الاخبار الاقتصادية

“التجاري الدولي” يطلق برنامج خدمة العملاء بالتعاون مع “قطر الوطني”

3238347

 

أعلن البنك التجارى الدولى عن إطلاق برنامج تدريب خدمة العملاء مؤخراً والذي يستهدف مدراء الفروع لدى البنك وموظفي الخدمة والمبيعات التزاما لرقى الخدمات للعملاء وتوفير تجربة مصرفية مميزة.

 

و قال البنك فى بيان صحفى – حصلت “مباشر” على نسخه منه-  أنه تم تصميم هذه المبادرة بالتعاون مع بنك قطر الوطني، الشريك الاستراتيجي للبنك التجاري الدولي، وقد شمل البرنامج أكثر من 120 موظفا على مدى ثلاثة أسابيع، ومن المتوقع أن تستهدف أكثر من 60 موظفا إضافيا حتى نهاية شهر سبتمبر، وذلك من خلال منهاج تدريب تفاعلي يمكن تدريب الموظفين من خلال تمارين تحاكي الواقع وعبر دراسة لنماذج وحالات تطبيقية.

 

وعلق ديفيد باور، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد لدى البنك التجاري الدولي، على هذا البرنامج قائلاً: “بعد إطلاق الاستراتيجية الجديدة لأعمالنا في وقت سابق من هذا العام وإطلاق العلامة التجارية الجديدة للبنك التجاري الدولي عام 2013، نحن اليوم عازمون على ترسيخ مكانتنا لنكون البنك المفضل في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتشكل خدمة عملائنا بكفاءة وفعالية عاملا أساسيا لبلوغ ذلك الهدف. نحن ملتزمون بالاستثمار في التدريب باستمرار لرفع معايير خدماتنا وتحويل البنك إلى مؤسسة مصرفية رائدة مرتكزة على العملاء وتوفير أرقى الخدمات لملاءمة احتياجاتهم.”

 

وأضاف قائلا: “إن تعاوننا مع بنك قطر الوطني في هذا المجال هو شاهد على التزامنا بأرقى مستويات خدمة العملاء ونحن على يقين بأن زبائننا سيشعرون بتغير ملموس عند تعاملهم مع البنك التجاري الدولي للحصول على خدمات ومنتجات مصرفية عالية الجودة.”

 

وعلق موري مكدوغال، رئيس قسم المبيعات والتوزيع لدى البنك التجاري الدولي، والذي قام سابقا بتقديم برامج تدريبية مماثلة في بنك قطر الوطني، قائلا: ” رغم أننا نعي أهمية تقديم مجموعة من الحلول المالية المتطورة للعملاء، إلا أن ذلك وحده ليس كافيا. إن جودة المنتجات يجب أن تكتمل بمنصة من الخدمات الراقية للعملاء. وسيساعد هذا التدريب في رفع مستوى البنك التجاري الدولي في هذا القطاع التنافسي للخدمات المصرفية للأفراد في دولة الإمارات العربية المتحدة.”

 

وكان البنك قد قام بعدد من المبادرات منذ عام 2012 لتطوير تجربة العملاء ومنتجات وخدمات البنك. وفي عام 2013، عزز البنك مركز الاتصال الخاص بالعملاء وقام بتحسين مجموعة منتجاته، كما أنه أطلق خطة طموحة لتوسعة شبكة فروعه هذا العام، لتصبح خدماته في متناول قاعدة العملاء المتنامية لديه.

 

وأضاف موري قائلا: “نحن نعلم أن توفير الخدمة المتميزة للعملاء سيؤدي إلى تعزيز ولائهم للبنك على المدى الطويل. هدفنا هو الاستجابة لاحتياجات العملاء في أقصر وقت ممكن وتجاوز توقعاتهم. إن توفير برنامج تدريب خدمة العملاء لموظفينا لا يضيف قيمة للعميل فقط،  بل يدفع بالمبيعات إلى الأمام ويعطينا ميزة تنافسية قوية”.

 

وكان البنك التجاري الدولي قد حاز على جائزة “المصرف الأسرع نموا” في دولة الإمارات العربية المتحدة وجائزة “البنك الأكثر تحسنا” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وذلك ضمن جوائز الصناعة المالية والمصرفية لعام 2013 التي أقامتها مجلة بانكر ميدل إيست المرموقة. وقد اعتمدت آلية التقييم لهذه الجائزة على تحليل كمي لأربعة عشر مقياسا أساسيا كالموجودات والمطلوبات وإجمالي الدخل وصافي الأرباح وعوائد الموجودات وغيرها، وذلك لتجميع المعلومات حول الحجم الحقيقي للمؤسسة والنموالحقيقي ونسبة النمو العام بهدف تحديد المؤسسات المالية الرائدة في المنطقة.

 

 

أكمل بنك قطر الوطني (QNB) في عام 2012 ، المؤسسة المالية الرائدة وأكبر البنوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عملية استحواذ على 40% من أسهم البنك التجاري الدولي. وقد تم إطلاق علامة تجارية جديدة للبنك التجاري الدولي في مارس من العام الماضي لتعكس هذه الشراكة. ومع اتساع شبكته عبر دولة الإمارات العربية المتحدة وتطوير سلة منتجاته وتركيز سياسته على منح الأولوية للعملاء، يبقى البنك التجاري الدولي في مركز جيد يؤهله للنمو في المستقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى