الاسواق المحلية

“دبي” يرتفع 2% خلال الأسبوع بدعم من قطاعاته الرئيسية

3231565

 

شهد سوق دبي المالي تداولات هادئة خلال جلسات هذا الأسبوع، مالت إلى التحركات الأفقية في نطاقات ضيقة أقرب إلى الارتفاع، في جميع الجلسات باستثناء الجلسة الأولى من الأسبوع التي جاءت سلبية.

وجاءت محصلة الأداء الأسبوعي للمؤشر العام للسوق إيجابية، بارتفاع اقترب من 2% بمكاسب بلغت حوالي 94.5 نقطة، صعد بها إلى مستوى 4,907.55 نقطة مخترقا حاجز جديد عند مستويات 4900 نقطة، وكان إغلاقه بنهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 4,813.06 نقطة.

ويرى الخبراء والمحللون أن التحركات العرضية لمؤشرات أسواق الإمارات خلال الفترة الحالية، تأتي في ظل غياب المحفزات بعد انتهاء فترة الإعلان عن النتائج والدخول في فترة فراغ معلوماتي، بالإضافة لانحسار السيولة نتيجة غياب غالبية كبار المستثمرين لقضاء إجازاتهم الصيفية.

وقالوا إن تداولات الأسواق بالفترة الأخيرة تميل نحو الانتقائية، والتركيز على الأسهم التي تمتلك مقومات، وتظهر تماسكا خلال فترات الهبوط، والتي من أبرزها أسهم البنوك وغالبية الأسهم العقارية، خاصة تلك التي لا تزال دون قيمتها العادلة.

وجاءت مكاسب سوق دبي خلال هذا الأسبوع مدعومة بالأداء الإيجابي لقطاع العقارات والبنوك والاتصالات، إلى جانب بعض الأسهم القيادية بقطاع الاستثمار والخدمات والصناعة.

وحقق القطاع العقاري مكاسب أسبوعية بلغت 2.65% في ظل أداء إيجابي لجميع أسهم القطاع بصدارة إعمار، الذي سجل ارتفاعا نسبته حوالي 4% صعدت به إلى مستوى 10.45 درهم.

وسجل قطاع الاتصالات مكاسب أسبوعية بلغت 1.2%، في ظل ارتفاع سهم دو إلى مستوى 5.84 درهم، مرتفعا بنفس النسبة مقارنة بمستوى إغلاقه بنهاية الأسبوع الماضي، والذي كان عند مستوى 5.77 درهم.

أما قطاع البنوك فقد أنهى تداولات هذا الأسبوع بمكاسب بلغت 1.08%، مدعوما بالأداء الإيجابي لبنك المشرق ودبي الإسلامي ومصرف عجمان، متجاهلا خسائر الإمارات دبي الوطني.

وساهم قطاع الاستثمار بقوة في مكاسب مؤشر السوق خلال هذا الأسبوع، حيث أنهى القطاع أداءه الأسبوعي بارتفاع نسبته 3.4%، بدعم من أسهم دبي للاستثمار وسوق دبي المالي وشعاع.

وحقق قطاع الخدمات مكاسب أسبوعية بنسبة 2.4% بعد صعود سهم تبريد إلى مستوى  1.73 درهم مرتفعا بنفس النسبة، مقارنة بمستوى إغلاقه بنهاية الأسبوع الماضي والذي كان عند  1.69 درهم.

وشهدت حركة التداول بسوق دبي خلال هذا الأسبوع تراجعا ملحوظا على مستوى الكميات، في حين جاءت القيم مرتفعة بشكل طفيف، وذلك مقارنة بتداولات الأسبوع الماضي.

وبلغت كميات التداول خلال هذا الأسبوع حوالي 1.03 مليار سهم، مقابل حوالي 1.4 مليار سهم كانت بالأسبوع الماضي، بتراجع نسبته 26.4%، ليتراجع الكميات إلى 205.4 مليون سهم بالجلسة الواحدة.

أما قيم التداول فقد ارتفعت إلى حوالي 2.5 مليار درهم، مقابل 2.48 مليار درهم بالأسبوع الماضي، بنمو طفيف بلغت نسبته 0.6% ليرتفع متوسط القيم خلال هذا الأسبوع إلى 498.87 مليون درهم للجلسة الواحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى