الاسواق المحلية

مؤشر دبي يرتفع 2.8% خلال الأسبوع بدعم من مكاسب الخميس

3266874

 

شهد سوق دبي المالي أداء متذبذبا يميل إلى الارتفاع خلال جلسات هذا الأسبوع، في ظل عودة أرابتك لتصدر المشهد مرة أخرى، وسط شائعات بخصوص حصة الرئيس التنفيذي السابق، إلى جانب انشغال المستثمرين باكتتاب إعمار مولز.

وبدأ السوق تداولاته الأسبوعية بارتفاع قوي استمر على مدار جلستين، مدفوعا بمكاسب أرابتك، ثم مال إلى عمليات جني أرباح بالجلسة الثالثة، تلا ذلك هدوء وترقب بالجلسة الرابعة، حتى جاءت جلسة نهاية الأسبوع بمكاسب قوية.

وجاءت محصلة الأداء الأسبوعي لمؤشر سوق دبي إيجابية بمكاسب بلغت 2.76% مضيفا 136.8 نقطة إلى رصيده، صعدت به إلى مستوى 5,097.82 نقطة، ليسترد مستويات الـ 5 آلاف نقطة مرة أخرى، حيث كان إغلاقه بنهاية تداولات الأسبوع الماضي عند مستوى 4,961.03 نقطة.

ويرى المحللون أن مؤشر سوق دبي يتحرك في نطاق منطقة تذبذب تتراوح بين مستوى 4940 نقطة ومستوى 5196 نقطة، وإنه لم يتمكن من اختراق هذه القمة عند الصعود لكنه لم يتراجع دون المستوى الأدنى، مما يعكس حالة من الترقب الإيجابي رغم قلة السيولة.

وتحكم أداء قطاع العقارات بقيادة “أرابتك” وإعمار،  إلى جانب الأسهم القيادية بالقطاعات الأخرى، في حركة تداولات السوق على مدار جلسات الأسبوع سواء بالصعود أو الهبوط.

وحقق القطاع مكاسب أسبوعية بلغت نسبتها 5.35% تصدر بها القطاعات الرابحة، في ظل ارتفاع قوي لجميع الأسهم العقارية، باستثناء دريك آند سكل الذي متراجعا بنسبة 1.5%.

وبلغت مكاسب إعمار خلال الأسبوع 5.45% ليصل إلى مستوى 11.60 درهم، في حين بلغت مكاسب سهم أرابتك 8.35% صعد بها إلى مستوى 4.80 درهم.

ويتوقع الخبراء أن تشهد الأسواق الإماراتية حالة من التماسك بالفترة الحالية مع اتجاه المستثمرين لاقتناص الفرص في أسهم منتقاة تمهيداً لموجة ارتفاعات متوقعة بالتزامن مع بدء التداول على سهم إعمار مولز في 2 أكتوبر المقبل.

وقالو إن السهم الجديد قد يلعب دوراً محفزاً لعودة الأسواق لاختراقات سعرية جديدة واستعادة مستوياتها السابقة، التي تخلت عنها في نهاية النصف الأول من العام الجاري.

وعزز قطاع الاستثمار مكاسب السوق، مرتفعا بنسبة 1.5% خلال الأسبوع، مدعوما بالأداء الإيجابي لجميع أسهمه بقيادة دبي للاستثمار وسوق دبي  المالي.

أما قطاع البنك فقد بلغت مكاسبه الأسبوعية 1% احتل بها المركز الأخير بين القطاعات الخاسرة، في ظل ارتفاع سهم دبي الإسلامي بنسبة 2.26%، إلى جانب مكاسب طفيفة لسهم الإمارات دبي الوطني.

وفي المقابل جاء قطاع الاتصالات باللون الأحمر بخسائر أسبوعية بلغت 0.18%، بعد هبوط سهم دو إلى مستوى 5.61 درهم، متراجعا بنفس النسبة مقارنة بمستوى إغلاقه بنهاية الأسبوع الماضي، والذي كان عند مستوى 5.62 درهم.

وشهد هذا الأسبوع تراجعا طفيفا لحركة التداول، مقارنة بتداولات الأسبوع الماضي، على خلفية إقبال المستثمرين على اكتتاب إعمار مولز الذي بدأ مع بداية هذا الأسبوع وينتهي في 24 سبتمبر بالنسبة للأفراد.

وبلغ إجمالي قيم التداول خلال هذا أسبوع حوالي 5.54 مليار درهم، مقابل 5.58 مليار درهم بالأسبوع الماضي، بتراجع طفيف بلغت نسبته 0.62%، ليتراجع متوسط القيم إلى حوالي 1.1مليار درهم بالجلسة الواحدة، مقابل 1.12 مليار درهم بالأسبوع الماضي.

وتراجعت كميات التداول خلال هذا الأسبوع إلى حوالي 1.8 مليار سهم، مقابل 1.82 مليار سهم كانت بالأسبوع الماضي، بتراجع نسبته 1%، لهبط متوسط الجلسة الواحدة إلى حوالي 361 مليون سهم خلال هذا الأسبوع مقابل 364.6 مليون سهم بالأسبوع الماضي.

أما عدد الصفقات فقد ارتفع بشكل طفيف إلى 32.2 ألف صفقة بنهاية هذا الأسبوع مقابل حوالي 32 ألف صفقة تم تنفيذها خلال الأسبوع الماضي بنمو نسبته 0.36% ليصل متوسط الصفقات إلى 6,442 صفقة خلال هذا الأسبوع مقابل 6,419 صفقة بالأسبوع الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى