الاخبار الاقتصادية

خبراء: الاسثتمار الاجنبي يحقق أعلى نسبة شراء في سوق دبي المالي خلال يونيو منذ 2007

3182189

قال فادي الغطيس، مدير شركة ثنك للدراسات المالية، إن الاستثمار الأجنبي خصوصاً غير العربي كان أكثر ذكاءً، حيث كان ينتظر دخول أسواق الإمارات في موجة تصحيح قاسية بعد ارتفاعات قياسية منذ بداية العام، وظل على مدار الفترة يقوم بعمليات شراء انتقائية، وبكميات كبيرة من الأسهم، مستغلاً في ذلك التراجع المستمر وبنسب لم تكن متوقعة للأسعار. بحسب جريدة الاتحاد

وأضاف أن شهر يونيو سجل أكبر صافي شراء للمستثمر الأجنبي غير العربي، ويعتبر الأكبر في سوق دبي المالي منذ عام 2007، حيث بلغ صافي شرائه نحو 910 ملايين درهم، في حين كان حجمه قياسياً وأكبر بكثير في سوق أبوظبي للأوراق المالية بقيمة 1,1 مليار درهم.وأكد أن قرار المستثمر الأجنبي كان صحيحاً، حيث شكلت موجة التصحيح لمحافظ وصناديق الاستثمار فرصا مثالية لعمليات تجميع كميات كبيرة من الأسهم عند مستويات سعرية مغرية، خصوصاً وأن الأسواق سرعان ما ارتدت من قاعها، ويتوقع أن تعود إلى مسارها الصاعد، مدعومة بأساسياتها المتمثلة في اقتصاد قوي، وأداء شركات جيد للغاية، فضلاً عن مشاريع حكومية ضخمة.

واتفق معه في الرأي، وائل أبومحيسن، مدير شركة الأنصاري للأوراق المالية، مضيفاً أن الأجانب استغلوا دخول الأسواق في موجة تصحيحية بداية الشهر الماضي، وظلوا يقومون بعمليات شراء انتقائية من الأسهم القيادية.

وقال: «المستثمر الأجنبي احترافي بالدرجة الأولى، استغل حالة الذعر التي انتابت صغار المستثمرين خلال موجة التصحيح التي استمرت طيلة شهر يوليو، واشترى كميات كبيرة من الأسهم، خصوصاً القيادية».

وأضاف أن المؤسسات المالية الأجنبية التي تتعامل على أساس مؤشر مورجان ستانلي كانت تترقب منذ فترة دخول أسواق الإمارات في موجة تصحيح تهبط بالأسعار إلى مستويات مناسبة للدخول، وهو ما تحقق لها بالفعل، حيث تراجعت الأسواق بنسب غير مسبوقة اقتربت من 30% خلال شهر واحد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى