الاخبار الاقتصادية

“موديز”: نمو اقتصاد أبوظبي يقبع تحت ضغط تقليص الإنفاق العام

image

 قالت وكالة “موديز” للتصنيف الائتماني في تقرير حديث لها يوم الثلاثاء أن النمو الاقتصادي لإمارة أبوظبي  يقبع تحت الضغط مع تقليص الإنفاق العام.

وأفادت وكالة أنباء الإمارات في أكتوبر الماضي أن الحكومة أقرت ميزانية اتحادية أصغر قليلا لعام 2016 وذلك في مؤشر على كبح الإنفاق العام بسبب تدني أسعار النفط.

وتحددت ميزانية العام 2016عند 48.56 مليار درهم (13.2 مليار دولار) وبدون عجز متوقع انخفاضا من 49.1 مليار درهم في خطة ميزانية عام 2015.

وأكدت مجموعة أكسفورد بزنس، في تقريها الصادر منتصف يناير الماضي أن اقتصاد أبوظبي نجح خلال العام 2015 في مواصلة نموه الصحي في القطاعات النفطية وغير النفطية، وذلك على الرغم من التراجع الحاد في أسعار البترول .

وتوقعت موديز في تقريرها الحديث المنشور على موقعها أمس تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي للإمارة إلى 3.1% في 2016 مقارنة مع 3.4% في 2015، وارتفاع إنتاج النفط، وتعويض أحجام التكرير جزئيا التباطؤ المتوقع في القطاعات غير النفطية للاقتصاد.

وفي نهاية الشهر الماضي قال مركز إحصاء أبوظبي في تقرير له إن الناتج المحلي الإجمالي للإمارة بالأسعار الجارية ارتفع بالربع الثالث من العام الماضي بنسبة 5.5% ليصل إلى 209 مليارات درهم ونحو 200 مليار درهم بالأسعار الثابتة.

ورجحت الوكالة ارتفاع العجز في عام 2016 إلى 14% من الناتج المحلي الإجمالي.

وأفادت الوكالة أن الأصول الأجنبية الكبيرة للإمارات ستخفف التداعيات السلبية لتذبذب سعر النفط على مالية أبوظبي.

وأظهرت بيانات رسمية من المركزي الإماراتي في الشهر الماضي ،أن رصيد احتياطيات العملات الأجنبية ارتفعت إلى أحد أعلى مستوياتها التاريخية لتبلغ 341,12 مليار درهم نهاية 2015، بزيادة 57,2 مليار درهم، مايعادل نمواً بنسبة 20,1%، خلال العام الماضي، مقارنة مع رصيدها الذي كان يبلغ 283,92 مليار درهم نهاية 2014.

وتراجعت أسعار النفط أكثر من 70 % في العشرين شهرا الأخيرة تحت وطأة إنتاج قياسي مرتفع من دول منظمة البلدان المصدرة للبترول ومنتجين آخرين مثل روسيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Fox#qM5mdu#0X