الاخبار الاقتصادية

تقرير: زيادة الطلب الصيني على الطاقة ساهم في مضاعفة إيرادات دول الشرق الأوسط

3234247

 

ذكر تقرير لبنك اتش.اس.بي.سي ان حجم التجارة بين منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا (مينا) والصين بلغ 300 مليار دولار في 2013 بسبب تزايد معدلات العلاقات الاقتصادية بينهما.

واشار التقرير الى ان الفوائض المالية الضخمة والفوائض الضخمة للحساب الجاري لدول الشرق الاوسط في العقود التي شهدت نموا اقتصاديا سريعا ما كان من الممكن ان تتحقق بدون تزايد طلب قطاع الطاقة في الصين.

ووفقا لبيانات بنك اتش.إس.بي.سي فإن الطلب الصيني على الطاقة اسهم في تزايد العوائد النفطية الاقليمية لتصل الى 690 مليار دولار في العام الماضي، مما يعتبر اكثر اربع مرات عما كان عليه الحال منذ عقد من الزمان.
وقد ادى تزايد العوائد النفطية الى تمويل الحوافز المالية بشكل غير مسبوق مما ادى الى تزايد اجمالي الانفاق العام ثلاثة اضعاف في الفترة ما بين 2003 – 2013، كما ان القطاع غير النفطي للمنطقة حقق نموا اسرع مما كان عليه الحال قبل تسارع الطلب الصيني.
وبنهاية عام 2014 بحسب صحيفة “الوطن” فإن دول (مينا) سوف تكون قد حققت عوائد من انتاج النفط اكثر مرتين عما كان عليه الحال منذ عشر سنوات.
وقد حلت الصين محل الولايات المتحدة كأكبر شريك تجاري مع السعودية حيث تزايد حجم التجارة بين البلدين عشر مرات منذ عقد من الزمان.
وعلى الرغم من تزايد العلاقات التجارية بين الصين ودول (مينا) فإن هناك قيوداً على هذا النمو، ومن بين هذه القيود ان الدول المصدرة لرؤوس الاموال سواء الصين وخاصة دول (الخليجي) تتصف بالاكتفاء الذاتي في استثمارات البنية التحتية. كما ان سيطرة المشروعات التي تمتلكها الحكومات من الجانبين تؤدي الى الحد من الفرص الاستثمارية خاصة ان هناك نفوراً وعدم ترحيب للمشاركة في الاصول الاستراتيجية مثل النفط الخام والغاز الطبيعي والبتروكيماويات أو الصناعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى