الاسواق المحلية

موديز تتوقع ائتماناً إيجابياً لـ أبوظبي الوطني بعد الاندماج

قالت وكالة موديز للتصنيف الائتماني إن اندماج بنك أبوظبي الوطني وبنك الخليج الأول لإنشاء أكبر مجموعة مصرفية في الشرق الأوسط من حيث الأصول سيكون له أثر إيجابي على الائتمان في بنك أبوظبي الوطني.

وقالت موديز في مذكرة للمستثمرين صادرة أمس الاثنين: إن أرباح البنكين ستستفيد من هذا الكيان خلال الثلاث سنوات المقبلة، متوقعة أن ترتفع أرباح الكيان الجديد بنسب تتراوح ما بين 1.2% إلى 1.6%.

وأشارت موديز إلى أن الاندماج سيدعم الإيرادات، مؤكدة إن حجم تجارة التجزئة لبنك الخليج الأول ستكون أقوى كما أنها ستعزز هوامش الربحية لبنك أبوظبي الوطني، كما أن كبار المودعين والمقترضين ببنك الخليج الأول سيكونون أكثر المستفيدين من نقله إلى بنك أبوظبي الوطني.

ووضعت وكالة ستاندرد أند بورز بنك أبوظبي الوطني والخليج الأول تحت المتابعة بناء على الاندماج المحتملبين البنكين.

وحددت وكالة “ستاندرد آند بورز” تصنيف الإصدارات طويل الأجل وقصير الأجل لبنك “أبوظبي الوطني” عند درجتي “AA-/A-1+” مع نظرة ائتمانية سلبية، وفي الوقت ذاته حددت تصنيف الإصدارات طويل الأجل وقصير الأجل لبنك الخليج الأول عند درجتي “A/A-1″، مع نظرة ائتمانية إيجابية، وذلك فور الإعلان عن الاندماج للبنكين.

وتابعت الوكالة: أنه عند استكمال عملية الاندماج، سيصبح “أبوظبي الوطني” أكبر بنك في منطقة الخليج العربي بأصول تبلغ قيمتها نحو 170 مليار دولار.

 وسيعزز حجم “أبوظبي الوطني” عملياته في السوق المحلي، مستفيداً من الانتشار الواسع وخدمات الأفراد الرابحة لبنك “الخليج الأول”، والذي سيتطابق مع الانتشار الخارجي لـ”أبوظبي الوطني”، فضلاً عن عملياته المحلية وتعاملاته الجيدة مع الشركات الوطنية. 

وأضافت الوكالة: أن نظرتها تجاه البنكين ستتغير في أعقاب الإعلان الرسمي للاندماج بين البنكين، في انتظار موافقة الجهات الرسمية، والذي من المتوقع أن يكتمل في الربع الأول من 2017.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Fox#qM5mdu#0X