الاخبار الاقتصادية

عمليات الاندماج والاستحواذ العالمية تتجاوز 1.7 تريليون دولار

3259183

 

عادت حمى عمليات الاندماج والاستحواذ العالمية مرة أخرى لتناهز 1,7 تريليون دولار خلال النصف الأول من العام الجاري، بزيادة قدرها 75% عن السنة الماضية وفي أعلى مستوى لها منذ 2007،وتعكس هذه الزيادة التحول في طريقة التفكير في كل من أميركا وأوروبا وآسيا.

وتخلت الشركات عن استراتيجية تفادي المخاطر، التي انتهجتها بعد الأزمة المالية العالمية، في وقت عاد فيه اعتقاد أن شراء النمو أكثر سهولة من بنائه  بحسب جريدة الاتحاد.

وارتفع حجم عمليات الاندماج والاستحواذ في القارات الثلاث خلال النصف الأول من هذا العام، في وقت أقبلت فيه الشركات المثقلة بالأموال، بشدة على هذه العمليات.

ويقدر حجم هذه العمليات في أميركا خلال العام الحالي حتى الآن بنحو 747,5 مليار دولار، بزيادة تقارب 75% بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بينما قاربت 327,8 مليار دولار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، بزيادة 85%، وفي أفضل سنة منذ أن بدأت تومسون رويترز في تسجيل البيانات في 1980.

وذكر بيتر تاجو، نائب مدير عمليات الاندماج والاستحواذ العالمية في سيتي بنك، أن الشركات بدأت في قبول حقيقة أن العالم المتقلب الذي نعيش فيه هو بمثابة العادي الجديد، وأن حالة من عدم الاستقرار في الديون السيادية، توشك على الحدوث في مكان ما من العالم.

وفي غضون ذلك، قررت الشركات في هذا المناخ، العمل لمواجهة نمو حتمي لا يمكن المحافظة عليه عبر خفض التكاليف وحدها.

ويثير ذلك، التفاؤل بشأن عمليات الاندماج والاستحواذ في المستقبل.

وساد التعافي كافة القطاعات باستثناء قطاع المال، حيث أدت النظم القاسية إلى كف الشركات عن الاستثمار فيه.

ويقول جيلبرتو بوزي، مدير عمليات الاندماج والاستحواذ لأوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وآسيا في جولدمان ساكس :«يعتبر توفر الدين وانخفاض تكلفة التمويل، من العوامل المساعدة في إتمام هذه العمليات، بيد أنها تظل مدفوعة بالمنطق الاستراتيجي».

وانحصر معظم النشاط في قطاع الرعاية الصحية، حيث بلغ حجم الصفقات نحو 317,4 مليار دولار خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، في أعلى نسبة مسجلة وبزيادة قدرها 15% عن 2007 البالغة 275 مليار دولار.

كما تجاوزت قيمة معظم الصفقات 10 مليارات دولار، بما في ذلك استحواذ شركة ميدترونك الرائدة في تقنية المعدات الطبية، على كوفيداين لمنتجات الرعاية الصحية العالمية، مقابل 48 مليار دولار ومحاولة فالينت العالمية للأدوية، الاستحواذ على شركة أليرجان العالمية التي تركز على إنتاج الأدوية الخاصة بأمراض الأعصاب والجلدية ومعدات التجميل، مقابل 62,5 مليار دولار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى