الاخبار الاقتصادية

27 مليار دولار تجارة الصين مع الإمارات خلال النصف الأول

1409153658270021500

 

أكد تانغ وي بين القنصل العام للصين في دبي في تصريحات لـ(البيان) أن إجمالي التبادل التجاري بين الصين والإمارات سجل 26.97 مليار دولار في النصف الأول من العام 2014، متوقعا أن تنمو التجارة بين البلدين بنسبة 20 % مع نهاية العام.بحسب جريدة البيان

وعلى هامش احتفال القنصلية الصينية في دبي بذكرى مرور 30 عاما على تأسيس علاقات دبلوماسية ما بين الصين والإمارات والتي تأسست في عام 1984 بالإضافة إلى الاحتفال بالعيد الوطني للصين، قال تانغ وي إن إجمالي الاستثمارات الصينية في الإمارات بلغ 82.96 مليون دولار، كما بلغ إجمالي الاستثمارات الإماراتية في الصين 16.59 مليون دولار. فيما تنشط أكثر من 4 آلاف شركة صينية في دبي، توزعت في مختلف المجالات والصناعات بما في ذلك البناء، والتمويل، والنقل، والطاقة، والاتصالات، والتجارة، والتجارة والسياحة.

وأضاف إن هناك 900 شركة صينية تعمل في سوق التنين في دبي (دراغون مارت)، متوقعا أن تضاف 100 شركة صينية له مع مشاريع توسعته القائمة. ويعيش ويعمل في الإمارات 300 ألف صيني. وهناك 27.6 ألف سائح صيني زاروا الإمارات في عام 2013.

جرى الاحتفال في فندق غراند حياة بحضور معالي عبيد حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، وعيسى كاظم محافظ مركز دبي المالي العالمي ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي وعبدالرحمن سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، وجمع غفير من السفراء والقناصل الأجانب المعتمدين في الدولة وعدد كبير من ممثلي الشركات الصينية وأبناء الجالية الصينية في الدولة بحضور جيرالد لويس الرئيس التنفيذي لمجموعة جميرا وشركة هواوي الصينية وطيران إستيرن إيرلاين الصينية وشركات اللوجستية والبناء الصينية. وقال القنصل الصيني في كلمته الترحيبية أمام الحضور إنه ومنذ أن بدأت الإمارات والصين علاقاتهما الدبلوماسية، شهدت الصين طفرة في التحديث كما نما اقتصاد الصين بمعدل 9.8% سنويا. وأعرب عن تقديره العميق للجالية الصينية في الإمارات والتي قال بأنها داعم لتحديث الصين.

الناتج المحلي

وأضاف: إن إجمالي الناتج المحلي للصين سجل ما قيمته 9.3 تريليونات دولار بنهاية 2013، فيما بلغ إجمالي احتياطات النقد الأجنبي للصين ما قيمته 3.8 تريليونات دولار مما جعل الصين في 2013 الأكبر في العالم على مستوى احتياطات النقد الأجنبي.

وأشار إلى أن تجارة الصين الخارجية سجلت نموا تاريخيا، حيث تجاوزت 4 تريليونات دولار، حيث تجاوزت الولايات المتحدة وأصبحت أكبر دولة تجارية في العالم.

وأوضح أن نسبة مساهمة الاقتصاد الصيني في النمو الاقتصادي في العالم بلغت 30٪، مما يدل على الدور الحيوي للصين في تعزيز الانتعاش الاقتصادي في العالم.

وشهد الاحتفال توزيع جوائز للشركات التي ساهمت في تعزيز العلاقات بين البلدين ومعرضا للصور الفوتوغرافية الذي نظمته مكتب وكالة أنباء شينخوا الصينية في دبي، حيث سردت الصور المعروضة تطور العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية والرياضية بين الصين والإمارات.

دانوب والسوق الصينية

من جانبه أكد رزوان سجان رئيس مجلس إدارة مجموعة “دانوب” لمواد البناء لـ”البيان”: الأهمية الكبيرة للسوق الصينية بالنسبة لأعمال المجموعة، قائلا بأن 40 من واردات مجموعة دانوب من مواد البناء مصدرها الصين في حين أن 60 % من مواد البناء التي تستوردها المجموعة مصدرها مناطق أخرى من العالم.

وأشار إلى أن “دانوب” أسست 3 مكاتب تمثيل لها في الصين في شنغهاي، ومونزو، ليون غون في شمال الصين، حيث تقوم تلك المكاتب بمتابعة شحن ما نحتاجه من مواد البناء من السوق الصينية.

ويختلف سجان مع الاعتقاد القائل بأن المنتجات الصينية رخيصة الكلفة ومنخفضة الجودة مضيفا بأن هذا الاعتقاد يجانب الواقع، حيث الكثير من العلامات التجارية الكبيرة والبارزة في العالم يتم تصنيعها في الصين، حيث تصنع أديداس الأحذية الرياضية في الصين، كما تصنع مايكروسوفت “أبل آي فون” في الصين إلى جانب الكثير من العلامات التجارية العريقة في العالم.

وبسؤاله عن إطلاق “دانوب العقارية” الذراع العقاري للمجموعة المرتقب لمشروعها الجديد “جليتس ريزيدنس من دانوب”، أوضح أنه سيتم في الأسبوع الثاني من شهر نوفمبر المقبل هذا العام والمشروع عبارة عن شقق سكنية بـ(غرفة وغرفتين وثلاث غرف).

مجموعة جميرا

وكشف جيرالد لويس الرئيس التنفيذي لمجموعة جميرا في عالم الضيافة وإدارة الفنادق العالمية والعضو في دبي القابضة لـ”البيان” على هامش مشاركته في الاحتفالات،عن أن مجموعة جميرا ستستقبل إكسبو 2020 بـ8 فنادق جديدة، بما فيها العلامة الفندقية العصرية الجديدة والتي أطلقت مؤخرا وتحمل اسم “فينيو” والتي تحمل رؤية متطورة تتماشى مع أسلوب حياة يتصف بالبساطة والأناقة والحداثة المعاصرة، مما سيضاعف الفنادق التي نديرها في دبي 8 حاليا إلى 16 فندقا على أقل تقدير بحلول إكسبو 2020.

وأكد لويس أهمية السوق الصينية وقال إن مجموعة جميرا تدير فندق (جميرة هملايا شنغهاي) في شنغهاي في الصين بالإضافة إلى 5 فنادق قيد التطوير في الصين، إلى جانب عدد من المطورين المحتملين في الصين وبالتالي نحن سعداء بوجودنا في السوق الصينية، وبالتالي نتوقع في غضون ثلاث سنوات أن تصل محفظة فنادقنا في الصين إلى 6 فنادق. وأشار إلى أن الفنادق الـ5 الجديدة في الصين سيطورها مطورون صينيون فيما ستتولى مجموعة جميرا إدارة العمليات وستحمل تلك الفنادق العلامة التجارية لفنادق الجميرا كما هو الحال في الفنادق الأخرى الكبرى في مجموعة جميرا.

وبسؤال لويس عن تقييمه لأعمال المجموعة هذا العام قال إن عام 2014 كان عاما جيدا جدا ونحن نسير على الهدف الموضوع فيما يتعلق بميزانيتنا، حيث نتوقع أن يكون نتائج أداء المجموعة قويا هذا العام.

وأكد أن دبي أصبحت وجهة سياحية مرموقة ومركزا للطيران العالمي، فيما تتدفق مزيدا من الأعمال والشركات على الإمارة.

دبي مهمة لشركات الشحن الصينية

قالت رونغ نا مندوبة المبيعات في شركة أواسيس لوجيستكس الصينية وهي شركة شحن تتخذ من شنغهاي مقرا لها ولها مكتب تمثيل في دبي إن هناك 37 ميناء رئيسيا في الصين في حين تذهب البضائع والمنتجات الصينية عبر تلك الموانئ لمختلف مناطق العالم وبما تتمتع به دبي من موقع جغرافي مهم، تعتبر دبي مركز تجارة مهما للغاية بالنسبة للصين والعالم بشكل عام ومركزا مهما جدا لإعادة التصدير بالنسبة للصين. وأشارت إلى أن البضائع والمنتجات المتدفقة للمنطقة تمر بترانزيت عبر دبي إلى جانب أن دبي مهمة لإعادة تصدير البضائع الصينية لأسواق العالم الأخرى.

وترى رونغ نا بأن دبي أصبحت الأمل بالنسبة لشركات الشحن الصينية وشركات الشحن الأخرى من العالم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى