نفط وعملات

السعودية.. تراجع صادرات النفط مع زيادة الطلب المحلي

afa4fe4c-90a0-4996-9256-f6128a291405_16x9_600x338

 

أظهرت بيانات رسمية أن صادرات النفط الخام السعودية تراجعت في شهر يونيو الي أدنى مستوياتها في حوالي ثلاث سنوات مع زيادة كميات الخام المستخدمة في تشغيل محطات توليد الكهرباء في المملكة وارتفاع الكميات التي تكررها المصافي المحلية.
وصدرت السعودية -أكبر بلد مصدر للخام في منظمة أوبك- 6.946 مليون برميل يوميا من النفط الخام في يونيو منخفضة بشكل طفيف من 6.987 مليون برميل يوميا في مايو بحسب ما نشرته مبادرة البيانات النفطية النفطية. وأظهرت البيانات أن صادرات يونيو/حزيران هي الأدنى منذ أكتوبر 2011.
وزاد إنتاج المملكة إلى 9.780 مليون برميل يوميا من 9.705 مليون برميل يوميا في مايو بحسب أرقام مبادرة البيانات النفطية المشتركة.
وقامت المصافي بتكرير 2.055 مليون برميل يوميا من الخام في يونيو بانخفاض طفيف من 2.136 مليون برميل يوميا في مايو/أيار والذي كان أعلى مستوى منذ إطلاق مبادرة البيانات النفطية المشتركة في 2002.
وارتفعت كميات الخام المستخدمة في تشغيل محطات الكهرباء في المملكة إلى 827 ألف برميل يوميا في يونيو من 680 ألف برميل يوميا في مايو/أيار و484 ألف برميل يوميا في أبريل. وكانت كميات يونيو/حزيران هي الأعلى منذ مارس 2013 بحسب البيانات.
وتراقب أسواق النفط عن كثب التغيرات في الإنتاج السعودي لأن المملكة هي الدولة الوحيدة التي لديها طاقة إنتاجية فائضة كبيرة تمكنها من تعديل الإنتاج وفقا للطلب رغم أن زيادات كبيرة في الطلب المحلي في فصل الصيف في الأعوام القليلة الماضية أدت إلى تقليص الصادرات.
وترتفع كميات النفط الخام المستخدمة في تشغيل محطات الكهرباء في أشهر الصيف مع ارتفاع درجات الحرارة وهو ما يؤدي إلى زيادة استخدام أجهزة تبريد الهواء في المملكة التي تعتمد على الوقود الأحفوري في توليد الكهرباء وليس لديها كميات من الغاز تكفي لتلبية حاجات الطلب المتزايد على الكهرباء.
وقال مصدر بصناعة النفط لرويترز الأسبوع الماضي إن السعودية أنتجت عشرة ملايين برميل يوميا من النفط الخام في يوليو.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى