الاسواق المحلية

تقرير: مؤشرات الأسهم الإماراتية تنطلق نحو مستويات جديدة

3240382

 

يتوقع أن تحافظ المؤشرات الفنية لأسواق الأسهم المحلية على مسارها الصاعد، معاودة من جديد السير نحو المستويات العليا المستهدفة للمرحلة الحالية عند 5100 نقطة لسوق أبوظبي للأوراق المالية و5200 نقطة لسوق دبي المالي، وفقا للتحليل الأسبوعي لشركة ثنك للدراسات المالية.

وقال فادي الغطيس المحلل الفني، إن سوق العاصمة تحرك في قناة صاعدة ذات انحدار ضعيف جداً، ولكنه خرج فعلياً من القناة الأفقية التي دخلها منتصف شهر يوليو الماضي، ليستكمل الصعود الذي بدأه قبل أسبوعين، بعد أن تجاوز نقاط المقاومة الأفقية والنفسية 5000 نقطة، مما جعل حجم تداول الأسبوع الماضي الأعلى، وبالتحديد منذ الأسبوع المنتهي في 20 يوليو الماضي.

وأضاف الغطيس ـ وفقا لـ “الاتحاد” ـ « إذا ما استثنينا شمعة الجلسة الأخيرة، فإن الشمعات اليومية خلال تعاملات الأسبوع الماضي كانت إيجابية بيضاء، ذات أحجام تداولات جيدة تعتبر أعلى من متوسط السوق منذ دخوله قناته الأفقية منتصف شهر يوليو الماضي».

وبين أن شمعة اليوم الأخير من الأسبوع، كانت هي الشمعة السوداء الأكبر للسوق منذ بداية شهر أغسطس الحالي، ومحت هذه الشمعة تأثير الشمعات الثلاث الأولى من الأسبوع قبل الماضي ولكن بحجم تداول ضعيف، مضيفاً أن حجم التداول ضعيف جداً، ويعطي قراءة واضحة أنها شمعة مضاربية بامتياز، استغل فيها المضاربون ضعف السيولة في السوق، وانشغال المستثمرون في الأسهم القيادية للسوق، للضغط على سوق العاصمة أبوظبي بشكل لافت للدخول على أسعار أقل.

ورجح الغطيس استكمال سوق أبوظبي صعوده ذات الانحدار الجيد، مع تحسن مستويات السيولة، وأن يكون هدف السوق عند 5200 نقطة التي تعد المقاومة الأهم في السوق المرحلة الحالية.

وقال الغطيس إن أداء سوق دبي المالي جاء أفضل من سوق العاصمة، لكنه أكثر تذبذباً وأكبر حجما من ناحية السيولة، وإن تشابه معه بشكل كبير في حركة السوق.

وأضاف أن سوق دبي المالي تجاوز نقطة المقاومة الأفقية 4935 نقطة خلال تعاملات الأسبوع الماضي، والتي تعد مقاومة مهمة، فشل السوق قبلها ثلاث مرات في تجاوزها، موضحاً أن السوق نجح في بداية الأسبوع من اختراق هذه المقاومة، غير أنه عاد في الجلسة الأخيرة من الأسبوع وكسرها إلى أسفل، والإغلاق أسفل منها في شمعة سوداء، تعد الأكبر خلال الأسبوع، لتشطب هذه الشمعة الإنجازات كافة التي حققها السوق طيلة الأسبوع.

وأفاد بأن السوق لا يزال يحافظ على قناته الصاعدة ذات الانحدار الضعيف، وإن كانت أشد انحداراً من القناة التي دخلها منذ بداية شهر يوليو أقرب إلى الأفقية، مرجحاً أن يستمر السوق في صعوده، وفي زيادة حجم تداولاته خلال الأسبوع الحالي.

وقال الغطيس، إن لدى سوق دبي المالي نقاط مقاومة عند 5100 نقطة، تشكل الضلع الأعلى من القناة الصاعدة وقبلها النقطة 5000 نقطة التي تعد نقاط مقاومة نفسية ضعيفة، وصولاً إلى الهدف عند 5200 ثم 5400 نقطة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى