الاسواق العالمية

“قطر” تتصدر خسائر “الخليج” خلال الأسبوع و”المصري” يواصل الخسائر

 

image

تصدرت بورصة قطر 5 أسواق خليجية خاسرة خلال الأسبوع الثاني من شهر يونيو، في حين جاء سوق دبي في صدارة 3 أسواق خضراء، وواصلت بورصة مصر خسائرها الأسبوعية.

وبلغت خسائر بورصة قطر 1.76%، احتلت بها الصدارة، وجاء السوق السعودي بالمركز الثاني متراجعا بنسبة 1.56%، تلاه سوق أبوظبي بنسبة 0.67%، وتراجع المؤشر السعري للسوق الكويتي بنسبة 0.65%.

وفي المقابل، تصدر سوق دبي المكاسب بارتفاع نسبته 1.01%، تلاه سوق مسقط، بنسبة ارتفاع بلغت 0.31%، وكانت أقل المكاسب لبورصة البحرين بارتفاع هامشي بلغت نسبته 0.04%، في حين تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية بنسبة 1.76%.

وتفصيلا، سجل مؤشر بورصة قطر لأسعار الأسهم تراجعاً أسبوعياً بمقدار 212.7 نقطة لينهي تعاملات الأسبوع عند مستوى 11879.56 نقطة مقابل 12092.25 نقطة في الأسبوع الماضي.

وقال محلل أسواق المال أحمد عقل: “إن مؤشر البورصة القطرية قد شهد أسبوعاً متذبذباً وتحركات قوية مع وصول المؤشر لنقطة دعم قوية عند مستوى 11800 والإغلاق.

وأضاف “عقل” لـ “مباشر” أن المحافظة على مستويات 11900 و 11800 مهم جداً للفترات القادمة طويلة الأمد، مشيرا إلى أن المؤشر يواجه مستويات مقاومة عند النقاط 11900 ثم 12050، بينما يحظى بمستويات دعم عند النقاط 11800 ثم 11700 نقطة.

وخسر المؤشر العام للسوق السعودي خلال الأسبوع 149.72 نقطة هبط بها إلى مستوى 9518.38 نقطة، ليواصل تراجعه للأسبوع الثالث على التوالي، ليسجل بذلك أدنى مستوى في 8 أسابيع.

وانخفض أداء المؤشر العام لسوق أبوظبي خلال الأسبوع الثاني من شهر يونيو، بواقع 30.62 نقطة، ليهبط إلى مستوى 4556.61 نقطة، متأثراً بتراجعات البنوك والاتصالات .

وقال المحلل بأسواق المال، وضاح الطه لـ “مباشر” إن التريث في الدخول مهم في الفترة المقبلة، خصوصاً مع اقتراب موسم الاجازات وشهر رمضان الذي يتسم بهدوء في التداولات.

وتباين أداء مؤشرات البورصة الكويتية خلال الأسبوع، بالتزامن مع عمليات جني أرباح طفيفة بالأسهم الرخيصة في مقابل مضاربات إيجابية على الأسهم القيادية الجيدة، والتي تنتسب لمجموعة “الخرافي”، و”الدار”، بحسب محللين.

وقال مُحلل أسواق المال حمود الشمري: “التباين الذي حدث بين مؤشرات بورصة الكويت خلال الأسبوع سببه توجه بعض المحافظ لتخفيف المراكز في بعض الأسهم الصغيرة، مما ضغط على السعري لتسجيل تراجع طفيف”.

وأوضح “الشمري” لـ “مباشر” أن الأسعار المغرية للشراء لبعض الأسهم القيادية أثارت شهية بعض المستثمرين لاستغلالها، مما دفعهم للشراء والتجميع في تلك الأسهم.

واستطاع مؤشر سوق البحرين العام أن ينهى الأسبوع بأداء إيجابي رابحًا 0.55 نقطة ليصل بها لمستوى 1367.61 نقطة، مقارنة ً بإغلاق الأسبوع الماضي عند مستوى 1367.06 نقطة.

وفي المقابل، نجح مؤشر سوق دبي المالي أن يحقق مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي؛ مدعوماً بالمكاسب التي حققها سهم أرابتك، ليضيف إلى رصيده 40.59 نقطة وصل بها إلى مستوى 4072.83 نقطة.

وقال إيهاب رشاد، الرئيس التنفيذي لـ “مباشر لتداول الأوراق المالية” إن عودة سوق دبي إلى مستويات الـ 4 آلاف نقطة مجدداً يعد أمراً إيجابياً، في ظل تحسن مستويات السيولة، وهو ما يعطي مؤشراً على عودة الثقة إلى السوق، ولو بشكل جزئي.

وواصل المؤشر العام لـ “سوق مسقط للأوراق المالية” ارتفاعه خلال تعاملات الأسبوع الثاني من يونيو، ليواصل مكاسبه للأسبوع الخامس على التوالي مضيفا 20.34 نقطة إلى رصيده، ليصل إلى مستوى 6482 نقطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى