الاخبار الاقتصادية

اتحاد مصارف الإمارات: تجاوز البنوك تمويل اكتتاب العملاء في الأسهم يضر بسمعة القطاع

3266251

 

أكد معالي عبد العزيز الغرير رئيس اتحاد مصارف الإمارات أن تجاوز بعض البنوك للحدود القصوى المسموح بها لتمويل اكتتابات العملاء في أسهم الشركات الجديدة، يضر بسمعة القطاع المصرفي، مشدداً على ضرورة ألا تغرق البنوك عملاءها في تمويلات عالية المخاطر. بحسب جريدة الاتحاد

وأوضح أن المسؤولية الاجتماعية على البنوك تفرض عليها ضرورة العمل على ترسيخ الشفافية في القطاع وتعزيز سمعته كونه يشكل ثاني أكبر مساهم في الاقتصاد الوطني بعد النفط، مشيرا إلى أن اتحاد المصارف يبذل جهوداً كبيرة في تحسن هذه الصورة من خلال وثيقة السلوك المهني التي أطلقها مؤخراً ووجدت تجاوباً كبيراً من البنوك لأنها تصب بشكل أساسي في مصلحة القطاع.

وكشف الرئيس التنفيذي لبنك المشرق، خلال تدشينه أمس في جامعة زايد في دبي تطبيق «فلوسي» للتثقيف المالي كمبادرة مهمة من المشرق، لنشر ثقافة الادخار والتنظيم المالي، عن إجراء دراسة في القطاع تتعلق بتوحيد آلية احتساب معدل الفائدة على الإقراض، وذلك في سياق زيادة مستوى الشفافية بالقطاع.

وقال الغرير إن وجود آليتين لاحتساب معدل الفائدة على الإقراض الأولى متناقصة وأخرى ثابتة دون توضيح الفرق بين الآليتين للعميل، يعد بمثابة تضليل للعملاء ولا يخدم جهود البنوك للارتقاء بمستوى الشفافية المطلوب، مشيرا إلى ضرورة اعتماد الآلية احتساب معدل الفائدة التناقصية كونها الأكثر مصداقية وشيوعاً.

وتوقع الغرير أن يحقق القطاع المصرفي في الإمارات أداء قوياً هذا العام، نتيجة الأوضاع الاقتصادية المزدهرة في الإمارات ومعدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي التي تجاوزت 5%، مرجحاً أن يحقق المشرق نمواً في أرباحه للعام الجاري يواكب معدلات النمو القوية التي حققها في الربع الأول والثاني والتي تجاوزت نسبة الـ 40%، وذلك على خلفية التحسن القوي في أداء القطاعات التشغيلية المختلفة وخاصة فيما يتعلق بالرسوم التي تشكل 50% من الإيرادات لدى المشرق، وانتعاش القطاع التجاري والشركات وخاصة الصغيرة والمتوسطة، مؤكداً نجاح المشرق في تغطية كافة المخصصات بنسبة 100%.

وشدد الغرير، خلال تدشين موقع فلوسي الإلكتروني للتثقيف المالي www.foloosy.ae، والمتاح حاليا على أنظمة اندرويد وقريباً على نظام آبل، على ضرورة التوسع البنوك في تعزيز دورها في التثقيف المالي والاضطلاع أكثر بالمسؤولية المجتمعية واعتماد الشفافية في كافة الخدمات المصرفية المقدمة للعملاء لتعزيز الثقة بالقطاع، بما يحقق مصلحة كل من البنوك والعملاء والمجتمع على حد سواء.

وقال معاليه إن إطلاق هذه المنصة المالية يهدف لزيادة الوعي والمعرفة لدى العملاء بالمهارات المالية، حيث صُمم الموقع الإلكتروني «فلوسي» بدقة عالية، مدعوماً بتطبيق على الهواتف النقالة وقنوات مختلفة على شبكات التواصل الاجتماعي بقصد تمكين المقيمين في دولة الإمارات بالمعرفة التي يحتاجونها لاختيار المنتجات المالية التي تناسبهم على النحو الأمثل، وكذلك تجنب الوقوع في الأخطاء المالية التي قد تكون مُكلفة.

وجرى تطوير تطبيق فلوسي للهواتف النقالة جنباً إلى جنب الموقع الإلكتروني لتوفير أقصى درجات الراحة للأفراد. وأضاف «لم يسبق وأنْ كانت هناك حاجة ضرورية للتثقيف المالي في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة كما هو الحال عليه الآن، لقد تحدثت في العديد من المناسبات عن الخدمات المصرفية الشاملة في الدولة، حيث يُمثل موقع فلوسي انعكاساً لهذه الخدمات.

وتهدف هذه المنصة المالية إلى تزويد الأفراد بالمعرفة الأساسية والرئيسية في الأمور المالية والخدمات المصرفية.ونحن نعرف أنَّ الشخص العادي يحتاج إلى الخدمات المصرفية، ومع ذلك فهو إمَّا أنْ يتلقى معلومات خاطئة أو يخشى طرح الأسئلة.

» وتابع «يبدو مشهد التمويل الشخصي اليوم معقداً للغاية مقارنة مع ما كان عليه الحال قبل جيل واحد فقط، فالناس اليوم بحاجة للقدرة على التمييز بين مجموعة ضخمة من المنتجات ومقدمي المنتجات لإدارة التزاماتهم المالية بنجاح.

والفرص متاحة للشباب للحصول على منتجات الإقراض في عمر أقل مقارنة مع آبائهم، ومن الأهمية أنْ يكونوا مدركين تماماً للآثار المترتبة على اقتراض المال قبل ارتكاب الأخطاء التي من المحتمل أن يعانوا منها لسنوات عديدة».

وأوضح أن المشرق يقدم هذا الموقع كجزء من التزامه في رفع مستوى التثقيف المالي في الدولة، كما يمكن لأي شخص استخدامه بغض النظر عن المؤسسة المصرفية التي يتعامل معها إذ تم تصميم الموقع بمجمله ليكون مركزاً للمعرفة المالية.ويبرز موقع Foloosy.aeالأركان الأساسية للتمويل الشخصي وهي الادخار والاقتراض والاستثمار والتأمين والخدمات المصرفية الإسلامية.

وأضاف الغرير، «يجب أن يُنظر إلى موقع فلوسي، أولاً وقبل كل شيء، على أنَّه بوابة للمعرفة.فهو قائم لتقديم النصائح والمشورة من منطلق مالي تعليمي.كما يوفر للقادمين الجدد المشورة التي يحتاجون إليها في هذا المجال، إنَّ المعرفة قوة، وليس هناك فرق عندما يتعلق الأمر بالتثقيف المالي.

ونحن نتطلع ليصبح موقع فلوسي مرجعاً لدى الأشخاص في حال رغبتهم في التعرف على المزيد عن العالم المصرفي، وسواءً عاشوا في دولة الإمارات العربية المتحدة طيلة حياتهم أو انتقلوا إليها مؤخراً».ويضم كل قسم في الموقع قسماً للتعلم وآخر للاستكشاف مصمم لتقديم لمحة تعليمية كاملة.إلى جانب قسم لاختبار المعرفة وآخر للاستكشاف مُصمَم على نحوٍ تفاعلي سهل.وتتوافر العديد من الأدوات التفاعلية الأخرى التي تسمح للزوار معرفة المبالغ المالية التي عليهم إدخارها، أو ما يتعين عليهم فعله لتحقيق أهداف مالية محددة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى