الاسواق المحلية

مُحللون يتوقعون استمرار تباين مؤشرات أسواق الإمارات

image

توقع مُحللون ، استمرار التباين بين الأسهم الإماراتية خلال تعاملات، اليوم الثلاثاء ، في ظل تحقيق بعض الأسهم مستهدفاتها الفنية ورغبة المشترين في اقتناص البعض الآخر.

وارتفع مؤشر أبوظبي بنهاية تعاملات أمس الاثنين 0.24% ، بينما تراجع مؤشر سوق دبي .

وقال حارب عمر لـ مباشر إن مؤشر سوق العاصمة أبوظبي فنيا يميل للصعود إلى مستويات 4400 و4410 نقطة في ظل رغبة المشترين في اقتناص المراكز ببعض الأسهم القيادية كالدار التي تواردت عليه أخبار إيجابية أمس الأحد ، واتصالات الذي وصل لمستويات مغرية للشراء.

وأوضح عمر أن سوق دبي يستهدف استكمال مسيرة تراجعاته ما بين مستوى 3400 و3390 نقطة.

وأضاف عمر أن هناك أسهم يتوقع أن تشهد حركة إيجابية مع قرب توزيع الأرباح وأبرزها دبي الإسلامي وداماك العقارية والعربية للطيران والدار العقارية.

وعزا عمر هبوط مستويات السيولة بالأسواق المحلية وهبوط الأسهم لمستويات متدنية ولافتة؛ وذلك بأسعارها قبل عام.

وفي أبوظبي فقد بلغت السيولة في جلسة الاثنين 268.11 مليون درهم، مقارنة بـ 394.87 مليون درهم .

وانخفضت السيولة في دبي إلى 767.7 مليون درهم، مقابل 1.09 مليار درهم.

وقال عمر إن من ضمن أسباب تراجع السيولة عدم رضا ملاك الأسهم وعدم قناعتهم بالأسعار الحالية مع تعلق كثير منهم بمستويات عليا، مشيراً إلى أن دائماً ما تقل السيولة بتحقيق المؤشرات قيعاناً هابطة.

وقال سلام سعيد المحلل بأسواق الإمارات لـ مباشر إن مؤشر دبي سيتعرض خلال جلسة اليوم لمزيد من الضغوط البيعية للوصول لمستويات ما بين 3400-3380 نقطة .

ونوه سعيد الى أن سوق دبي لن يتكمن في اختراق مستوى 3440 نقطة  الا بعد تدفق سيولة للأسهم القيادية وعلى رأسها إعمار ودبي الإسلامي سيولة لاتقل عن المليار ونصف درهما.

وقال أمير المنصور المحلل بأسواق المال: إن الأسهم الإماراتية لا تزال تخضع لتقلبات أسعار النفط وتطورات الاقتصاد العالمي، والأجواء الجيوسياسية؛ مما يعطي الفرصة لسيطرة “النزعة المضاربية” على الأسواق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى