الاخبار الاقتصادية

“اتصالات” ترصد 7.4 مليار درهم لمشاريع مستقبلية داخل وخارج الإمارات

3215019

 

رصدت مجموعة اتصالات استثمارات بقيمة 7,4 مليار درهم لمشاريع مستقبلية في أسواقها الخارجية التي تقدر بنحو 16 سوقاً، بعد استحواذها مؤخرا على 53% من شركة ماروك تليكوم المغربية، في صفقة بلغت قيمتها 20,9 مليار درهم، وفقا لـ “الاتحاد”.

وبحسب التقرير المالي للمجموعة عن النصف الأول من العام الحالي، ارتفعت النفقات الرأسمالية الموحدة للمجموعة بنسبة 84% لتصل إلى 3,42 مليار درهم خلال الربع الثاني من العام الحالي، وبلغ قيمة الإنفاق الرأسمالي في الإمارات نحو 500 مليون درهم بانخفاض نسبته 21%، وتركز على تحسين جودة الشبكة، وزيادة منافذ البيع، فيما زادت النفقات الرأسمالية للعمليات الدولية بنسبة 136% لتصل إلى 2,9 مليار درهم.

ونمت أرباح اتصالات خلال الربع الثاني بنسبة 24% لتصل إلى 2,5 مليار درهم مقارنة مع 1,9 مليار درهم للفترة ذاتها من العام الماضي، كما بلغت قيمة أرباح النصف الأول من العام نحو 4,53 مليار درهم بنمو نسبته 19% عن أرباح النصف الأول من العام الماضي والبالغة 3,8 مليار درهم.

ووفقا للتقرير ارتفعت مساهمة العمليات الدولية لاتصالات من إجمالي إيرادات المجموعة لتصل إلى 46% في الربع الثاني من العام الحالي، مقارنة بمساهمة قدرها 36% من إيرادات الفترة ذاتها من العام الماضي.

وبلغ إجمالي الإيرادات الموحدة للمجموعة نحو 22,4 مليار درهم بنمو نسبته 15,5%، وعزت اتصالات نمو إيراداتها الدولية إلى دمج عمليات ماروك تليكوم.

وأوضحت اتصالات أن سوق الإمارات سيظل السوق الأم الذي يرفد المجموعة بأكبر حصة من الإيرادات، إذ بلغ إجمالي إيرادات سوق الإمارات خلال الربع الثاني نحو 6,8 مليار درهم بنمو نسبته 8%، وذلك من إجمالي الإيرادات الموحدة البالغة 12,6 مليار درهم.

وتعود هذه الزيادة في المقام الأول إلى استقطاب شريحة كبيرة من العملاء، مصحوبة بأداء قوي لخدمات البيانات، وزيادة مبيعات أجهزة الهاتف المتحرك.

وبينت أن وحدة اتصالات مصر حققت إيرادات خلال الربع الثاني بنحو 1,2 مليار درهم بنمو نسبته 5%، وفي أسيا بلغت الإيرادات الموحدة نحو 1,6 مليار درهم بانخفاض نسبته 1% مقارنة بإيرادات الفترة ذاتها من العام الماضي، لتساهم آسيا بنحو 13% من الإيرادات الموحدة للمجموعة، ويعود الانخفاض إلى الضغوط التنافسية في عمليات أفغانستان.

وفي أفريقيا، حيث تعمل اتصالات في سوق عدة، استفاد القطاع من دمج عمليات شركة ماروك تليكوم، وحققت الإيرادات من السوق الإفريقي نمواً سنوياً قياسياً بنحو 320%، لتصل إلى 2,9 مليار درهم خلال الربع الثاني، وباستثناء أداء الشركة المغربية، حقق قطاع أفريقيا نمواً سنوياً بنسبة 1% وفصلياً بنسبة 2%، وصولاً إلى 700 مليون درهم.

وبلغت الإيرادات الموحدة لشركة ماروك تليكوم خلال الربع الثاني نحو 3,3 مليار درهم بنمو سنوي نسبته 6%.

وأتمت اتصالات في مايو الماضي عملية الاستحواذ على حصة شركة فيفندي الفرنسية في اتصالات المغرب والبالغة 53%، وذلك في صفقة بلغت قيمتها 20,9 مليار درهم، وذلك عبر شركة أسستها خصيصاً حملت اسم شركة اتصالات الدولية شمال أفريقيا، تمتلك فيها اتصالات حصة بنحو 91,3%، وصندوق أبوظبي للتنمية 8,7%.

وحصلت اتصالات على قرض متعدد العملات بقيمة 3,1 مليار يورو لتمويل صفقة الاستحواذ، وذلك من عدد من البنوك المحلية والدولية، الأمر الذي رفع المديونية الموحدة للمجموعة إلى 26,4 مليار درهم من 5,8 مليار درهم، بزيادة نحو 20,6 مليار درهم.

وفيما يخص النفقات التشغيلية، قالت اتصالات إن نفقاتها الموحدة في الربع الثاني من العام ارتفعت بنسبة 28% لتصل إلى 7,9 مليار درهم، نتيجة لدمج عمليات الاتصالات المغربية، فضلاً عن زيادة التكاليف المباشرة للمبيعات، وزيادة الإطفاء وتكاليف الشبكة.

وارتفعت تكلفة الموظفين لدى اتصالات خلال الربع الثاني بنسبة 14% لتصل إلى 1,4 مليار درهم، كما ارتفعت تكلفة المبيعات بنسبة 26% إلى 2,9 مليار درهم، شكلت نحو 23% من الإيرادات الموحدة خلال الربع الثاني.

وبشأن حق الامتياز الاتحادي، أوضحت اتصالات أن حق الامتياز الذي تسدده للحكومة الاتحادية انخفض إلى 1,8 مليار درهم مقارنة مع 1,9 مليار درهم في الربع الثاني من العام الماضي، وبلغ خلال النصف الأول نحو 3,6 مليار درهم مقارنة مع 3,7 مليار درهم في النصف الأول من العام الماضي.

ووفقا للآلية الجديدة التي أقرتها وزارة المالية لسداد حق الامتياز لشركات الاتصالات في الدولة، تسدد اتصالات سوم حق امتياز بنحو 15% من الإيرادات المنظمة في الإمارات ونحو 35% من صافي الربح بعد اقتطاع رسوم حق الامتياز، بنسبة 15% من الإيرادات المنظمة في الإمارات، وفيما يتعلق بالربح الأجنبي سيتم تخفيض حق الامتياز البالغ 35% بالمبلغ الذي يكون فيه الربح الأجنبي قد خضع للضرائب الأجنبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى