الاسواق المحلية

خبراء: الترقب والحذر السمة الاساسية لأسواق الإسهم الإماراتية خلال الفترة القادمة

3222538

 

قال مجد معايطة مدير عام قطاع خدمات الأوراق المالية ببنك أبوظبي الوطني إن الهدوء بالأسواق كان متوقعاً أمس بعد الارتفاع الجيد خلال أول جلستين بالأسبوع وحدوث بعض الانخفاض يوم أول من أمس، مما جعل بعض المستثمرين خصوص الأفراد يتخوفون من حدوث انخفاضات جديدة وهذا ما لم يحدث أمس مشيرا إلى أن هذا الهدوء حدث رغم ارتفاع أسعار أسهم عديدة خصوصاً في سوق أبوظبي للأوراق المالية.بحسب جريدة البيان

وأضاف معايطة أن حالة الترقب التي سادت الأسواق صاحبها لجوء العديد من المستثمرين الأفراد لعمليات بيع لتحقيق مكاسب سريعة وسط حالة من الترقب من قبل المؤسسات والمحافظ الاستثمارية التي أحجمت عن الدخول للأسواق بشكل مكثف انتظاراً لاستقرار السوق في حين ظهرت بعد ذلك سيولة متوسطة قامت بتجميع العديد من الأسهم القيادية للاستفادة مما رفع أسعارها أمس.

تطورات طبيعية

وتوقع أن يشهد حجم السيولة الأجنبية الصافية التي تدخل الأسواق المحلية تنامياً مجدداً خلال آخر جلسات الأسبوع اليوم الخميس، وجلسات الأسبوع المقبل مشيراً الى أن التطورات التي شهدتها الأسواق أمس كانت طبيعية وأن الأمر الإيجابي هو أن الانخفاض في بعض الأسهم نتيجة عمليات جني الأرباح كان تدريجياً ومحدوداً.
قال محللون ماليون إن الأسواق شهدت أمس حالة من الترقب تخوفاً من حدوث تقلبات جديدة، كما حدث في الأسبوع الماضي، الذي شهدت جلساته ارتفاعات جيدة تلتها انخفاضات كبيرة مما انعكس على التداولات إلا أن الأسواق صمدت أمام عمليات جني الأرباح وحققت مكاسب جيدة، فيما استمر النشاط الأكبر بالتداولات على أسهم العقارات والبنوك والتمويل وعلى رأسها أسهم «أرابتك» و« بيت الخليج للتمويل » و« إعمار» و« دبي الإسلامي» فاستحوذت الأسهم الأربعة على حوالي 200 مليون درهم، بما شكل نحو نصف إجمالي تداولات الأسواق المحلية أمس.

وأضاف المحللون أن الأسواق بدأت تداولاتها بارتفاع ملحوظ خصوصاً في سوق دبي المالي، الذي تعرض في منتصف الجلسة لعمليات جني أرباح أدت إلى تذبذب وهبوط تدريجي في أسعار بعض الأسهم القيادية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى