نفط وعملات

أحتضان أول منشأة لإنتاج الوقود المتجدد في الفجيرة على نطاق تجاري في المنطقة

3186355

 

أعلنت «يو أو بي» التابعة لشركة هانيويل أمس عن اختيار تقنيتها الخاصة بمعالجة الوقود الأخضر من قبل شركة «بتركسو للنفط والغاز» لإنتاج وقود الطائرات المتجدد ووقود الديزل المتجدد في مصفاتها الجديدة التي سيتم إنشاؤها في إمارة الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة.وتعمل «يو أو بي» في مجال تكنولوجيا العمليات، والمواد المحفزة، والمكثفات ومنشآت العمليات، والخدمات الاستشارية لقطاع تكرير المواد البترولية والبتروكيماويات ومعالجة الغاز.بحسب جريدة الاتحاد

وسوف تستخدم «بتركسو» تقنية معالجة وقود الطائرات المتجدد من «يو أو بي» لمعالجة قرابة 500 ألف طن متري سنوياً من «اللقيم المتجدد» لإنتاج وقود الطائرات ووقود الديزل المتجدد، واللذين يعرفان باسم «وقود الطائرات الأخضر من هانيويل» و«وقود الديزل الأخضر من هانيويل»، وتتميز تقنية المعالجة هذه بالقدرة على معالجة مجموعة متنوعة من اللقيم المتجدد.

وقد أعلنت «بتركسو» في وقت سابق من هذا العام عن استثمار 800 مليون دولار في بناء مصفاة جديدة تبلغ طاقتها مليون طن سنوياً من منتجات الوقود الحيوي، وسوف تكون أول منشأة لإنتاج وقود الطائرات المتجدد على النطاق التجاري خارج أميركا الشمالية.وقال الدكتور عيد العليان، الرئيس التنفيذي في «بترسكو للنفط والغاز» إن «بتركسو» تؤمن بالدور الهام الذي تلعبه حلول الطاقة الجديدة للتوصل إلى حلول مرنة ومتجددة وصديقة للبيئة، وتقدم تقنيات الوقود الأخضر التي توفرها «يو أو بي» حلول تكرير مشهود لها لإنتاج منتجات عالية الجودة تتوافق مع الوقود المشتق من النفط.

وصممت «يو أو بي» هذه التقنية لتوفير المرونة اللازمة لتعديل مزيج اللقيم بالاعتماد على مؤشرات معيارية مثل التكلفة ومدى التوافر، وكذلك لتمكين اعتماد جيل جديد من اللقيم، مثل الزيوت المشتقة من الطحالب والنباتات الملحية كسلاسل توريد لتطوير هذه اللبيدات.

من جانبها، قالت فيرونيكا ماي، نائب الرئيس والمدير العام لقسم الطاقة المتجددة والكيماويات في شركة «يو أو بي» إن تقنيات المعالجة المتجددة من «يو أو بي» تتيح إنتاج وقود حقيقي بدلاً من استخدام مواد مضافة إلى الوقود مثل الديزل الحيوي، لتتلاءم بمرونة مع سلاسل توريد الوقود الحالية، كما يصدر عن الوقود المتجدد الذي يتم إنتاجه باستخدام تقنيتنا انبعاثات أقل من الغازات الدفيئة مقارنة مع الوقود النفطي.

وباستخدام مزيج من الوقود الصديق للبيئة الذي يحتوي على وقود الطائرات النفطي بنسبة تصل إلى 50%، لا يتطلب وقود الطائرات الأخضر من «هانيويل» إجراء أي تعديل على تقنيات الطائرة، وهو قادر على تلبية متطلبات السفر الجوي الهامة، بالإضافة إلى تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة تتراوح من 65% إلى 85% بالمقارنة مع الوقود المشتق من النفط.

يشار إلى أن تقنية معالجة وقود الطائرات المتجدد من «يو أو بي» التابعة لهانيويل قد تم تطويرها في عام 2007 بموجب عقد بين وكالة مشاريع البحوث المتقدمة التابعة لوزارة الدفاع الأميركية (DARPA)، وذلك لإنتاج وقود متجدد للطائرات العسكرية التابعة للجيش الأميركي. وتتوافق تقنية المعالجة تلك مع تقنية المعالجة المائية المستخدمة عادة في المصافي لإنتاج أنواع الوقود اللازمة لوسائل النقل. كما تنتج تقنية المعالجة أيضاً وقود الديزل الأخضر من هانيويل، والذي يعتبر بديلاً جاهزاً للاستخدام عن وقود الديزل التقليدي، ويقدم هذا الوقود أداء محسناً بالمقارنة مع وقود الديزل الحيوي ووقود الديزل النفطي، بما في ذلك قيمة سيتان أعلى لدى المقارنة مع قيم السيتان في وقود الديزل الموجود ضمن محطات الوقود اليوم والتي تتراوح من 40 إلى 60.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Fox#qM5mdu#0X