الاخبار الاقتصادية

“أبوظبى الإسلامى” يرفع عدد فروعه في الإمارات إلى 83 بافتتاح 3 جدد

ADIB

 

أعلن مصرف أبوظبي الإسلامي عن توسيع شبكة فروعه العاملة في دولة الإمارات لتصل إلى ثلاثة وثمانين فرعاً، وذلك عبر افتتاح ثلاثة فروعٍ جديدة في خطوةٍ يهدف من خلالها إلى تسهيل وصول عملائه إلى الخدمات المصرفية التي يقدمها وتعزيز تجربتهم المصرفية.

 

وأوضح المصرف فى بيان صحفى حصلت “مباشر” على نسخه منه أن تقع الفروع الثلاثة الجديدة لمصرف أبوظبي الإسلامي  تقع في كلٍ من أبراج  (Nation Towers) في منطقة الكورنيش، وفي مركز “” للتسوق بأبوظبي؛ وفي مركز الرويس للتسوق “رويس مول” بالمنطقة الغربية. وتستقبل فروع المصرف الـ18 العاملة في مراكز التسوق بالدولة عملائها من الساعة العاشرة صباحاً ولغاية الساعة العاشرة مساءً.

 

وتعليقاً على افتتاح الفروع الثلاثة الجديدة، قال سامح آل عوض الله، رئيس فروع مصرف أبوظبي الإسلامي: “نسعى بشكل مستمر إلى توسيع شبكة فروع مصرف أبوظبي الإسلامي لتلبية احتياجات عملائنا وتسهيل وصولهم إلى خدماتنا وعروضنا المصرفية المميزة، فضلاً عن ابتكارنا منصات للخدمات المصرفية عبر الإنترنت ومن خلال تطبيقات الهواتف الذكية التي تتميز بسهولة الاستخدام. ونحن نؤمن بأن اتخاذنا لمثل هذه الخطوة يعزز من تواصلنا المباشر مع عملائنا ويعزز من تجربتهم المصرفية.”

 

هذا وقد أطلق مصرف أبوظبي الإسلامي مؤخراً تطبيق الهواتف الذكية الذي يتيح للعملاء إجراء العديد من المعاملات المصرفية مثل الاستفسار عن أرصدة حساباتهم وإجراء الدفعات المحلية والدولية. كما بإمكان العملاء التحقق من بيانات حساباتهم وبطاقاتهم الشخصية وإتمام الدفعات الخاصة بتمويل السيارات وفواتير الماء والكهرباء، بالإضافة إلى توفير المصرف للتطبيقات الخاصة بالتمويل العقاري والشخصي.

 

وتقدم الفروع الثلاثة الجديدة مجموعة واسعة من الحلول المالية والمصرفية، تشمل خدمات الاستشارات العقارية وإتمام الطلبات الخاصة ببطاقات مصرف أبوظبي الإسلامي المغطاة ذات المكافآت الحصرية والامتيازات، بالإضافة إلى العديد من الخدمات والعروض الاستثمارية الأخرى.

 

يشار إلى أن مصرف أبوظبي الإسلامي قد حصل على جائزة “أفضل مصرف في دولة الإمارات في مجال خدمة العملاء” من قبل مؤسسة “إيثوس للاستشارات” ولمدة ثلاث سنوات متتالية. كما فاز المصرف خلال العام الماضي بمجموعة من الجوائز نظراً لريادته في القطاع  المصرفي، شملت جوائز مقدمة من قبل مجلتي “يوروموني”  و”ذا بانكر”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى