الاسواق المحلية

محلل: ضغوط بيعية تقود سوق أبوظبي لتغير اتجاهه

image

فشل سوق أبوظبي في الحفاظ على ارتداته الإيجابية في المستهلك ليتحول للتراجع بنهاية جلسة الاربعاء متأثراً بهبوط سهمي الدار والخليج الأول .

وتراجع المؤشر العام بنسبة 0.2%، ليفقد 9.7 نقطة بوصوله لمستوى 4299.35 نقطة.

وارتفعت السيولة الى 201.8 مليون دينار مقارنة بـ 176.67 مليون درهم.

وصعدت أحجام التداول الى 174.2 مليون سهم مقابل 124.30 مليون سهم. 

وقال جمال عبد الحميد المحلل بأسواق الإمارات لـ إن تراجع الاسواق العالمية وتصريحات لاجارد بشأن هشاشة الاقتصاد دفع بعض المتعاملين للحذر وبيع جزء من استثماراتهم بالأسهم القيادية.

وأضاف عبد الحميد إن تراجعات اليوم تؤكد رغبة المؤشرات فنيا في استكمال فترة التصحيح.

وتصدر التراجعات قطاع البنوك بنسبة 0.9%؛ بفعل هبوط سهم الخليج الأول 0.4%.

ونزل قطاع العقارات بنسبة 0.6%، بعد تراجع سهم الدار 0.7%.

وفي المقابل ، ارتفع قطاع الاتصالات 0.8% بعد ارتفاع سهم اتصالات بنفس النسبة.

وأضاف عبد الحميد  الأسواق ستواصل تصحيحها، لكن مع توافر  فرص مغرية للدخول ، مما يقلل من حدة التراجعات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى