الاسواق المحلية

“أبوظبي” يفشل فى الصعود متحولاً للأحمر فى نهاية التعاملات بـ1.54%

3303384

 

انتهت جلسة اليوم لسوق العاصمة أبوظبي وسط موجة حمراء طاحت به بعدما استطاع تقليص خسارته الاسبوع الماضى فى جلسة أمس وبداية تعاملات اليوم ارتفع من خلالها بنسبة 0.5%   ،الا انه اخفق فى مواصلة رحلة الصعود ليتراجع مرة أخرى بنسبة 1.54% الى مستويات الـ4719.58 نقطة ،  ليتنازل عن مستويات الـ4800 نقطة مرة أخرى بخسارة 73.97 نقطة  مخالفاً توقعات الخبراء بأن تواصل أسواق الأسهم الإماراتية مكاسبها بجلسة اليوم، لتعويض خسائرها الكبيرة التي منيت بها بالفترة الماضية..

وشهدت جلسة اليوم تداولات بلغت قيمتها 317.403 مليون درهم مقابل 84.40 مليون سهم موزعة على 2930 صفقة.

وفى هذا الصدد قال جمال عجاج المدير العام لمركز الشرهان للأسهم والسندات لـ”مباشر”  ان التراجعات بالاسواق الاماراتية اليوم جاءت مفاجئة ببشكل كبير بعدما شهدت أمس ارتفاعات لتعوض بعض خسارتها ،ولكن ضغطت تراجعات سوق أبوظبي وخاصة بالقطاعان القياديان البنوك والعقارات على اداء السوق.

وتراجع قطاع العقارى بنسبة 3.90% متأثراً بهبوط سهم الدار العقارية ،بنسبة 4.27% ،كما عمقت من تراجعات القطاع سهم “رأس الخيمة العقارية ” بنسبة 4.60%.
وأكد ابراهيم الفيلكاوى ،المحلل بأسواق المال، انه  لا زالت الاجواء السلبية مخيمه على كل اسواق الخليج بمن فيهم السوق الاماراتي حيث ما يحدث حاليا هي عمليات ارتداد مضاربي اعتيادية.

وأضاف لـ”مباشر” انه لازال معظم المتعاملين بالاسواق الخليجية يترقبون الاخبار العالمية وما ستسفر عنها الحركه ،فان كانت ايجابية فان ذلك سيعزز من الدخول والحركة الايجابية مره اخرى – والعكس صحيح.
وأكد الفيلكاوى ان  ما يحدث من حركة بالاسواق  الاماراتية وبالاحرى فى دبي ماهى  الا عمليات مضاربية بحته وتصريف ما تم تجميعه من بعض المحافظ التي استغلت الهبوط السابق
ورفع من خسارة السوق تراجعات قطاع البنوك بنسبة 1.93%،بضغط قوى من سهم دار التمويل بنسبة 9.05%،وأبوظبي التجارى المتراجع بنحو 4.42%،والخليج الاول بنسبة 2.91%،وأبوظبي الوطني بنسبة 2.14%.

و علق جمال عجاج على أداء قطاع البنوك ،قائلاً ان القطاع المصرفى يعتبر من اهم القطاعات بالسوق وبالتالى فتراجعه اليوم أثر بشكل كبير على أداء المؤشر بشكل خاص البنوك القيادية كبنك الخليج الأول وابوظبي الوطني مؤكداً لـ”مباشر”  ان أسهم قطاع البنوك من الاسهم التى لاتتعرض دائما للمضاربات فهى نوع من الاسهم طويلة المدى والتى يتم الاستثمار فيها ليس المضاربات ،وبالتالى فان عمليات البيع التى شهدتها معظم البنوك اليوم خيمت بدورها على أداء المؤشر العام.

وأشار عجاج فى حديثه ان الأسواق الاماراتية لازالت تتأثر بالاسواق الخارجية والعالمية،فبالرغم من ارتفاع السوق السعودى اليوم رغم ان نسبة الارتفاع ليست بالكبيرة الا ان السوق الاماراتى مازال يتأثر بشكل أساسي بتلك الأسواق ولم ينفصل عنها.

ولفت عجاج فى حديثه ان عدم ظهور النتائج حتى الان ،جعل المستثمرين فى حالة ترقب وقلق تجاه نتائج بعض الشركات ،لذلك نشهد عمليات بيع قوية على الاسهم القيادية.
ووافقه الرأى ،الفيلكاوى ، قائلا ان عمليات الافصاحات هي الاخرى تنتظر ما ستسفر عنها الاخبار العالمية حيث بالتاكيد الشركات تسعا لمصلحتها وتعتمد على الوقت الافضل في الافصاح.
وأضاف اننا نتوقع ان تكون الاعلانات جيده ولكن لا نحاول ان نستبق الاوضاع حالياحيث  يعتمد الوضع  كليا على الاخبار العالمية وهي التي ستوجه الحركه.

وعن الاكتتاب الجديد بسوق دبي قال عجاج ان المستثمرون لازالو يترقبوا مدى سير الاكتتاب ،حيث يزداد الدخول فى شراء الاسهم الجديدة فى نهايته وليس فى بدايته ،وخاصة ان نطاق عمل الشركة يعتبر مجال جديد لذلك هناك نوع من التحفظ من قب المستثمرين.

وعن نصيحته التى يوجهها للمستثمرين، أوصى عجاج  المتداولين ،فى اتصاله لـ”مباشر”  انه على المستثمرين التمسك ببعض محافظهم التى تمثل الشركات القيادية حيث اننا اقتربنا من نهاية العام وبالتالى سيكون هناك توزيع ارباح واتوقع ان تكون التوزيعات جيدة مقارنة بالأعوام الماضية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Fox#qM5mdu#0X