الاخبار الاقتصادية

تقرير: مخاطر كبيرة في حال عدم التوصل لاتفاق باجتماع الدوحة

image

أشار تقرير لشركة جدوى للاستثمار أن هناك مخاطر كبيرة تتعلق بالإخفاق في الوصول إلى اتفاق بشأن تجميد إنتاج النفط، باجتماع الدوحة في السابع عشر من أبريل الجاري، أو بعدم الالتزام به، وفي كلتا الحالتين من المتوقع أن تفقد أسعار النفط المكاسب التي حققتها خلال شهر مارس الماضي.

وقال التقرير الذي نبقي على توقعاتنا بأن يبلغ متوسط أسعار برنت لعام 2016 ككل 33 دولارا للبرميل، ترتفع إلى 44 دولارا للبرميل عام 2017″.

وأوضح التقرير أنه حتى في حال توصل المنتجين إلى اتفاق لتجميد الإنتاج، فإن مستويات يناير التي سيجمّد عندها الإنتاج تعتبر مرتفعة بشكل استثنائي، فإنتاج أوبك سجل مستويات قياسية، حيث بلغ 33.4 مليون برميل يوميا، حتى مع استبعاد إنتاج أندونيسيا.

وأشار إلى أن إنتاج روسيا هو الآخر سجل مستويات قياسية، لذلك، فحتى لو تم التوصل إلى اتفاق، فإنه سيبقي على الوفرة في أسواق النفط التي هي السبب الرئيسي لانخفاض أسعار النفط، خاصة وأن التجميد لن ينطبق على صادرات النفط الخام، لذلك لا نتوقع تحقيق أي تقدم حقيقي في ظل عدم وجود التزام من قِبل المنتجين الرئيسيين في أوبك وخارجها.

كما بين تقرير جدوى للاستثمار أن انخفاض أسعار النفط قد أثر على منتجي النفط الصخري، حيث شهد الربع الأول من عام 2016 أول تراجع على أساس سنوي في إنتاج الولايات المتحدة منذ ثماني سنوات، لكن الزيادات الكبيرة في إنتاج أوبك وروسيا كانت كافية لتعويض ذلك التراجع.

وأوضح أن أسعار خام برنت قد ارتفعت 19% في مارس 2016، على أساس المقارنة الشهرية، في أعقاب الحديث عن إمكانية الوصول إلى اتفاق بين كبار منتجي النفط لتجميد الإنتاج عند مستوى معين، ورغم ذلك، لا تزال أسعار برنت من بداية العام وحتى تاريخه تقل بنسبة 37% عن مستواها في نفس الفترة من العام السابق، نتيجة للزيادة المستمرة في إمدادات النفط وارتفاع مستويات مخزونات الخام التجارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى