول نسبة الانتشار إلى 6 .202 لكل 100 نسمة وهي معدلات كبيرة تفوق إجمالي شرائح المستهلكين . وبحسب تقرير الهيئة عن خدمات الاتصالات في شهر يوليو الماضي من العام الجاري بلغ عدد مشتركي قطاع الاتصالات نحو 2 .20 مليون مشترك بنهاية شهر يوليو بتراجع 70 ألف مشترك عن نهاية النصف الأول من العام الجاري .

وأظهرت الإحصاءات تراجع أداء قطاع الاتصالات لأول مرة خلال العامين الماضيين مع فقد خدمات الاتصالات الثلاثة الرئيسية لعدد ملحوظ من مشتركيها .

وكان قطاع خدمات الاتصالات قد تأثر في بداية عام 2012 بفقد خدمات الإنترنت لنحو 400 ألف مشترك مع بدء خطوات الإحلال لشبكة النطاق العريض المتطورة بدلاً من شبكة خطوط الإنترنت المرتبطة بالهاتف إلا أن ازدياد الطلب على خدمات الاتصالات الأخرى وفي مقدمتها خدمات الهواتف المتحركة استطاع تعويض فارق المشتركين .

وكان قطاع خدمات الهواتف المتحركة الأكثر فقداناً للمشتركين في شهر يوليو بانخفاض نحو 56 ألف مشترك ليستقر عدد مشتركيه عند 17 مليون مشترك بنسبة انتشار 6 .202 لكل 100نسمة .

وشهد القطاع تراجعاً للشهر الثاني على التوالي بعد فقده لنحو 129 ألف مشترك في شهر يونيو الماضي .

وارتكز التراجع الذي شهده عدد مشتركي المتحرك في شهر يوليو على مافقدته شريحة الدفع المسبق حيث فقدت نحو 74 ألف مشترك في مقابل ارتفاع بلغ نحو 17 ألف مشترك في شريحة الفاتورة الشهرية أسهم بشكل طفيف في تعويض جزء من المفقود في عدد المشتركين الإجمالي للخدمات خلال يوليو .

واستقر عدد مشتركي شريحة الدفع المسبق عند 14 مليوناً و608 آلاف مشترك في حين وصل عدد مشتركي شريحة الفاتورة الشهرية إلى مليونين و395 ألف مشترك .

التراجع يخالف التوقعات

تجيء تلك المؤشرات لتخالف التوقعات التي صاحبت الحركة النشطة من جانب المشغلين “اتصالات” و”دو” على تقديم التخفيضات السعرية على خدمات الاتصالات ولاسيما خدمات الهواتف المتحركة .

ولاشك أن إقبال مشتركي الهواتف المتحركة على اقتناء الأجهزة المطلقة حديثاً من جانب الشركات العالمية والموفرة من جانب المشغلين في السوق المحلي السبب وراء الارتفاع الطفيف في عدد مشتركي الفواتير الشهرية مع ارتباطها بالباقات السعرية للأجهزة الذكية .

ويعكس تراجع مشتركي الدفع المسبق بدء انتشار حالة من التشبع على تلك الخدمات مع وصول نسبة الانتشار إلى 6 .202 لكل 100 نسمة وهي معدلات كبيرة تفوق إجمالي شرائح المستهلكين .

انخفاض في الانترنت والهاتف الثابت

طالت حالة التشبع أيضاً الخدمات الأخرى، ففقدت خدمات الهاتف الثابت نحو 8 آلاف مشترك خلال شهر يوليو ليستقر عدد المشتركين عند مليونين و118 ألف مشترك بمعدل انتشار 2 .25% .

كما انخفض قطاع خدمات الإنترنت بنحو 3000 مشترك ليفقدهم السوق من مشتركي خدمات النطاق العريض الذي أصبح يمثل 99% من مشتركي الخدمات ليبلغ عدد مشتركي قطاع خدمات الإنترنت بنهاية شهر يوليو الماضي نحو مليون و181 ألف مشترك ويعد النطاق العريض العامل الرئيسي في استمرار الإقبال على خدمات الإنترنت فيما توفره من سرعات كبيرة وتقنيات حديثة وسعات متنوعة تلائم توجهات مشتركي الخدمات المختلفة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Fox#qM5mdu#0X