الاخبار الاقتصادية

44 مليار درهم قيمة إصدارات الصكوك والسندات في الإمارات خلال النصف الأول من 2014

3084644

 

بلغ إجمالي السندات والصكوك المصدرة في الإمارات خلال النصف الأول من العام الحالي أكثر من 44,2 مليار درهم (12 مليار دولار)، شكلت 55% من إجمالي إصدارات الدين في الشرق الأوسط المقدرة بنحو 22 مليار دولار (80,7 مليار درهم)، بحسب مؤسسة تومسون رويترز.

وأظهر التقرير الفصلي حول الاستثمار المصرفي في منطقة الشرق الأوسط الصادر أمس، استحواذ الإمارات على 12% من عمليات الدمج والاستحواذ التي استهدفت أسواق الشرق الأوسط خلال النصف الأول من العام الجاري، فيما استحوذت على 24% من صفقات الدمج والاستحواذ الخارجة من أسواق المنطقة، والتي استهدفت في معظمها ثلاث أسواق أساسية هي المملكة المتحدة بنسبة 48% وجنوب أفريقيا بنسبة 26% والبرازيل بنسبة 13%.

ووفقاً للتقرير، حلت الإمارات في المرتبة الأولى في إصدارات الصكوك والسندات خلال النصف الأول بنحو 12,05 مليار دولار، تلتها المملكة العربية السعودية باصدارات بلغت 6,1 مليار دولار، ثم الكويت بنحو مليار دولار وقطر بنحو 750 مليون دولار وبقية دول المنطقة بإصدارات أخرى بقيمة 2,06 مليار دولار ليبلغ بذلك إجمالي الإصدارات من المنطقة نحو 22 مليار دولار.

وبحسب التقرير، شهدت أسواق المنطقة 10 إصدارات خلال النصف الأول من العام الحالي، 6 إصدارات منها في الإمارات، حيث جاءت أكبر عملية إصدار في المنطقة من قبل مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) بقيمة 4,2 مليار دولار، تلاها إصدار صكوك لمصلحة الكهرباء السعودية بقيمة 2,5 مليار دولار، ثم صكوك أخرى لمصلحة مؤسسة (اي دي بي) السعودية بقيمة 1,5 مليار دولار، ثم صكوك مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية بقيمة 998 مليون دولار، وإصدار آخر لمصلحة شركة الاتصالات التركيو بقيمة 994 مليون دولار، وصكوك دائرة المالية لحكومة دبي بقيمة 750 مليون دولار وإصدار آخر لبنك أبوظبي التجاري بنحو 748 مليون دولار واصدار لمصلحة شركة طاقة بقيمة 745 مليون دولار.

وأفاد التقرير بأن حجم إصدارات الصكوك انخفض على مستوى العالم بنسبة 17% لتصل إلى 14.4 مليار دولار أميركي في النصف الأول، وهي أقل قيمة مسجلة في نصف أول منذ عام 2011، فيما تصدر بنك «أتش أس بي سي» تصنيف الشرق الأوسط لصفقات الاندماج والاستحواذ خلال النصف الأول من عام 2014، بحصة سوقية بلغت 14%.

وأظهر التقرير أن رسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط بلغت 237.9 مليون دولار خلال الربع الثاني من العام الجاري، بنمو 72% عن الربع السابق.

وبلغت قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ في الشرق الأوسط 14 مليار دولار أميركي خلال الربع الثاني من عام 2014، أي أكثر بمقدار الضعفين والنصف من المبلغ المسجل في الربع السابق، وهي أعلى قيمة فصلية مسجلة منذ الربع الأول في 2011.

وقال نديم نجار، مدير عام تومسون رويترز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: إن إجمالي إصدارات الأسهم والأسهم المرتبطة بحقوق المساهمين في الشرق الأوسط خلال النصف الأول من العام الحالي بلغ 2.9 مليار دولار، أي بزيادة قدرها 6% في نشاط إصدارات الأسهم في نفس الفترة من العام الماضي (2.8 مليار دولار)، فيما بلغت إصدارات الديون في الشرق الأوسط 18 مليار دولار خلال الربع الثاني من عام 2014، وهي أعلى قيمة فصلية مسجلة في المنطقة».

وفيما يتعلق بنشاط رسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية، أوضح نجار أنه رغم النمو الفصلي للرسوم المحصلة، إلا أنها سجلت خلال النصف الأول من عام 2014 انخفاضاً بنسبة 19% عن نفس الفترة من العام الماضي، لتبلغ 375.9 مليون دولار.

وبلغ إجمالي رسوم عمليات الاندماج والاستحواذ المنجزة 110.9 مليون دولار خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، بزيادة 3% عن الفترة نفسها من العام الماضي، وشكلت 29% من إجمالي رسوم الأنشطة المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط.

وأضاف نجار أن «عمولات إصدارات الأسهم بلغت 99.4 مليون دولار، بزيادة 187% عن المبلغ المسجل خلال النصف الأول من عام 2013 (34.6 مليون دولار). وهو أفضل أداء نصف سنوي لرسوم إصدارات الأصول المالية منذ عام 2009.

وشكلت رسوم إصدارات الأصول المالية 26% من إجمالي الرسوم.

أما رسوم إصدارات الديون فانخفضت 39% على أساس سنوي إلى 64.5 مليون دولار أميركي، بينما انخفضت الرسوم المحصلة من القروض المشتركة 53% إلى 101.2 مليون دولار أميركي».

وبحسب نجار «استحوذت شركة لازارد على معظم رسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط خلال النصف الأول من عام 2014، لتجمع 29.4 مليون دولار، أي ما يشكل 29% من إجمالي الرسوم.

وتصدرت لازارد قائمة المشاركات في عمليات الدمج والاستحواذ المنجزة، في حين حصل بنك قطر الوطني على المركز الأول من حيث رسوم الاكتتابات بالأسهم.

واحتل كل من بنك «أتش أس بي سي» وبنك أبوظبي الوطني على المركزين الأول والثاني على التوالي من ناحية رسوم إصدارات الديون في الشرق الأوسط».

وفيما يتعلق بنشاط عمليات الاندماج والاستحواذ، لفت نجار إلى أن قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ في الشرق الأوسط انخفضت بنسبة 4% خلال النصف الأول من عام 2014 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي لتبلغ 19.7 مليار دولار، فيما تراجعت قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ المسجلة بالأسواق المحلية في الشرق الأوسط بنسبة 49% مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي لتبلغ 6.9 مليارات دولار خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2014.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى