الاخبار الاقتصادية

اتحاد الغرف التجارية بالإمارات يبحث تأسيس مجلس أعمال مشترك مع المكسيك

3256173

 

أكد محمد ثاني مرشد الرميثي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، أهمية الارتقاء بمستوى علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين رجال الأعمال والمستثمرين والشركات الإماراتية والمكسيكية . بحسب جريدة الخليج

وتم خلال جلسة المباحثات الموسعة التي عقدت بمقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بين مسؤولين في اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة، والوفد الاقتصادي المكسيكي برئاسة كارلوس دي إيكاسا نائب وزير خارجية الولايات المتحدة المكسيكية، مناقشة اقتراح تأسيس مجلس أعمال إماراتي – مكسيكي مشترك، وتنظيم ملتقى اقتصادي إماراتي – مكسيكي خلال زيارة الوفد الاقتصادي المكسيكي رفيع المستوى لدولة الإمارات في شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل .

أكد الرميثي خلال هذه الجلسة تزايد رغبة الشركات الإماراتية لتعزيز التعاون، وإقامة المشروعات مع الشركات المكسيكية، بعد التعرف والاطلاع إلى المناخ الاستثماري والفرص المتاحة في المكسيك، والإجراءات والتسهيلات المتعلقة بالاستثمار لتشجيع المستثمرين الإماراتيين على دخول الأسواق المكسيكية للاستثمار وإقامة المشروعات .

وأعرب الرميثي عن استعداد غرف التجارة والصناعة في الدولة، بدعم الشركات الصناعية والتجارية المكسيكية التي ترغب في إقامة المشروعات الاستثمارية في دولة الإمارات .

وقد حضر جلسة المباحثات فرانسيسكو ألونسو سفير المكسيك لدى دولة الإمارات، وحميد محمد بن سالم الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة، ومحمد النعيمي الأمين العام المساعد لاتحاد غرف التجارة والصناعة، ورؤساء ومديري أكثر من عشرين شركة مكسيكية تعمل في مختلف المجالات والقطاعات، وعدد كبير من ممثلي الشركات العاملة في دولة الإمارات .

 

التبادل التجاري

من جانبه قال حميد محمد بن سالم الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة، في كلمة ألقاها خلال جلسة المباحثات مع الوفد الاقتصادي المكسيكي، إنه على الرغم من المستوى المتميز للعلاقات التي تربط البلدين الصديقين، إلا أن المبادلات التجارية مازالت دون المستوى المأمول، حيث أشارت الإحصاءات إلى أن إجمالي المبادلات التجارية بين الدولة والمكسيك بلغت نحو مليار دولار في نهاية العام ،2013 موضحاً أن الإمكانات الكبيرة التي يتمتع بها القطاع الخاص الاماراتي والمكسيكي تجعلنا أكثر تفاؤلاً بأن الفترة المقبلة ستشهد نقلة نوعية وكمية في هذه العلاقة لترقى إلى مستوى هذه الإمكانات .

وأكد أن اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة يطمح إلى تطوير الصلات والعلاقات بين أصحاب الأعمال والشركات والمؤسسات في البلدين، مشيراً إلى أن القطاع الخاص الإماراتي يتمتع بخبرات وإمكانات ضخمة، كما أن المشروعات الضخمة المخطط لتنفيذها في دولة الإمارات خلال السنوات المقبلة التي تقدر قيمتها بمليارات الدراهم تفتح المجال واسعاً للتعاون المشترك مع المؤسسات والشركات في المكسيك .

 

مجالات الشراكة

كما أكد أن اتحاد الغرف ومن خلال غرفه الأعضاء سيسعى إلى بذل المزيد من الجهود لتطوير مجالات الشراكة التجارية والاستثمارية بين الإمارات والمكسيك، وتشجيع أصحاب الأعمال والشركات لدى الجانبين لتأسيس مشروعات استثمارية مشتركة تعود بالنفع على الجانبين خاصة أن دولة الإمارات تحتل موقعاً استراتيجياً متميزاً على خريطة العالم التجارية والاستثمارية، يمكن الاستفادة منه في عمليات التخزين وإعادة التصدير، حيث يمكن للشركات المكسيكية الاستفادة من التسهيلات والخدمات المتطورة في الإمارات لدخول أسواق المنطقة .

من جانبه أشاد كارلوس دي إيكاسا نائب وزير خارجية الولايات المتحدة المكسيكية بالإنجازات التي حققتها دولة الإمارات خلال فترة وجيزة بفضل قيادتها الحكيمة .

وقدم المسؤول المكسيكي شرحاً وافياً عن اقتصاد بلاده والفرص الاستثمارية التي توفرها للشركات والمستثمرين الأجانب، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية وكندا تعتبران من أكبر الشركاء التجاريين لبلاده، حيث تبلغ قيمة الصادرات المكسيكية إلى هذين البلدين 500 مليار دولار .

ودعا رجال الأعمال والشركات الإماراتية إلى الاستثمار في قطاعات البنية التحتية والطاقة والاتصالات والخدمات اللوجستية، موضحاً أن الحكومة المكسيكية أقرت مؤخراً بناء مطار جديد في مدينة مكسيكو سيتي سيكون قادراً على استيعاب أكثر من 120 مليون مسافر .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى