الاخبار الاقتصادية

1.5 مليار درهم إيرادات مواصلات الإمارات خلال 2013

2674

 

بلغت إيرادات مؤسسة ” مواصلات الإمارات ” خلال عام 2013 .. 5 ر1 مليار درهم محافظة بذلك على متوسط النمو السنوي لإيراداتها خلال السنوات الخمس الأخيرة بمعدل 18 في المائة.

وذكرت المؤسسة في تقريرها السنوي الشامل الذي أصدرته تحت عنوان ” النمو والاستدامة ” باللغتين العربية والإنجليزية..أن العام الماضي – الذي يشكل 32 عاما من مسيرة المؤسسة – تميز بمواصلة النمو في استثماراتها فيما جاء النمو مصحوبا بالخطوات النوعية التي عززت منظومة خدماتها..إضافة إلى ممارساتها الهادفة كمؤسسة مسؤولة مجتمعيا والتي قدمت نموذجا وطنيا متفوقا نحو ترسيخ قيم الاستدامة في بيئة العمل وثقافته.

وأوضح التقرير الذي جمع للمرة الأولى بين التقرير السنوي المعتاد للمؤسسة وبين تقرير الاستدامة الأول لها والذي نال التصنيف ” ايه ” وفق أطر ومعايير الإفصاح التي وضعتها المبادرة العالمية لإعداد التقارير.. أن النجاحات الاستثمارية المطردة التي تحققها المؤسسة شكلت أفضل شهادة على صواب خياراتها والتي صبت على الدوام في إطار الخطط الحكومية وتناغمت مع جهود التنمية الخضراء التي تشهدها الدولة في ظل القيادة الحكيمة.

وأشاد سعادة محمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات في تصريح له بهذه المناسبة .. بنيل التقرير هذا التصنيف المتقدم من قبل المبادرة العالمية لإعداد التقارير لا سيما أنه يجمع بين طياته للمرة الأولى تقرير الاستدامة .. مؤكدا أن ذلك يعكس جانبا من جوانب التطور المؤسسي الذي تشهده المؤسسة ويلبي متطلبات الشفافية والإفصاح ويترجم رؤية المؤسسة ورسالتها وقيمها والتزامها تجاه مجتمعها والمستفيدين من خدماتها.

وقال إن التقرير الذي تقيد بدقة بأطر المبادرة العالمية لإعداد التقارير وما تتضمنه من معايير دولية متقدمة على صعيد الإبلاغ والإفصاح والشفافية يمثل جهدا مؤسسيا توثيقيا مهما ويضع مواصلات الإمارات في طليعة الجهات الحكومية الاتحادية في الدولة التي تنال هذا التصنيف العالمي.

وأوضح أن المؤسسة العام الماضي مكنت خطواتها الساعية نحو تعزيز حصتها السوقية ونجحت في تكوين قاعدة متعاملين تزيد على 800 متعامل من مختلف الشرائح من خلال إبرامها 218 عقدا رئيسيا واتفاقية استثمارية جديدة خلال عام 2013 .. مؤكدا أن تلك النجاحات الاستثمارية النوعية رفدت رصيد المؤسسة بالعديد من الجوائز وشهادات التكريم الجديدة.

من جانبها قالت فريـال توكل المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المؤسسية إن التقرير ألقى الضوء على جهود المؤسسة المتراكمة في مجال الاستدامة وعلى صعيد المسؤولية المجتمعية فضلا عن نجاحاتها في مجالات الأعمال والاستثمار وذلك من خلال الاستعراض التفصيلي لمجموعة واسعة من مبادراتها ومشاريعها في تلك المجالات ورصد آثارها البيئية والمجتمعية الإيجابية.

وبينت توكل أن التقرير تضمن أربعة أبواب رئيسية يضم كل منها عددا من الفصول وهو متاح للتحميل والتصفح بنسخة إلكترونية وباللغتين على موقع المؤسسة الإلكتروني وسيكون متاحا على موقع المبادرة العالمية لإعداد التقارير .. مشيرة إلى أن الباب الأول تناول بالتفصيل “استراتيجية الأعمال ونظم الحوكمة” التي تقف وراء نجاحات المؤسسة وإنجازاتها لا سيما وأن إصدار التقرير تزامن مع انتهاء الخطة الاستراتيجية 2011 – 2013 وانطلاق الخطة 2014-2016 مستعرضا واقع المؤسسة بالأرقام .

وأضاف أنه تطرق إلى بنيتها التنظيمية والتطورات التي طرأت عليها في هذا الجانب ومن ذلك إطلاق عدد من المراكز والوحدات الإدارية الجديدة التي جاءت لتلبي احتياجات السوق ولتضفي المزيد من التنوع والشمول على خدمات المؤسسة وقدراتها واختتم بعرض شامل للجوائز التي حققتها في العام الماضي في مختلف الجوانب والمجالات.

وأشارت إلى أن الباب الثاني تناول ثمار تلك الاستراتيجية والنظم على صعيد نمو نتائج الأعمال والأداء المالي واللذين شهدا تطورا نوعيا في السنة الماضية قبل أن يفصل تلك النتائج بعرض بياني رقمي جذاب شمل مراكز الأعمال المنضوية تحت الدوائر الاستثمارية الأربع التابعة للمؤسسة.

وقالت إن التقرير عرض في بابه الثالث الموارد البشرية في المؤسسة والتي بلغ عددها نحو 13 ألفا و 600 موظف وموظفة واستعرض بالشرح والأرقام سياسات وبرامج التمكين والتطوير المطبقة والتي نجم عنها قيم مرتفعة في معدلات الرضا والولاء الوظيفي فكانت تلك الموارد أيقونة نجاحات المؤسسة ومحرك إنجازاتها.

وأوضحت أن التقرير انتهى بباب موسع ركز على رؤية المؤسسة إلى موضوع “الاستدامة” والتزامها بجوانب المسؤولية المجتمعية والبيئية وكيفية اضطلاعها بهذه الأدوار المهمة .. مستعرضا باقة واسعة من مشاريعها الإنتاجية ذات الأثر البيئي الإيجابي من قبيل تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي المضغوط ووحدة تجديد الإطارات ومشروع الغسيل الجاف فضلا عن خدمات النقل والتأجير التي تقدمها من خلال السيارات الكهربائية إضافة إلى جهودها المكثفة في مجالات التوعية بالسلامة الموجهة إلى المجتمع بمختلف فئاته لا سيما طلبة المدارس إلى جانب عدد من مبادرات الشراكة المجتمعية والأنشطة التطوعية والخيرية.

واختتم التقرير بتأكيد المؤسسة مواصلتها النجاحات من خلال الشعار الذي رفعته مطلع عام 2014 وهو ” الاحترافية في الأداء” كسبيل لتحقيق الأهداف الطموحة للخطة الاستثمارية الجديدة 2014 – 2016 والتي تضمنت أربعة أهداف رئيسية تتم ترجمتها باستمرار من خلال جديد خدمات المؤسسة وتوسع رقعتها الجغرافية على الدوام بما في ذلك عدد من المشاريع المستقبلية الطموحة.

يذكر أن ” المبادرة العالمية لإعداد التقارير ” هي منظمة عالمية غير ربحية تأسست في بوسطن في الولايات المتحدة الأميركية عام 1997 وتتركز جهودها في مجال الاستدامة من خلال حث المنظمات والمؤسسات الحكومية والخاصة حول العالم على تعزيز جهودها تجاه قضايا الاستدامة وانتهاج أساليب وسياسات التنمية المستدامة وتطور المنظمة الأطر والمعايير الخاصة بإعداد تقارير الاستدامة التي تصدرها تلك الجهات المختلفة وكانت قد وضعت الجيل الأول من تلك الأطر عام 2000 فيما شهد عام 2013 إصدار الجيل الرابع منها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى