الاخبار الاقتصادية

«آر إس جي الدولية» للعقارات تستثمر ملياري درهم سنوياً في الإمارات

3204696

 

أكد راج ساهني رئيس مجلس إدارة «آر إس جي الدولية» المتخصصة في العقارات والعاملة في دبي أن عامل الأمان الذي تتمتع به دولة الإمارات هو الدافع الرئيس لجذب الاستثمارات وخاصة مع التوترات السياسية المتلاحقة والتي أثرت على الاستثمارات في المنطقة والعالم بالإضافة الى السهولة وعدم التعقيد في المعاملات الحكومية، والتسهيلات التي تقدمها الامارات للمستثمرين كثيرة ومتعددة.ونفى حدوث ازمة بسبب العقار، مؤكداً أن هناك من القوانين والاطر التي انشأتها دولة الامارات تحمي عمل المستثمر، ومن ثم تزول الاسباب التي من شأنها احداث فوضى بين المطورين العقاريين.بحسب جريدة البيان

وقال ساهني ان الشركة تعتزم التوسع في الامارات خلال الفترة المقبلة وحددت ملياري درهم سنويا كاستثمارات مستقبلية لتصبح نسبة استثمارات الشركة 30% من اجمالي استثماراتها العالمية، وكذلك التوسع في دول مجلس التعاون وتحديدا دولة الكويت بالاضافة الى الولايات المتحدة الاميركية والتي تمثل اكثر من 50 % من نسبة استثماراتنا.

واشار ساهني الى أن أهم المشروعات التي دخلت فيها الشركة بالإمارات مؤخرا كان مشروع قصر الصباح والذي تم اطلاقه في دبي وهو مجمع سكني بمرافق وتشطيبات عالية الجودة يتمتع بخصوصية، وسط المجمع السكني في مدينة الإنتاج الإعلامي، المجاورة لشارع الشيخ محمد بن زايد ولا يبعد كثيراً عن مطار آل مكتوم الدولي، والأهم ما سنعلن عنه ومشروع بناء ضخم يتكون من سبعة آلاف وحدة سكنية في المعبر التجاري بتكلفة تبلغ 3 مليارات درهم، بالإضافة الى مجموعة مشاريع صغيرة في عجمان.

عروض

واشار الى ان الشركة انتهزت الفرصة خلال شهر رمضان المبارك لتطرح خطط سداد مريحة وسهلة لمشروعها «قصر الصباح»، وتعتبر هذه الخطة الأولى من نوعها في المجال العقاري والتي تمنح فرصة سداد حتى بعد الاستلام.

يدفع العميل 5% من القيمة الكلية عند حجز العقار، ويعتبر القسط الأول من خطة السداد، ويتبعها 5% كل شهر لمدة ثلاثة اقساط، ثم 10% قيمة القسط الخامس، يعقبها 30% عند التسليم في أكتوبر 2015 وبعد ستة أشهر من موعد التسليم يتوجب دفع الأقساط الأربعة الأخيرة كل منها بقيمة 10%، بحيث تكون كل دفعة تبعد ستة أشهر عن التي تليها، وتصبح الأقساط عقب التسليم بمثابة قرض بنكي لمدة سنتين من دون أي فوائد.

وعبر رئيس مجلس إدارة «آر إس جي الدولية» راج ساهني عن سعادته بتقديم هذا العرض خلال هذا الشهر المبارك، مفيدا بأنه« عقب طرح مشروع قصر الصباح تسعى شركتنا للبحث عن المزيد من الفرص والاستثمارات الناجحة بعدما دخلنا السوق العالمية وحققنا العديد من النجاحات».

ويرى «راج» أن عرض آر إس جي في هذا التوقيت تحديداً، المصاحب للطفرة العقارية التي تلت فوز دبي باستضافة ملف «إكسبو 2020»، يفتح افاقاً جديدة للمستثمرين ويسهّل التملك لذوي الدخل المحدود.

وأضاف «ساهم انتعاش السوق العقارية في الإمارات، بتقديم «آر إس جي» بصورة جديدة للمستثمرين، حيث تقدم عقاراً فخماً وعصرياً بمواصفات عالية وخطط سداد مرنة، تتجاوز فكرة التملك التقليدية».

خطط

وحول خطط الشركة المستقبلية المتعلقة بإكسبو 2020، قال: إننا لدينا جملة من المشاريع الضخمة والتي يتم الاعلان عنها قبيل اقتراب موعد إكسبو 2020.

وحول رؤيته لسوق العقارات للربع الثاني من السنة قال ساهني انه بسبب الارتفاع المفاجئ للعقارات، أعتقد ان حركة السوق ستكون بطيئة، تتغير وتعود للحركة بعد معرض ستي سكيب في شهر سبتمبر.

وتوقع ساهني لسوق العقارات على طول الفترة الممتدة من 2014 وحتى 2020، قائلا: اعتقد أن العقار سيصبح سلعة لا حدود لثمنها، حيث اتوقع زيادة في الايجارات بنسبة 100-150%، ولعل اقتراب اكسبو 2020 ونجاح دبي في استضافة هذا الحدث سيزيدان الطلب على الوحدات السكينة أكثر من التجارية، ويصاحب هذا الازدهار في سوق العقارات ازدهار في قطاعات اخرى مثل شركات المقاولات والمكاتب الاستشارية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى