الاخبار الاقتصادية

الإمارات الرابعة عالمياً في انتاج الألمنيوم المسال بطاقة 2.4 مليون طن سنوياً

3273878

 

تبوأت الإمارات المرتبة الرابعة على صعيد العالم من حيث إنتاج الألمنيوم المسال، وذلك مع اقتراب الإنتاج المحلي للوصول إلى 4 .2 مليون طن سنوياً خلال الأشهر القليلة المقبلة وقبل نهاية العام الجاري 2014 . وقال سهيل محمد المزروعي وزير الطاقة في الدولة إن الإمارات خطت خطوة كبيرة على صعيد تطوير صناعة الألمنيوم مع استثمارها مايقارب 38 مليار درهم (2 .10 مليار دولار) في المجمع الصناعي “إيمال” كواحد من أكبر مصاهر الألمنيوم في العالم حالياً .بحسب جريدة الخليج

جاء ذلك خلال كلمة وزير الطاقة أمس على هامش انطلاق فعاليات الدورة ال29 من المؤتمر الدولي للألمنيوم الذي تستضيفه أبوظبي خلال يومي 23 و24 من سبتمبر/أيلول الجاري بتنظيم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وبمشاركة أكثر من 500 مشارك من ممثلي قطاع الصناعة العالمية .

وأضاف المزروعي أن الإمارات شكلت تجربة ناجحة في السنوات الأخيرة على صعيد صناعة الألمنيوم، سواء من حيث امتلاكها لأكبر مصاهر العالم والمشاريع الصناعية المرتبطة به، إضافة إلى وجود كيانات صناعية عملاقة بالصناعة المحلية ترتبط منتجاتها ذات المواصفات العالمية بعدد كبير من الأسواق الدولية .

وألقى الضوء على التطور الواضح الذي تشهده صناعة الألمنيوم في المنطقة والذي انعكس بشكل واضح على الإنتاج الخليجي الذي أسهم ب 75 .3% من الإنتاج العالمي خلال ،2013 ومن المنتظر ارتفاع معدل المساهمة بحلول 2020 إلى 9% تقريباً .

وأشار إلى أن الخطوة التنموية التي شهدتها الصناعة المحلية باندماج كل من المنتجين الرئيسيين في الدولة “دوبال” و”إيمال” تحت مظلة الإمارات العالمية هي قفزة نوعية في مجال القطاع مع إطلاق كيان عملاق يستند إلى خبرة لمدة 4 عقود في مجال صناعة الألمنيوم ذات المواصفات القياسية العالمية بحسب المؤشرات المتوقعة أن تسهم صناعة الألمنيوم، من خلال الكيان الجديد بنحو 22 مليار درهم (6 مليارات دولار) بحلول 2018 .

ويشهد المؤتمر تناول عدد كبير من الأبحاث والدراسات المتعلقة بتطوير الصناعة، وستواصل الشركات المحلية خلال المؤتمر تسليط الضوء على تجربتها الناجحة في هذا المجال والممارسات المستدامة التي تتبعها، وخطوات التطوير للمصاهر المحلية التي جعلت الإمارات ضمن قائمة أكبر خمس منتجين للألمنيوم على الصعيد العالمي .

تفصيلاً، قال وزير الطاقة سهيل محمد المزروعي في كلمته الافتتاحية لفعاليات المؤتمر: إن الإمارات تتبوأ المرتبة الرابعة على صعيد العالم من حيث إنتاج الألمنيوم المسال، وذلك مع اقتراب الإنتاج المحلي للوصول إلى 4 .2 مليون طن سنوياً خلال الأشهر القليلة المقبلة، وقبل نهاية العام الجاري 2014 .

وأضاف أن الدولة خطت خطوة كبيرة على صعيد تطوير صناعة الألمنيوم مع استثمارها ما يقارب 38 مليار درهم (2 .10 مليار دولار) في المجمع الصناعي “إيمال” كواحد من أكبر مصاهر الألمنيوم في العالم حالياً، وهو ما جعلها تشكل تجربة ناجحة في السنوات الأخيرة على صعيد صناعة الألمنيوم، سواء من حيث امتلاكها لأكبر مصاهر العالم والمشاريع الصناعية المرتبطة به، إضافة إلى وجود كيانات صناعية عملاقة بالصناعة المحلية ترتبط منتجاتها ذات المواصفات العالمية بعدد كبير من الأسواق الدولية .

ومن المنتظر بحسب المؤشرات المتوقعة أن تسهم صناعة الألمنيوم من خلال الكيان الجديد بنحو 22 مليار درهم (6 مليارات دولار) بحلول 2018 .

وتابع المزروعي أن الشركة وظفت أكثر من 7 آلاف شخص، كما ستضيف نحو ألفي وظيفة جديدة نهاية العقد الحالي، في حين من المتوقع ارتفاع حجم الوظائف في صناعة الألمنيوم إلى 25 ألف شخص في نهاية تلك الفترة .

الإنتاج يقترب من 2.4 مليون طن سنوياً

استعرض عبدالله جاسم بن كلبان الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم التطورات الحديثة التي مرت بها صناعة الألمنيوم المحلية خلال السنوات القليلة الماضية استناداً إلى ما حققته كل من “دوبال” و”إيمال” من تطور وتوسعات ومشاريع صناعية عملاقة أسهمت في زيادة الثقة بالمنتج المحلي وزيادة الطلب عليه في الأسواق العالمية .

وأشار إلى أن ما حققته الدولة من خلال شركاتها المحلية لصناعة الألمنيوم من تطور أهّلها لكي تكون من ضمن أكبر خمسة منتجين في العالم، ما يشكل مسؤولية كبيرة تحتاج إلى مزيد من التطور والنمو للحفاظ على تلك المكانة العالمية،

وأشار ابن كلبان إلى ما حققته شركة الإمارات العالمية من نتائج مؤخراً على صعيد الأسواق العالمية، حيث إن الكم الأكبر بنحو 90% من الإنتاج إلى الأسواق العالمية، حيث يستفيد به أكثر من 350 عميلاً في نحو 68 دولة متوزعة في 6 قارات حول العالم .

وتقترب الشركة من الوصول إلى إنتاج 4 .2 مليون طن سنوياً، وهي خطوة مهمة نحو استكمال الطاقة القصوى المخططة والمقدرة بإنتاج 8 .2 مليون طن سنوياً .

وأضاف أن الإمارات تعد علامة فارقة في تطور صناعة الألمنيوم في المنطقة، حيث تقود قاطرة التنمية في هذا المجال، وتسهم الصناعة الإماراتية بنحو نصف إنتاج منطقة دول مجلس التعاون الخليجي من الألمنيوم .

1226 مليار دولار صادرات المنطقة من الألمنيوم في 2030

تعيد قوى العولمة وديناميكيات السوق وأسعار الطاقة والبيئة والتغيرات الديموغرافية رسم خريطة الألمنيوم العالمية، مفسحة الطريق أمام منطقة الشرق الأوسط بصفة عامة، ودول الخليج بصفة خاصة للاستفادة من نموذج العمل الجديد لصناعة الألمنيوم العالمية .

ويسلط معرض ألمنيوم الشرق الأوسط ،2015 الذي يعد أكبر معرض متخصص من نوعه في صناعة الألمنيوم في منطقة الشرق الأوسط، والذي يجمع تحت سقف واحد المنتجين والمصنعين والموردين والمستثمرين والمطورين، الضوء على أهم التطورات التي تشهدها صناعة الألمنيوم العالمية، وكيفية استفادة منطقة الخليج منها .

ويقول دانيال قريشي مدير محفظة المعارض بشركة (ريد اكزبيشنز الشرق الأوسط) المنظمة للمعرض: “يسلط معرض ألمنيوم الشرق الأوسط الذي يجمع نخبة من الخبراء والمستثمرين ورجال الصناعة الضوء على أهم الاتجاهات المستقبلية في أسواق صناعة الألمنيوم العالمية التي تمر بتحولات جذرية تفتح الأبواب أمام فرص هائلة للاستثمار والتصنيع في منطقة الشرق الأوسط بصفة عامة ومنطقة الخليج بصفة خاصة” .

ويضيف قريشي: “يعد معرض ألمنيوم الشرق الأوسط ،2015 الذي يقام تحت شعار “بناء العلاقات وخلق الفرص”، أكبر معرض متخصص من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويجمع المعرض المنتجين والمصنعين والموردين والمستثمرين والمطورين التقنيين تحت سقف واحد، مما يوفر منصة مثالية لتكوين شبكات العلاقات المهنية والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة والاطلاع على أحدث التقنيات وأفضل الممارسات” .

ووفقاً لتقديرات صندوق الأمم المتحدة للسكان فإن تعداد سكان العالم سيرتفع من 7 مليارات نسمة في عام 2014 إلى ما يزيد على عشرة مليارات بحلول عام ،2050 نصفهم يعيشون في أربع دول فقط هي: الصين والهند والبرازيل وإندونيسيا .

وتشير دراسة أجراها معهد (بروكينجز) إلى أن أكثر من ثلاثة مليارات نسمة سينضمون إلى الطبقة الوسطى بحلول عام ،2020 التي تتميز بمستوى أعلى من الإنفاق على الأغذية والمشروبات والسكن والسفر، وهي جميعاً من الصناعات المتعطشة للألمنيوم .

ووفقاً للاتحاد العالمي لمنتجي ومصنعي الألمنيوم فإن النمو في الطلب العالمي على هذا المعدن ينمو بنسبة 5 .6% سنوياً، وهو ما يعني تضاعف حجم الإنتاج والاستهلاك من 35 مليون طن في عام 2010 إلى نحو 70 مليوناً عام 2020 .

وتقف صناعة الألمنيوم في مقدمة الصناعات المتأثرة بقوى العولمة التي أعادت التوزيع الجغرافي لمراكز الإنتاج والاستهلاك للاستفادة من الأيدي العاملة الرخيصة والقرب من مناجم المواد الخام ومصادر الطاقة الرخيصة وانخفاض تكلفة الشحن والمعايير البيئية الأقل تشدداً .

وتشهد أسواق الألمنيوم العالمية تحولاً باتجاه المعادن الأقوى والأخف في العديد من الصناعات، ويقف هذا المعدن في مقدمة المعادن المستفيدة من هذا التحول، وهو ما يعني تزايد الطلب عليه من جانب قطاع واسع من الصناعات .

وتتوقع شركة (اس ام اس) وهي شركة سويدية رائدة في تزويد منتجات الصلب المتخصصة في منطقة الشرق الأوسط، تتخذ من الإمارات مقراً، أن تشهد منطقة الخليج والشرق الأوسط بصفة عامة زيادة في الطلب على الألمنيوم ومنتجاته خلال عام ،2015 نتيجة تنفيذ المشاريع العقارية بوتيرة متسارعة، وهو ما يعني ضمان استمرار الطلب القوي على الألمنيوم في المستقبل المنظور .

وتتوقع الدراسة أن تقفز صادرات الشرق الأوسط من الألمنيوم من 76% من إجمالي الإنتاج عام ،2013 إلى 85% بحلول عام ،2030 بقيمة إجمالية 12266 مليار دولار .

وحتى يمكن لمنطقة الشرق الأوسط الاستفادة من هذه التغيرات لابد للشركات المصنعة أن تدخل في شراكات مع مالكي مناجم البوكسيت حتى لا تكون عرضة لتقلبات أسعار الخام في السوق الحرة، او تعطل الإمدادات نتيجة الاضطرابات السياسية في الدول التي توجد بها المناجم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى