الاسواق المحلية

عمومية “دبي الوطني” تقر توزيع 40 فلسا للسهم

5014764_1024

 

أقر مساهمو بنك الامارات دبي الوطني اليوم الإثنين توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 40% من رأس المال، لعام 2015، بواقع 40 فلسا للسهم أي مايعادل 2.224 مليار درهم.

وأظهرت البيانات المالية للبنك خلال عام 2015 نمو صافي الأرباح 38.6% إلى 7.12 مليار درهم (1.94 مليار دولار)، مقابل 5.14 مليار درهم (1.4 مليار دولار) خلال عام 2014.

ويبلغ رأس مال البنك 5.56 مليار درهم، وبذلك تصل قيمة التوزيعات إلى حوالي 2.2 مليار درهم.

وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس الإدارة “حافظ اقتصاد القطاع الخاص في الدولة على قوته خلال عام 2015، وفي ضوء الخطط القائمة لتطوير مشاريع جديدة بما في ذلك مشاريع تطوير البنى التحتية والمنتزهات الترفيهية والفنادق استعداداً لاستضافة معرض “إكسبو الدولي 2020” في دبي، متوقعاً المحافظة على زخم النمو هذا.

وأضاف، وفقا لبيان صحفي تلقى “مباشر” نسخة منه أن السياسات النقدية الحكيمة والمتجاوبة مع الأوضاع الاقتصادية الراهنة، سيكون لها خير الأثر في استمرار مسيرة النمو.

وكانت الجمعية العمومية للبنك التي عقدت بتاريخ 4 مارس 2015، قد أقرت توزيع أرباح نقدية بنسبة 35% لعام 2014 أي مايعادل 35 فلس للسهم الواحد.

واغلق السهم تعاملات الاثنين عند مستويات الـ7.24 درهم متراجعاً بنسبة 1.76%.

وأضاف :”إننا في بنك الإمارات دبي الوطني أيضاً نتطلع بتفاؤل وإيجابية نحو المستقبل وذلك بفضل النتائج المالية القوية التي حققها البنك بما في ذلك ارتفاع صافي الأرباح بنسبة 39% إلى 7.1 مليار درهم، وذلك للمرة الأولى في تاريخ البنك.

وقال: “ساهم نمو الأصول وارتفاع الدخل، والتحكم بالمصاريف، والتحسّن الملحوظ في تكاليف المخاطر بدور هام في تسجيل هذا الأداء القوي وهو ما تجسّد بارتفاع إجمالي دخل البنك بنسبة 5% إلى 15.2 مليار درهم”.

وأضاف قائلا: “على الرغم من التحديات التي تواجهها المنطقة على صعيد السيولة النقدية، إلا أن ميزانيتنا تبقى قوية نتيجة للتحسينات في جودة الائتمان والهيكل التنظيمي للبنك ومحفظة السيولة النقدية وقوة نسب رأس المال”.

وأكد ان البنك واصل أعمال الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات تحقيق نمو قوي، مع ارتفاع دخل الرسوم بنسبة 12% خلال عام 2015، مدفوعاً بزيادة في تحويل العملات الأجنبية والنمو المتواصل في أعمال البطاقات الائتمانية.

وقال: “قد استمرينا في الاستثمار في التقنيات الحديثة، انطلاقاً من التزامنا بإرساء معايير جديدة للتميز في مجال الخدمات المصرفية للأفراد من حيث سهولة توفرها للعملاء بما يضمن إثراء التجربة المصرفية التي نقدمها لهم على كافة المستويات، كما قمنا بتعزيز خدماتنا المصرفية الخاصة وتوسعة نطاقها خلال عام 2015، وهو ما يبدو جلياً في النمو القوي المحقق ضمن كافة مجالات الأعمال في دول الخليج وجنوب آسيا.

وأضاف قائلا: “تستمر إدارة الخدمات المصرفية للشركات في تحديث أنظمة التعاملات المصرفية بهدف تحسين المعاملات المباشرة في قسم الأسواق العالمية والخزينة، حيث تدعم هذه التحديثات التحسينات التي أدخلت مؤخراً على مجموعة منتجات البنك ضمن هذه الفئة، واستكملنا خلال العام الماضي مراحل دمج وحدات الأعمال في بنك الإمارات دبي الوطني في مصر مع منصة أنظمة الأعمال في بنك الإمارات دبي الوطني والتي ستمكننا من توسيع نطاق حضورنا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى