الاسواق المحلية

مكاسب الأسهم في أسبوع 17.6 مليار درهم

default

عادت أسواق المال المحلية لتحقيق الربحية من جديد وكسبت القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة 17.6 مليار درهم خلال خمس جلسات وذلك للمرة الاولى منذ أكثر من ثلاثة أسابيع سيطرت خلالها التراجعات القوية على التعاملات، وجاءت الحصيلة الاسبوعية الخضراء للأسواق رغم عمليات المضاربة وجني الارباح التي شهدتها جلسة الأمس وأغلقت فيها المؤشرات على تباين.

وطبقا للرصد الاسبوعي فقد تمكن المؤشر العام لسوق دبي المالي من الارتفاع بمقدار 178 نقطة في خمس جلسات بالغاً 4400 نقطة بنمو نسبته 4.2% مقارنة مع الاسبوع السابق، في حين كسب المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية 106 نقاط تشكل ما نسبته 2.2% وأغلق عند 4770 نقطة. وانعكست حصيلة تعاملات السوقين على المؤشر العام لسوق الإمارات المالي المرتفع بنسبة 2.43% إلى 4940 نقطة.

وبلغت قيمة الصفقات المبرمة في السوقين خلال الاسبوع 12.1 مليار درهم في حين وصل عدد الأسهم المتداولة 5.9 مليارات سهم نفذت من خلال 91137 صفقة.

وقادت أسهم العقار مسيرة الدعم للأسواق وأعادتها إلى المربع الاخضر وتصدر سهم إشراق العقارية قائمة أكثر الأسهم تحقيقا للربحية بعد نمو بنسبة 16.5% إلى 1.41 درهم خلال الاسبوع تلاه سهم ارابتك الذي كسب 13.5% مغلقا عند 3.52 دراهم في حين ارتفع سهم إعمار بنسبة 2.5% إلى 9.21 دراهم .

واستحوذت أسهم ثلاث شركات عقارية على نحو 6 مليارات درهم من إجمالي التداولات الاسبوعية في الاسواق واستقطب ارابتك لوحده نحو 2.8 مليار درهم والاتحاد العقارية 2,2 مليار درهم.

وقال كفاح المحارمة مدير عام شركة الدار: شهدت نهاية تعاملات الاسبوع ظهور مؤشرات إيجابية على استعادة الاسواق لتوازنها بعد موجة التراجع التي شهدتها في وقت سابق ولاحظنا ارتفاع شهية التداول بعدما كان الحذر سيد الموقف في الاسبوعين الماضيين ،مشيرا إلى أن الإيام القادمة ربما ستشهد المزيد من التحسن في الاسعار بعدما كانت انخفضت إلى مستويات مغرية للاستثمار.

سوق دبي

وكانت التعاملات في سوق دبي المالي افتتحت على هدوء مائل للتراجع الطفيف في مرحلة وصفت بأنها لجس النبض قبل أن تبدأ الأسهم بالتحسن مجددا واستئناف الصعود الذي بدأته قبل يومين بعد انتهاء علميات البيع التي تشبعت بها العديد من الأسهم وصدور أكثر من رسالة طمأنة بشأن وضع شركة ارابتك الذي قاد السوق في الاسبوعين الماضيين إلى تراجعات كبيرة.

ومع مرور نصف ساعة من التعاملات عادت طلبات الشراء للظهور بقوة على غالبية الأسهم وفي مقدمتها العقار الذي يعد المحرك الرئيسي للنشاط في السوق لكن عودة الارتفاعات شجع على عمليات المضاربة مما ساهم في دفع السوق للتخلي عن الجزء الأكبر من المكاسب التي حققها حتى الساعة الثالثة من عمر الجلسة والتي دفعت مؤشره إلى العودة إلى فوق مستوى 4500 نقطة للمرة الأولى منذ أكثر من أسبوع إلا أن جني الارباح حالت دون استمراره عند نفس المستوى مع إغلاق التداولات.

سهم ارابتك

وبدأ سهم ارابتك تعاملاته على تراجع طفيف عند 3.25 دراهم إلا أنه سرعان ما أخذ بالصعود حتى وصل إلى 3.72 دراهم لكنه شهد مضاربات قوية دفعته للأغلاق عند 3.52 دراهم بنمو نسبته 6.3% وسط ارتفاع وتيرة السيولة المتدفقة والتي دفعت قيمة الصفقات المبرمة عليه حاجز مليار درهم. وبعكس ذلك لم يستطع سهم إعمار المحافظة على مكاسبه التي حققها لأكثر من 3 ساعات وبلغ خلالها 9.44 دراهم حيث انخفض في النهاية إلى 9.21 دراهم.

ولم يكن سهم الاتحاد العقارية بمنأى عن عمليات المضاربة وجني الارباح حيث ارتفع السهم إلى 1.92 درهم ثم قلص مكاسبه إلى 1.81 درهم وكذلك الحال بالنسبة لسهم ديار المرتفع إلى 1.11 درهم ودريك اند سكل 1.51 درهم بعدما كان وصل في فترة من فترات التداول إلى 1.61 درهم. وحقق سهم السوق مكاسب بنسبة 5.2 % وتمكن من العودة إلى مستوى 3.02 دراهم وتصدر سهم مصرف عجمان قائمة الاكثر تحقيقا للمكاسب بنمو نسبته 13.5% مغلقا عند 2.95 درهم.

وضمت قائمة الأسهم الرابحة أيضا سهم بنك الإمارات دبي الوطني المغلق عند 8.46 دراهم وتبريد 1.58 درهم وأمان 0.889 درهم في حين تراجع سهم دبي للاستثمار إلى 3.33 دراهم والاتصالات المتكاملة 5.51 دراهم وبنك دبي الإسلامي إلى 7.06 دراهم ولم يطرأ تغيير على سهم ارامكس المستقر عند 3.20 دراهم.

تأرجح المؤشر

وفي ظل حالة التأرجح التي سيطرت على حركة الأسهم فقد كان من الطبيعي أن يتخلى المؤشر العام للسوق عن جزء كبير من مكاسبه التي وصلت إلى أكثر من 2% في النصف الثاني من التعاملات مغلقا في النهاية على نمو بنسبة 0.22% عند مستوى 4400 نقطة تقريبا.

وعلى صعيد السيولة فقد تواصلت عند نفس مستوياتها في اليوم السابق وبلغت قيمة الصفقات المبرمة نحو 3 مليارات درهم فيما وصل عدد الأسهم المتداولة 1.3 مليار سهم نفذت من خلال 20500 صفقة.

وبرغم الإغلاق الاخضر للمؤشر الوزني إلا أن حركة نظيره السعري جاءت بعكس ذلك بعدما تفوقت أسهم الشركات الخاسرة على الرابحة فقد تراجعت أسعار أسهم 16 شركة من إجمالي أسهم 31 شركة جرى تداولها أمس مقابل ارتفاع أسعار أسهم 11 شركة ومحافظة أسهم 4 شركات على أسعارها السابقة.

وفي تعاملات بورصة ناسداك دبي المعروضة من خلال منصة سوق دبي المالي، فقد سيطر التباين على حركة الأسهم التي شهدت تداولاً فقد انخفض سهم موانئ دبي العالمية إلى 19.60 دولارا فيما لم يطرأ تغيير على سهم الإمارات ريت المستقر عند 1.39 دولار.

سوق أبوظبي

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية تعرضت الأسهم لعمليات مضاربة وجني أرباح دفعتها للتخلي عن مكسبها المتحققة لأكثر من ساعتين وأغلق المؤشر العام عند مستوى 4770 نقطة بانخفاض نسبته 0.75% مقارنة مع اليوم السابق الذي كسب فيه نحو 5 %.

وكانت شريحة من أسهم البنوك الأكثر عرضة للمضاربات وهبط سهم بنك الخليج الاول إلى 16.30 درهما وبنسبة 3.8% ولحق به سهم بنك أبوظبي الوطني إلى 14.40 درهما ومصرف أبوظبي الإسلامي 6.25 دراهم وبنك الاتحاد الوطني 6.20 دراهم في حين واصل سهم بنك أبوظبي التجاري ارتفاعه إلى 7.80 دراهم وبنك رأس الخيمة الوطني 8.90 دراهم .

وكان سهم الدار الخاسر الوحيد في قطاع العقار مغلقا عند 3.57 دراهم فيما كسب سهم رأس الخيمة العقارية أكثر من 5% بالغاً 1.01 درهم وأغلق سهم إشراق عند 1.41 درهم.

وحققت أسهم قطاع الطاقة مكاسب كبيرة بقيادة دانة غاز المرتفع بنسبة 6% إلى 71 فلسا بالإضافة لسهم أبوظبي للطاقة المغلق عند 1.15 درهم.

وبلغت قيمة التداول في سوق العاصمة 782 مليون درهم ووصل عدد الأسهم المتداولة 374 مليون سهم نفذت من خلال 5486 صفقة. ومن إجمالي أسهم 34 شركة جرى تداولها في السوق ارتفعت أسعار أسهم 19 شركة مقابل تراجع أسعار أسهم 12 شركة ومحافظة أسهم 3 شركات على مستوياتها السابقة.

إفصاح

زيادة تملك الأجانب في «الخليج للملاحة» إلى 49 %

أعلن سوق دبي المالي في بيان له، أنه قد تم أمس تفعيل قرار زيادة تملك الأجانب في شركة «الخليج للملاحة القابضة» من 20 % إلى 49 %. وكانت عمومية الشركة قد وافقت في يناير الماضي على رفع نسبة تملك الأجانب في أسهمها من 20 % إلى 49 %.

418 مليون درهم صافي الاستثمار الأجنبي في دبي

أعلن سوق دبي المالي عن أن قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم بلغت خلال الاسبوع 4233 مليون درهم لتشكل ما نسبته 45% من إجمالي قيمة المشتريات كما بلغت قيمة المبيعات لنفس الشريحة من المستثمرين 3814 مليون درهم لتشكل ما نسبته 40.6% من إجمالي قيمة المبيعات وبذلك فقد بلغ صافي الاستثمار الاجنبي خلال الاسبوع 418.8 مليون درهم كمحصلة شراء.

من جانب آخر بلغت قيمة الأسهم المشتراة من قبل المستثمرين المؤسساتيين خلال الاسبوع 2475 مليون درهم لتشكل ما نسبته 26.35% من إجمالي قيمة التداول وفي المقبل بلغت قيمة الأسهم المباعة من نفس الشريحة من المستثمرين 2271 مليون درهم لتشكل ما نسبته 24.18% من إجمالي التداول ونتيجة لذلك فقد بلغ صافي الاستثمار المؤسسي 203 ملايين درهم كمحصلة شراء.

«ميريل لينش» يوصي بالاستثمار في أسهم دبي

أوصى بنك أوف أميريكا ميريل لينش بالاستثمار في الاسهم في سوق دبي المالي، وقال في تقرير امس انه لا يعتبر التراجع في سوق دبي المالي ناتجا عن مشكلات في الاقتصاد الكلي، بل وتوقع ان تسجل دبي نموا بنسبة 5% في العام الجاري.

وذكر التقرير ان الانتعاش الاقتصادي في دبي يتبلور ويزداد قوة فضلا عن فوزها بتنظيم اكسبو 2020 رفع الثقة في اقتصادها. واشار التقرير ان المخاطر تتعلق بإعادة هيكلة الديون اعتبارا من عام 2015 واحتمالات الارتفاع المحموم في اسعار العقارات، غير ان الاسهم لا تزال جذابة للاستثمار فيها.

اضاف التقرير ان بيع الاسهم حاليا في سوق دبي المالي لا مبرر له بمشكلات اقتصادية كلية. وقال البنك ان بيع الاسهم بأعداد كبيرة في الاسبوع الماضي يثير تساؤلات حول ما اذا كان هناك تغير في عناصر الاقتصاد الكلي، غير اننا نعتقد انه ليس له علاقة بذلك. كما ان الاسهم ارتفعت بشدة امس الاول. وقال التقرير ان فريق الاسهم التابع للبنك يتخذ موقفا بناء من كل من الامارات وقطر.

وأشار التقرير الى ان الانتعاش الاقتصادي في دبي تعزز وترسخ بعد عام 2009 ويزداد قوة. وساهم في هذا الانتعاش ارتفاع اسعار النفط والدعم من قطاع خارجي والسياسة النقدية البناءة والانتعاش في القطاع العقاري والدعم المالي المعتدل. كما ان اكسبو 2020 يوفر احتمالات نمو اعلى متوقعة. وقد سجل اقتصاد دبي نموا بنسبة 4.6 في العام الماضي وساهمت قطاعات السياحة والصناعة التحويلية في هذا النمو. وتوقع البنك ان تسجل دبي نموا اقتصاديا بنسبة 5 % في العام الجاري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى